دمشق ترفض ترسيم الحدود مع لبنان

دمشق ترفض ترسيم الحدود مع لبنان

تحتفظ بورقة «مزارع شبعا» للمفاوضات مع إسرائيل
الثلاثاء - 19 صفر 1442 هـ - 06 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15288]
قوات الجيش اللبناني قرب الحدود مع سوريا تطارد «داعش» في 2017 (غيتي)

لم تُطرح مسألة ترسيم الحدود اللبنانية - السورية بالتزامن مع الاستعداد لبدء المفاوضات اللبنانية - الإسرائيلية لترسيم الحدود البحرية والبرية بين البلدين برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أميركية.

وإذ لا تزال دمشق حتى الساعة تمتنع من ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين، أعيد طرح المسألة في ضوء تزايد تهريب المحروقات من لبنان إلى سوريا وكادت الكمية المهرّبة تتسبب باستنزاف الخزينة اللبنانية من خلال مصرف لبنان الذي يدرس رفع الدعم عن المشتقات النفطية لأن استمراره بات يخدم عمليات التهريب المنظمة بغياب القدرة على وقفها وبعدم وجود غطاء سياسي من القوى السياسية الموجودة في البقاع الشمالي يُستخدم لردع المهربين الذين يجنون أرباحاً طائلة.

وعلمت «الشرق الأوسط» أن هناك جهات محلية بقاعية ترعى التهريب للالتفاف على «قانون قيصر»، وبالتالي «لا مصلحة لدمشق في ترسيم الحدود أو في التعاون مع السلطات اللبنانية لوقف عمليات التهريب المنظّمة باعتبار أن خطوط التهريب تشكل الرئة التي يتنفّس منها النظام في سوريا».

وتصرّ دمشق على الاحتفاظ بورقة مزارع شبعا وترفض التنازل عنها في الأساس لإلحاقها بالقرارات الدولية الخاصة بلبنان. وتتوخى دمشق من خلال عدم إقرارها في الأساس وليس في الشكل بلبنانية المزارع بأن تحجز لنفسها مقعداً لتوظيفه في مفاوضاتها مع إسرائيل في حال تقرر معاودتها بغطاء
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة