«أفراح القبة»... الواقع أكثر دهشة من الخيال أحياناً

«أفراح القبة»... الواقع أكثر دهشة من الخيال أحياناً

مسرحية مصرية تستعيد نص نجيب محفوظ المثير للحيرة
الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15302]

يجلس المؤلف إلى مكتبه ليعتصر ذهنه بحثاً عن قصة شيقة مليئة بالأجواء الغرائبية، وتحتوي على قدر كبير من المفارقات العجيبة، فهل يمكن أن يكون الواقع من حوله يحتوي على كل ذلك وأكثر، وكل ما عليه أن ينتبه له فقط وحينها سيجد أنه يفوق الخيال بالفعل؟

يشكل هذا التساؤل نقطة انطلاق للحبكة الدرامية في مسرحية «أفراح القبة»، التي تعرض على المسرح العائم بحي المنيل في القاهرة، أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع حتى نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

يتناول العمل قصة أربعة من الفنانين يحلمون بتقديم عرض مسرحي يرتفع بها إلى مصاف مشاهير الفن فيفاجأ أصغرهم «عباس كرم يونس» أنه ليس بحاجة للخيال فأمامه شخصيات من لحم ودم تبحث عن مؤلف، لا سيما شخصية أبيه كرم يونس وأمه حليمة الكبش فيشرع في كتابة مسرحية تحمل اسم «أفراح القبة» يكشف فيها الوجه الآخر لهذه الشخصيات ويحكي عن المسكوت عنه من رغبات شريرة ورؤى سيئة تمور في أعماقهم الخفية، يكتشف الممثلون أن العمل يدور حول شخصياتهم الحقيقية فيطالبون بوقفة إلا أن صاحب المسرح يصر على استكمال العرض فيمتثل الممثلون وقد رأوا أنه ربما يكون فرصة كي يتطهروا من خطايا الماضي.

العرض الذي أعده وأخرجه يوسف المنصور، مأخوذ عن رواية لنجيب محفوظ تحمل نفس الاسم نشرت في عام 1989. وتعتمد على تقنية تعدد الأصوات، إذ قُسّمت لأربعة فصول يحمل كل فصل اسم الشخصية التي تروي الأحداث من وجهة نظرها، لكن الرواية اشتهرت في الأوساط الثقافية بأجوائها الفلسفية، وحيرة النقاد في تفسير المعنى الحقيقي وراء حبكتها البسيطة حتى أن المسلسل الذي أخذ عن الرواية وحمل نفس الاسم وعرض عام 2016. بطولة منى زكي وإياد نصار، دفع بعض المشاهدين إلى الإعلان عن عدم فهم مغزى العمل، والهدف منه.

من هنا فإنّ السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو: إلى أي حد ينطوي تحويل هذا النص الشهير إلى مسرحية على صعوبات، وماذا عن التحديات التي واجهت صناع العمل؟

الفنانة سمر علام، إحدى بطلات العمل تشير إلى أنّ فريق التمثيل في هذا العرض ظل لا يفهم فكرته الأساسية طوال خمس عشرة بروفة، حتى استطاع الممثلون ترتيب الأحداث في أذهانهم، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «التساؤل الذي شغلنا بعد ذلك: هل سيفهم الجمهور العمل، لكن اتضح بعد ذلك أن حلاوة النص في صعوبته»، على حد تعبيرها.

ومن فريق التمثيل، يضيف الفنان محمد عبد القادر أنّ صعوبة تنفيذ العرض تكمن أيضاً في التحولات السريعة من الشيخوخة للشباب حسب الحبكة الدرامية، موضحاً أنّه هو شخصياً كان لزاماً عليه التحول من شاب في العشرين إلى عجوز في الستين في ثوان قليلة بما يتطلبه ذلك من تغيرات سريعة في الديكورات والإضاءة والماكياج.

ولا يلتزم العرض المسرحي بالتفاصيل الواردة في النص الأصلي، بل جرى التوسع في الشخصيات الفرعية مع وضع العديد من الخطوط الدرامية الإضافية لتعميق قصص الحب والكراهية والخيانة مع التركيز على اللوحات الاستعراضية الراقصة والتلاعب بالإضاءة، مما ساهم في انجذاب الجمهور للعمل حتى أنّ لافتة «كامل العدد» ظهرت كثيراً على المسرح العائم أيام العرض.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة