الحكومة اليمنية تندد بتنصيب سفير إيراني لدى الحوثيين

الحكومة اليمنية تندد بتنصيب سفير إيراني لدى الحوثيين

اعتبرت في رسالة لمجلس الأمن هذه الخطوة «تحدياً فاضحاً» للمجتمع الدولي
الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ
رئيس الحكومة اليمنية المكلف الدكتور معين عبد الملك (الشرق الأوسط)

نددت الحكومة اليمنية، اليوم (الاثنين)، بإرسال النظام الإيراني أحد عناصره المدعو «حسن إيرلو» إلى صنعاء وتنصيبه سفيراً لدى ميليشيا الحوثي.

جاء ذلك في رسالة بعثتها الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن الدولي، أوضحت خلالها أن إرسال النظام الإيراني لأحد عناصره الإرهابية كسفير له من شأنه تمكين ميليشيا انقلابية متمردة من التصرف باسم دولة عضو في الأمم المتحدة هي الجمهورية اليمنية، ويمثل تأكيداً فاضحاً لسوء نواياه تجاه اليمن.

وأشارت الحكومة اليمنية إلى استمرار النظام الإيراني في تحديه للمجتمع الدولي من خلال التعامل العدائي المقصود في علاقات النظام الدبلوماسية بالدول الأخرى، منوهة إلى ما قام به من «اقتحام واحتلال سفارة الولايات المتحدة، مرورا بسفارة بلادنا، وانتهاء بالأعمال العدوانية التي تعرضت لها سفارة السعودية وقنصليتها، وأخيراً إرسال هذا المبعوث كسفير لدى المتمردين»، مؤكدة أن ذلك «يشكل استمرارا لسلوك إيران العدواني والتآمري في دعم الميليشيات الحوثية ضد الجمهورية اليمنية والشعب اليمني».

ولفتت إلى أن هذه التصرفات «تعتبر تحدياً فاضحاً للمجتمع الدولي، وتشكل سابقات خطيرة تمس بجوهر حقوق الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة، وانتهاكاً لقواعد القانون الدولي، وإخلالاً بالتزامات إيران الدولية بموجب ميثاق الأمم المتحدة واتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية وقرار مجلس الأمن رقم 2216».

وبيّنت الحكومة اليمنية أن تصرفات النظام الإيراني «تسمح للدول والأنظمة المارقة بتمكين المتمردين والانقلابيين من انتهاك سيادة الدول، والانتقاص منها، والاستيلاء على ممتلكاتها الثابتة والمنقولة، بل وتؤسس ممارسة سابقةً لإرسال مبعوثين لتمثيل الدولة المارقة لدى جماعات متمردة انقلابية وإرهابية».

وشددت على أن «الدفاع عن قواعد القانون الدولي مهمة جماعية يجب أن تضطلع بها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة»، مطالبة مجلس الأمن «بإدانة هذه التصرفات المختلة حفاظاً على القواعد المنظمة للعلاقات الدولية، كي لا يؤسس السلوك الإيراني لسابقة خطيرة في العلاقات الدولية».

وأكدت الحكومة اليمنية على حقها في اتخاذ كل ما تراه مناسباً للحفاظ على حقوقها، منوهة إلى أن أي تصرفات تصدر باسمها من السفارة المحتلة في طهران منذ قطع علاقاتها بالنظام الإيراني «تعتبر باطلة وكأن لم تكن».

من جانبه، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن «إرسال طهران أحد الضباط التابعين لقاسم سليماني كحاكم عسكري إيراني لصنعاء، إضافة لتصريحاتها الأخيرة عن نوايا لبيع السلاح للحوثيين، يكشف معالم المرحلة القادمة».

وأوضح الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، أن «هذا التصعيد امتداد للعدوان الإيراني الذي يواصل قتل اليمنيين والتنكيل بهم منذ خمسة أعوام، والتآمر على أمن واستقرار اليمن والمنطقة، وتهديد المصالح الدولية».

وأضاف: «المعلومات المتوفرة تؤكد أن المدعو حسن ايرلو مرشد ديني كبير وقائد التدريبات على الأسلحة المضادة للطائرات، ومسؤول عن تدريب عدد من النشطاء الإرهابيين والعناصر التابعة لحزب الله اللبناني في معسكر يهونار الواقع في مدينة خرج شمالي طهران».

ولفت وزير الإعلام اليمني إلى أن «إعلان نظام الملالي في إيران تعيين سفير جديد لدى ميليشيا الحوثي لن يضيف جديداً يذكر في العلاقة بين الطرفين أو مجريات المعركة، سوى التأكيد الإيراني على المسؤولية والرعاية الكاملة للانقلاب الحوثي والوصاية على قرار الميليشيا السياسي والعسكري وانتداب حاكم عسكري إيراني لصنعاء».


اليمن إيران سياسة الأمم المتحدة الحوثيين صراع اليمن مجلس الأمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة