اتهامات في درعا لدمشق باغتيال «رجل التسوية الروسية»

اتهامات في درعا لدمشق باغتيال «رجل التسوية الروسية»

منظمة حقوقية دولية تدعو لمحاسبة المسؤولين عن «جرائم إدلب»
الجمعة - 28 صفر 1442 هـ - 16 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15298]
مقاتلون ومدنيون يشيعون قادة معارضين في درعا أمس (أخبار درعا)

شارك حوالى ثلاثة آلاف شخص في تشييع قادة فصائل سورية معارضة في درعا أمس، وسط اتهامات لقوات النظام بالوقوف وراء العملية التي وقعت مساء أول من أمس وطالت قادة بينهم القيادي البارز أدهم أكراد الذي ساهم في توقيع تسويات مع روسيا في منتصف 2018.

وتحدث «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس عن خروج نحو 3000 مواطن في تشييع القيادات والمقاتلين السابقين في صفوف الفصائل بمدينة درعا البلد، وأنهم هتفوا بشعارات تطالب بإسقاط النظام السوري، محمّلين مسؤولية عملية الاغتيال التي وقعت (أول من) أمس للنظام السوري وأجهزته الأمنية».

على صعيد آخر، حذّرت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أمس، من أن الهجمات التي شنّتها القوات السورية والروسية على بنى تحتية مدنيّة في شمال غربي سوريا قد ترقى إلى «جرائم ضد الإنسانية»، مطالبة بمحاسبة المسؤولين عنها.

ووثّقت المنظمة في تقرير من 167 صفحة نشرته بعنوان «يستهدفون الحياة في إدلب»، 46 هجوماً جوياً وبرياً «شملت استخدام الذخائر العنقودية، وأصابت مباشرة أو ألحقت أضراراً بالمدنيين والبنى التحتية في إدلب، في انتهاك لقوانين الحرب». وقالت إن الهجمات التي وقعت في الفترة الممتدة بين أبريل (نيسان) 2019 ومارس (آذار) 2020، تسببت في مقتل 224 مدنياً على الأقل.

وأعلن «مجلس سوريا الديمقراطية» الإفراج، أمس، عن أول دفعة سوريين كانوا موقوفين بتهم الانتساب لـ«داعش»، بموجب قرار العفو الذي صدر عن الإدارة الذاتية السبت الماضي.
المزيد...


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة