مخاوف من رفع الدعم عن الوقود والمواد الغذائية

مخاوف من رفع الدعم عن الوقود والمواد الغذائية

الخميس - 13 صفر 1442 هـ - 01 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15283]

حذرت نقابة مستوردي المواد الغذائية من انكشاف الأمن الغذائي للبنانيين، مبدية تخوفها من ارتفاع إضافي لسعر صرف الدولار نتيجة فشل تشكيل الحكومة، فيما دعا اتحاد النقل البري السائقين العموميين إلى الاستعداد للتحرك لرفض رفع الدعم عن الوقود.
وأكد رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية، هاني بحصلي، «استمرار النقابة في بذل الجهود اللازمة بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة لتوفير انسياب المواد الغذائية واستقرار أسعارها في السوق اللبنانية»، ولفت إلى أن «التقلبات في سعر صرف الدولار مقابل الليرة وضمن هوامش كبيرة، تحد صعب على المستهلك والمستورد في آن معاً»، مبدياً تخوفه من حدوث ارتفاع إضافي في سعر الصرف في الفترة المقبلة نتيجة الفشل في تشكيل الحكومة.
وعن المخاوف التي تطرح حول إمكانية توقف دعم السلع الأساسية؛ ومنها السلة الغذائية، نتيجة تآكل احتياطي العملات الصعبة لدى «مصرف لبنان»، لفت بحصلي إلى أن «موضوع وقف الدعم لم تتم إثارته مع النقابة، وحتى الآن؛ فإن وزارة الاقتصاد تتسلم كل طلبات الدعم من دون انقطاع، وهناك استمرار في الدعم رغم التعقيدات الكثيرة التي يواجهها المستوردون، وأهمها عدم إمكانية بيع البضاعة المدعومة عبر تجار الجملة، مما يعوق وصولها إلى المناطق النائية والأكثر حاجة إليها، وتأخر (مصرف لبنان) في دفع العملة الأجنبية على الملفات التي تتم الموافقة عليها في الوزارات المعنية بالدعم، مما يؤخر دخول البضاعة المستوردة عبر المرافئ».
وأوضح أن «الأوساط المعنية تنوه حتى الآن بأن الدعم لن يتوقف بشكل مفاجئ؛ بل يمكن أن يتم على مراحل عبر ترشيده وحصره في الأصناف الأساسية لتطويل أمده إلى أطول فترة ممكنة ودراسة إمكانية الاستعاضة عنه عبر بدائل أخرى، مثل البطاقة التموينية، أو مشاريع أخرى»، مؤكداً أن «الحل الواحد الوحيد هو في تشكيل حكومة منتجة وقادرة على تنفيذ الإصلاحات والاتفاق على برنامج مع صندوق النقد الدولي».
وحذر بحصلي من «انكشاف الأمن الغذائي للبنانيين في الأشهر القليلة المقبلة إذا استمرت المراوحة وعدم الذهاب إلى الخيارات المجدية والفعالة لإنقاذ لبنان واللبنانيين».
وفي الإطار نفسه، دعا اتحاد النقل البري السائقين العموميين للجهوزية للتحرك رفضاً لرفع الدعم عن صفيحة البنزين.
وأعلن رئيسه بسام طليس، في بيان، أن «معاناة اللبنانيين تزداد جراء الأزمات الاقتصادية - المعيشية»، داعياً إلى «إجهاض أي مشاريع تزيد من آلام المواطنين، وتحديداً ما يحكى عنها من نوايا لرفع الدعم عن صفيحة البنزين». وقال: «يكفينا الغلاء الحاصل، وعدم وجود خطط حكومية لإدارة الأزمة القائمة»، مشيراً إلى أنه سيجري الإعلان «عن التحرك في حينه على مساحة كل لبنان».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة