الرئيس الأميركي يتجه إلى الولايات التي أمنت فوزه في 2016

الرئيس الأميركي يتجه إلى الولايات التي أمنت فوزه في 2016

حملة بايدن تحصد 383 مليون دولار تبرعات مقابل 248 لحملة ترمب
الأحد - 1 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 18 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15300]
خصصت حملة ترمب ما يقرب من 70 مليون دولار للإعلانات (رويترز)

كثف الرئيس الأميركي دونالد ترمب من رحلاته الانتخابية إلى ولايات أمنت له الفوز في انتخابات 2016 قبل أربع سنوات. إذ توجه أمس السبت إلى كل من ميتشغان وويسكنسن، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم منافسه الديمقراطي جو بايدن في هاتين الولايتين. ويتوجه غدا الأحد إلى ولاية نيفادا. ومن المهم لترمب الفوز بهاتين الولايتين إضافة إلى فلوريدا وبنسلفانيا، التي كانت أصواتها مفتاحا لتحقيق فوزه في الانتخابات السابقة. لكن وفي الوقت نفسه عليه أن يضمن أصوات ولايات تعد معاقل تقليدية للجمهوريين بما في ذلك ولايتا أريزونا وجورجيا.
ولولاية ويسكونسن 10 أصوات انتخابية، وميتشغان 16 وأريزونا 11 ونيفادا 6 أصوات، بينما تملك فلوريدا 29 صوتا في المجمع الانتخابي ويتعين الحصول على 270 صوتا منها من أصل 538 للفوز بالانتخابات.
في المقابل، خفض المرشح الديمقراطي جو بايدن من الجدل الزمني لرحلاته الانتخابية وفضل البقاء في ولايته ديلاوير يوم السبت فيما علقت كامالا هاريس المرشحة لمنصب نائب الرئيس خطط السفر حتى يوم الاثنين بسبب إصابة اثنين من مساعديها بكوفيد 19. وظل وباء كوفيد 19 أحد أهم محاور الهجوم المتبادل بين المرشحين فبينما تمسك ترمب بالتهوين من الوباء ورسم صورة متفائلة بأن الولايات المتحدة تتجه إلى التعافي والانتعاش الاقتصادي، استمر بايدن في الهجوم على ترمب ووصفه أنه كان غير صادق ومهمل في طريقة استجابته للوباء، الذي أودى بحياة أكثر من 217 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها. وفي اجتماع حاشد في ولاية جورجيا يوم الجمعة حذر ترمب من أن بايدن سيغلق الاقتصاد الأميركي وأكد أن سياساته في مكافحة الوباء أنقذت ملايين الأرواح.
وأعلنت حملة بايدن أن الرئيس السابق باراك أوباما سيشارك لأول مرة في الحملة الانتخابية لنائبه حيث سيتوجه إلى فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا يوم الأربعاء للترويج للحزب الديمقراطي نيابة عن بايدن وكامالا هاريس.
وأصدرت حملة ترمب أرقاما جديدة حول التبرعات التي تلقتها اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري والتي بلغت خلال شهر سبتمبر (أيلول) 247.8 مليون دولار وهو مبلغ أقل بكثير مما حصلت عليه حملة بايدن واللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي والتي بلغت خلال نفس الشهر مبلغ 383 مليون دولار. ورصدت حملة بايدن والمجموعات الديمقراطية المتحالفة معه مبلغ 169.7 مليون دولار للإعلانات التلفزيونية والإذاعية خلال الأيام العشرين الأخيرة من الحملة الرئاسية. وكان من المقرر أن تنفق حملة ترمب والجماعات الجمهورية المتحالفة معه ما يقرب من 70 مليون دولار في الإعلانات التلفزيونية، إضافة إلى إعلانات في الصحف بقيمة 101.4 مليون دولار خلال نفس الفترة.
ويقول المحللون إن حملة بايدن مستعدة لبث المزيد من الإعلانات في الولايات وأسواق وسائل الإعلام التي من المرجح أن تقرر نتيجة انتخابات 3 نوفمبر (تشرين الثاني). يقول الاستراتيجيون الجمهوريون إن الميزة المشتركة لبايدن في الحملة الانتخابية والإنفاق الجماعي الخارجي تمثل عقبات خطيرة أمام ترمب. وتخصص حملة بايدن حربا تلفزيونية وتضخ المزيد من الأموال لمواصلة حشد الناخبين خلال الأسابيع الأخيرة قبل التصويت.
ووفقا للأرقام المعلنة فإن حملة بايدن اشترت أوقاتا إعلانية تلفزيونية وإذاعية في عدد من الولايات الهامة أريزونا (9.9 مليون دولار)؛ فلوريدا (13 مليون دولار)؛ جورجيا (1.9 مليون دولار) ؛ مين (345462 دولارا) ؛ ميشيغان (16.7 مليون دولار) ؛ مينيسوتا (1.3 مليون دولار) ؛ نيفادا (5.7 مليون دولار) ؛ بنسلفانيا (10.9 مليون دولار) ؛ تكساس (4 ملايين دولار)، ويسكونسن (8.6 مليون دولار).
وتضع حملة ترمب خططا إعلانية تلفزيونية وإذاعية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث تحصد تقدما وانتشارا واسعا في أربع ولايات أساسية هي أيوا (300 ألف دولار)؛ نيو هامبشاير (1.1 مليون دولار)؛ كارولينا الشمالية (3.3 مليون دولار) وأوهايو (1.5 مليون دولار).
ولان ولاية فلوريدا هي الميزان في السباق الانتخابي حيث من الصعب أن يفوز أي مرشح جمهوري لمنصب الرئيس دون أن يفوز بولاية فلوريدا فإن حملة ترمب خصصت 15.3 مليون دولار للإعلانات التلفزيونية والإذاعية على مدى الأيام المقبلة مقابل 9.8 مليون دولار خصصتها حملة بايدن وتغامر حملة بايدن بإنفاق الأموال في ولايات ذات ميول جمهورية مثل أيوا وأوهايو وتكساس كما تنفق الكثير من الأموال في ولايات تمثل معارك أساسية مثل ميتشغان وبنسلفانيا وويسكنسن.


أميركا الانتخابات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة