«منتدى القيم الدينية» ينطلق اليوم بمناقشة مواجهة خطاب الكراهية

«منتدى القيم الدينية» ينطلق اليوم بمناقشة مواجهة خطاب الكراهية

الثلاثاء - 26 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15295]
الأمين العام لمركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان فيصل بن معمر

أكد الأمين العام لمركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان فيصل بن معمر، أن عقد «منتدى القيم الدينية» الذي ينطلق اليوم في الرياض افتراضياً، بمشاركة 500 شخصية قيادية دولية، بينها 130 متحدثاً ومتحدثة ينتمون إلى 45 دولة، «يؤكد المكانة العالمية البارزة التي تحظى بها السعودية، ويبرز دورها في تعزيز قيم الحوار والتسامح حول العالم».
وتعد فعاليات المنتدى الذي يطلقه مركز الملك عبد الله العالمي وشركاؤه الدوليون، من إحدى أبرز الفعاليات العالمية التي تجمع القيادات والمؤسسات الدينية والقيمية والإنسانية المتنوعة من أجل توظيف الأثر الإيجابي للدين والقيم في التنمية المستدامة والمساعدة الإنسانية. ويضم المنتدى 500 قيادة دينية وخبراء ومنظمات دينية وإنسانية وممثلي مؤسسات عالمية وصناع سياسات من أتباع 10 ديانات وثقافات مختلفة.
وتتوزع الشخصيات المشاركة على جملة من الجلسات والحلقات النقاشية المتزامنة خلال أيام المنتدى، تتويجاً لجهود فعاليات «الطريق إلى قمة الرياض»، التي شهدت إقامة 6 لقاءات تشاورية وتحضيرية إقليمية في آسيا وأميركا الشمالية وأميركا اللاتينية وأوروبا والعالم العربي، أجريت بانتظام وتكللت بالنجاح رغم التحديات التي سبَّبها تفشي جائحة «كورونا» التي تعد أحد محاور نقاشات المنتدى.
وأشار فيصل بن معمر إلى أن «منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين» الذي يرأس لجنته التنفيذية «يسعى إلى تعزيز الجهود المثمرة للأفراد والشخصيات الدينية لمساندة صناع السياسات في بناء السلام وتكريس مفاهيم التفاهم والحوار والتسامح وترسيخ قيم التنوع والتعددية والتعايش والتسامح والعيش في ظل المواطنة المشتركة، لكونها ركيزةً محورية من ركائز الحضارة الإنسانية من أجل تحقيق الأمن والسلام والاستقرار وازدهار العالم».
وشدد على سعي المنتدى إلى «تعزيز العلاقة والجهود المثمرة للأفراد والقيادات الدينية كأصوات مجتمعية معتدلة لمساندة صناع السياسات»، مؤكداً «قناعة مركز الحوار العالمي بأهمية هذا المسار من التعاون البنَّاء لمواجهة جميع أشكال التحيز والعنصرية وبناء التماسك الاجتماعي والعيش المشترك، كونه منهجية يمكن استخدامها في أي مكان وبكُلفة منخفضة نسبياً، كمطلب أساسي للمجتمعات الإنسانية يعزز ثراء القيم المشتركة».
ويعد «منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين» منصة دولية للمنظمات والشخصيات الدينية حول العالم يتزامن انعقادها مع قمة العشرين منذ عام 2014. وتعتمد آلية عمل المنتدى على عقد عدد من المنتديات الإقليمية والمنظمات الدينية لمناقشة القضايا المحورية في قمة العشرين وتقديم التوصيات حيالها.


السعودية السعودية إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة