دراسة: صنع صورة مثالية عن نفسك على «فيسبوك» يضر بصحتك العقلية

دراسة: صنع صورة مثالية عن نفسك على «فيسبوك» يضر بصحتك العقلية

الأربعاء - 20 صفر 1442 هـ - 07 أكتوبر 2020 مـ
شعار شركة فيسبوك يظهر على عدة لوحات إلكترونية في باريس (أ.ف.ب)

يبذل الكثر من الأشخاص جهوداً كبيرة لتحسين صورتهم عبر صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل «فيسبوك» و«إنستغرام» و«سناب شات» و«تيك توك». ويقوم المستخدمون بنشر صور إجازة جديدة أو لقطات من وجبات صحية أو صور شخصية (سيلفي) يجدونها مميزة، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

لكن قد يكون من الأفضل لصحتك العقلية ألا تصنع صورة مثالية عن نفسك عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وفقاً لدراسة جديدة نُشرت في «نيتشر كوميونيكيشينز».

ووجد فريق من الباحثين الأميركيين في كلية كولومبيا للأعمال في نيويورك وكلية كيلوغ للإدارة في جامعة نورث وسترن في شيكاغو فوائد نفسية مرتبطة بالبقاء على حقيقتك عندما يتعلق الأمر بمنشورات وإعجابات «فيسبوك».

وقالت الدراسة: «إن الدافع إلى النشر بطريقة طبيعية كان مرتبطاً بمزاج وتأثير أكثر إيجابية، ومزاج أقل سلبية لدى المشاركين». وتابعت: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن جميع الأفراد بغض النظر عن سمات الشخصية يمكن أن يستفيدوا من كونهم طبيعيين على وسائل التواصل الاجتماعي».

وللوصول إلى هذا الاستنتاج، قام الباحثون بأمرين.

أولاً، قاموا بتحليل بيانات 10 آلاف و560 من مستخدمي «فيسبوك» الذين أكملوا تقييم الرضا عن الحياة والشخصية من عام 2007 إلى عام 2012. وقارن الباحثون هذه التقييمات الذاتية مع تنبؤات شخصية المستخدمين بناءً على الآثار الرقمية المتبقية على «فيسبوك»، مثل الإعجابات ومنشورات «فيسبوك»، لمعرفة إلى أي مدى تمثل الصفحة الخاصة بهم تعبيرات حقيقية عن شخصيتهم.

ووجد فريق البحث أن أولئك الذين عبروا عن أنفسهم بطريقة أكثر واقعية - أو على الأقل قدموا أنفسهم على «فيسبوك» بطريقة أقرب إلى الطريقة التي ينظرون بها إلى أنفسهم - أفادوا أيضاً بمستويات أعلى من الرضا عن الحياة. كما بدا التأثير متسقاً عبر أنواع الشخصيات المختلفة.

في الجزء الثاني من الدراسة، حصل الباحثون على 90 طالباً لينشروا بطريقة صحيحة على «فيسبوك» لمدة أسبوع، ثم بطريقة «ذاتية مثالية» لمدة أسبوع. ووجد الفريق أن الرفاهية الذاتية للطلاب كانت أعلى في الأسبوع الذي طُلب منهم فيه النشر بشكل يعبر عنهم بطريقة حقيقية وموضوعية.

وقالت إيريكا بيلي، طالبة الدكتوراه في الإدارة في كلية كولومبيا للأعمال ومؤلفة الدراسة: «لقد تم توثيق الصلة بين الموضوعية والرفاهية بشكل عام في بحث سابق». وقالت عبر البريد الإلكتروني: «مع ذلك، في حالة وسائل التواصل الاجتماعي، فإن الاتجاه المعاكس هو أيضاً مرجح للغاية، أي أن الأشخاص الأكثر تكيفاً أو سعادة هم على الأرجح أكثر عرضة للنشر بشكل طبيعي». وتابعت: «في الدراسة الثانية، تمكننا من إظهار الرابط بين النشر بشكل طبيعي، مقارنة بالنشر بطريقة مثالية، وزيادة الحالة المزاجية والتأثير الإيجابي».

وأوضحت بيلي أن أحد الأمثلة الجيدة على المنشور غير الطبيعي أو غير الموضوعي هو شخص انطوائي ينشر عن مدى حماسته للخروج في عطلة نهاية الأسبوع.

وقال المؤلفون إن بحثهم لم يدرس سبب عدم استخدام الناس لوسائل التواصل الاجتماعي بشكل موضوعي - فقد يكون ذلك متعمداً أو قد يفسر بسبب نقص الوعي الذاتي.

وأشار الباحثون إلى أنه في حين أن تأثيرات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل طبيعي على الرفاهية كانت «قوية» و«ذات مغزى»، إلا أنها كانت صغيرة مقارنة بمعايير أخرى مهمة مثل الدخل والصحة والعلاقات.

لكنهم أشاروا إلى أن طريقة استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي سهلة التغيير نسبياً مقارنة بأشياء مثل الوظائف والصحة، والتي غالباً ما تكون خارجة عن السيطرة المباشرة للفرد.

وقالت بيلي: «نظراً لصعوبة تجنب وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأيام، أردنا أن نعرف أن هناك طرقاً يمكننا من خلالها استخدام هذه الأدوات لتكون أكثر أو أقل فائدة لنا من الناحية النفسية». وأضافت: «إن أحد الصعوبات التي يواجهها المستخدمون هو تقديم أنفسهم بطريقة مثالية أو بطريقة طبيعية. وجدنا هنا أن الاستخدام الحقيقي لوسائل التواصل الاجتماعي يرتبط برفاهية ذاتية أعلى».


أميركا أخبار أميركا الإعلام المجتمعي الصحة الولايات المتحدة فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة