تطوير اختبار سريع لـ«كورونا» تظهر نتائجه في أقل من 5 دقائق

تطوير اختبار سريع لـ«كورونا» تظهر نتائجه في أقل من 5 دقائق

الخميس - 27 صفر 1442 هـ - 15 أكتوبر 2020 مـ
عينات أُخذت من بعض الأشخاص كي تُختبر للكشف عن «كورونا» (رويترز)

قال باحثون، اليوم (الخميس)، إن علماء من جامعة أكسفورد البريطانية طوروا اختباراً سريعاً لـ«كوفيد19» قادراً على اكتشاف فيروس «كورونا» في أقل من 5 دقائق، وأضافوا أنه يمكن استخدامه في الاختبارات التي تستهدف أعداداً كبيرة في المطارات والشركات.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد ذكر الباحثون في الدراسة، التي لم تنشر بعد، أن الجهاز قادر على اكتشاف فيروس «كورونا» وتمييزه عن الفيروسات الأخرى بدقة عالية.

وقال البروفسور أخيل كابانيديس، من قسم الفيزياء في «أكسفورد»: «طريقتنا ترصد بسرعة جزيئات الفيروس السليمة»، مضيفاً أن هذا يعني أن الاختبار سيكون «بسيطاً للغاية وغير مكلف».

ويُنظر إلى الاختبارات السريعة للمستضد (البروتين الموجود على سطح الفيروس) على أنها أساسية في بدء الاختبارات على نطاق واسع واستئناف النشاط الاقتصادي بينما لا يزال الفيروس منتشراً، وتلك المستخدمة بالفعل أسرع وأرخص؛ لكنها أقل دقة من اختبارات تفاعل البلمرة المتسلسل (بي سي آر) الجزيئية الحالية.

وأعلنت شركة «سيمنس هيلثينيرز»، أمس (الأربعاء)، عن إطلاق جهاز اختبار سريع للمستضد في أوروبا للكشف عن حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، لكنها حذرت من أن الصناعة قد تواجه صعوبة في تلبية الطلب المتزايد.

ورغم أن برنامج «أكسفورد» لن يكون جاهزاً إلا العام المقبل، فإن الاختبارات يمكن أن تساعد في مواجهة الوباء في فصل الشتاء المقبل.

وحذر مسؤولو الصحة بأن العالم سيحتاج إلى التعايش مع فيروس «كورونا» حتى لو جرى تطوير لقاح.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة