دم الأحصنة: جديد تجارب علاجات كورونا في كوستاريكا

دم الأحصنة: جديد تجارب علاجات كورونا في كوستاريكا

السبت - 16 صفر 1442 هـ - 03 أكتوبر 2020 مـ
خبراء في كوستاريكا يستخرجون الدم من الخيول حيث يستخدمون البلازما لتطوير علاج ضد كورونا (أ.ف.ب)

يجري باحثون في كوستاريكا منذ أسابيع اختبارات على 27 مريضا يتناولون علاجا ضد فيروس كورونا المستجد مطورا من بلازما دم الحصان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
فقد حقن باحثون في معهد كلودوميرو بيكادو التابع لجامعة كوستاريكا، ستة أحصنة ببروتينات خاصة بفيروس كورونا حصلوا عليها من مختبرات في الصين وبريطانيا، وجمعوا بعدها الأجسام المضادة المطورة من الحيوانات والموجودة في بلازما الدم لديها.
وأجريت تجارب مخبرية في بادئ الأمر داخل مختبر أميركي تابع لجامعة جورج مايسون بولاية فيرجينيا شرق الولايات المتحدة. وقال الباحث الأميركي تشارلز بايلي المكلف الدراسة: «لقد عرضنا الأجسام المضادة المنتجة لدى الخيل إلى محلولات عدة من فيروس سارس - كوف 2 جرى الحصول عليها عن طريق استنبات الخلايا، وتبين لنا أن خطر الفيروس قد زال».
بعدها، جرى تصنيع مجموعة أولى من ألف عبوة تحوي كل منها على 10 مليلترات من المحلول المنقى وهو يُستخدم حاليا في تجارب في المرحلة الثانية على 26 مريضا رُصدت إصابتهم بكوفيد - 19.
وأشار الطبيب ويلم بوجان المشرف على الدراسة إلى أن النتائج الأولية أظهرت أن العلاج «آمن جدا، ما يدفع إلى الاعتقاد بأنه ملائم للمرضى».
وأوضح أندريس هرنانديز الصيدلاني المشرف على معهد كلودوميرو بيكو لوكالة الصحافة الفرنسية أنه في حال الموافقة على العلاج بعد المرحلة التجريبية الثالثة التي ستشمل مئات المرضى، فسيبدأ عندها استخدامه على أشخاص في مراحل المرض الأولى «عندما تكون الأعراض خفيفة والشحنة الفيروسية ضعيفة».
ولفت إلى أن الهدف يقضي بأن تحيد الأجسام المضادة المأخوذة من دم الخيل خطر الفيروس ما يؤدي إلى تراجع الأعراض في خلال أربعة أيام ويسمح للمريض بالتنفس من دون صعوبات، مع زوال أعراض ارتفاع الحرارة.
ومع هذا العلاج، تأمل السلطات الصحية في الحد من تدفق المرضى إلى أقسام العناية الفائقة التي شارفت على استنفاد طاقتها الاستيعابية في ظل تسجيل حوالي ألف إصابة يوميا في البلاد بالفيروس. وسجل البلد الصغير في أميركا الوسطى ذو الخمسة ملايين نسمة، 77 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد بينها أكثر من 900 وفاة.
وفي رصيد معهد كلودوميرو بيكادو تجربة كبيرة في إنتاج الأمصال المضادة للسموم، والتي يصدرها إلى بلدان عدة في أميركا اللاتينية وأفريقيا.
ويستعين المعهد في إنتاجها عادة بالخيول التي يملكها في موقع جبلي شمال غربي العاصمة سان خوسيه.
وأوضح هيرنانديز: «لطالما عملنا مع الخيل لأنه حيوان طيع وذكي جدا كما أن حجم الدم لديه يتيح الحصول على كمية كبيرة من البلازما».
وقال رئيس كوستاريكا كارلوس ألفإرادو إن هذا العلاج سيوضع بعد إنجاز التجارب عليه في تصرف بلدان ومنظمات أخرى، بدعم من منظمة الصحة العالمية.


كوستاريكا أخبار كوستاريكا فيروس كورونا الجديد حيوانات عالم الحيوان الطب البشري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة