«لا لقاح للفيروس»... منجمة تنبأت بظهور «كورونا» تكشف عن توقعاتها المستقبلية

«لا لقاح للفيروس»... منجمة تنبأت بظهور «كورونا» تكشف عن توقعاتها المستقبلية

الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ
المنجمة البريطانية جيسيكا آدمز (ديلي ميل)

كشفت منجمة بريطانية، سبق أن تنبأت بظهور فيروس كورونا المستجد، عن بعض توقعاتها فيما يخص التوصل للقاح للفيروس، والرئيس القادم للولايات المتحدة الأميركية، ومستقبل بعض أفراد العائلة المالكة.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن المنجمة التي تدعى جيسيكا آدمز (56 عاماً) كانت قد تنبأت قبل عام بـ«ظهور فيروس جديد في 10 يناير (كانون الثاني) 2020»، وهو اليوم الذي توفيت فيه أول ضحية مؤكدة لـ«كورونا» في ووهان بالصين.

وتوقعت جيسيكا عدم تمكن العلماء من التوصل للقاح لفيروس كورونا، لكنها لفتت إلى أن العالم «سيتعلم كيف يتعايش معه، تماماً مثلما حدث مع مرض الإيدز».

وفيما يخص انتخابات الرئاسة الأميركية، المقرر عقدها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، فقد تنبأت جيسيكا بـ«سقوط الرئيس الأميركي دونالد ترمب». وأضافت: «ستكون الانتخابات الأميركية (فوضى كاملة). فوضى رأيناها آخر مرة في انتخابات عام 2000 بين جورج بوش وآل جور». وتابعت: «لكن بالنهاية لن يربح ترمب ولن تكون القيادة جمهورية».

وسبق أن توقعت جيسيكا في عام 2016 فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة، وهو الأمر الذي لم يحدث، ما دفع الكثيرين إلى اتهامها بالكذب والدجل. إلا أنها دافعت عن نفسها قائلة إن الخطأ نتج عن امتلاك ترمب لتاريخين مختلفين للولادة، فقد ولد في يوم مختلف عن اليوم المدون في شهادة ميلاده. ولذلك فقد جاءت توقعاتي غير دقيقة وقتها، لأن علم التنجيم يعتمد على تاريخ الميلاد الصحيح.

وفي بداية العام، كانت المنجمة البريطانية قد أكدت أن هناك مفاجأة تتعلق بترمب ستقع في يوم 1 أكتوبر (تشرين الأول)، وهو اليوم الذي أعلن فيه إصابة الرئيس الأميركي بـ«كورونا».

وأشارت جيسيكا، التي توقعت في عام 2017، أن هناك انقساماً كبيراً سيقع بين أمراء العائلة المالكة البريطانية، إلى أن الأميرين ويليام وهاري «لن يتصالحا أبداً». كما أكدت أن المملكة المتحدة ستنقسم إلى أربع دول منفصلة تماماً، وأن إيطاليا «من المحتمل جداً» أن تغادر الاتحاد الأوروبي العام المقبل.

يأتي ذلك بعد صدق نبوءتها التي قالت فيها إن بريطانيا ستغادر الاتحاد.

وقالت جيسيكا إن العالم الآن «يعيش في منتصف دورة مشابهة جداً لدورة الحرب العالمية الثانية، ولكن بدون الحرب. وستنتهي هذه الدورة في عام 2026. ولكن كل شيء سيتغير بحلول هذا العام». لكنها أشارت أيضاً إلى أن عام 2021 سيكون عاماً «سعيداً مليئاً بالاجتماعيات»، مضيفة: «ستحدث الكثير من الأحداث العام المقبل، التي ستجعلنا سعداء بشكل كبير».

وجيسيكا لديها واحد من أكثر مواقع التنجيم زيارةً، وقد ألفت عدداً لا يحصى من الكتب.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة