«استعادة الثقة»... غصن ينوي مساعدة التنفيذيين والشركات الناشئة في لبنان المتعثر

«استعادة الثقة»... غصن ينوي مساعدة التنفيذيين والشركات الناشئة في لبنان المتعثر

الثلاثاء - 12 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ
كارلوس غصن رئيس شركتي «نيسان» و«رينو» السابق (إ.ب.أ)

محاطاً بأزماته الدولية التي تتعقب خطاه، وجد كارلوس غصن في قدراته الاستثمارية غصناً قد يتكئ عليه لبنان في معركة سماها «استعادة الثقة»، وفقاً لوكالة «رويترز».

ونحّى رئيس شركتي «نيسان» و«رينو» السابق، جانباً كل ملفاته الخارجية وأعلن عن مد يد المساعدة إلى بلده الأم لبنان الغارق في أزمة اقتصادية عميقة، فاصلاً مبادرته عن الشأن السياسي.

واختار غصن صرحاً أكاديمياً ليعلن منه عن خطة لتدريب المديرين التنفيذيين ومساعدة الشركات الناشئة على خلق فرص العمل. فبعد تسعة أشهر من هروبه المثير من طوكيو إلى بيروت، كشف التنفيذي الفرنسي اللبناني الأصل خطة لتطوير كلية الأعمال بجامعة الروح القدس - الكسليك الخاصة إلى الشمال من العاصمة اللبنانية.

وأطلق كارلوس غصن، الذي هرب من اليابان قبل أن يمْثل للمحاكمة فيها، برنامجاً جامعياً للتدريب على الإدارة والأعمال في لبنان الذي يشهد أزمة عميقة أفضت إليها سنوات من سوء الحكم وسوء الإدارة والفساد. ويخطط الرجل، الذي يُنسب إليه الفضل في النهوض بشركتي السيارات اليابانية والفرنسية قبل أن يواجه اتهامات بمخالفات مالية ينفي ارتكابها، لتوجيه كبار المديرين التنفيذيين وكذلك إتاحة التدريب على التكنولوجيا ومساعدة الشركات الناشئة بما يخلق فرص العمل.

وقد وجد غصن، الهارب من القضاء الياباني الذي يتهمه بالتحامل عليه، ملاذاً في مسقط رأسه حيث انهار الاقتصاد تحت وطأة ديون تراكمت منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها من 1975 إلى 1990.

وتسبب انفجار مدمر في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس (آب) في تفاقم مشكلات لبنان. وقال غصن لـ«رويترز» في مطلع الأسبوع، قبل الإطلاق الرسمي لبرنامجه الجامعي الجديد في مؤتمر صحافي: «من الواضح أنني لست معنياً بالسياسة، لكني سأكرّس الوقت والجهد لدعم لبنان خلال هذه الفترة الصعبة».

وقال غصن في المؤتمر الصحافي بجامعة الروح القدس – الكسليك، اليوم (الثلاثاء)، إن الهدف هو خلق فرص العمل والوظائف ورواد الأعمال بما يسمح للمجتمع بأن يؤدي دوره في إعادة بناء البلاد. وأوضح أن التحدي الذي يواجهه لبنان هو «استعادة الثقة» وليس نقص الأرصدة، وأن الدولة تملك بنية تحتية وأراضي وموارد هيدروكربونية. وأضاف أن لبنان بحاجة الآن لتنفيذ خطة إنعاش و«إذا استعدتم الثقة فسيأتي المال».

وبين غصن، الذي فاتحته الجامعة في الأمر خلال الأسابيع التي أعقبت وصوله إلى لبنان في أواخر ديسمبر (كانون الأول)، أن البرنامج يهدف إلى تقديم المساعدة العملية. وسيساعد هو في الإشراف على البرنامج.

ويركز البرنامج الموجه للتنفيذيين اعتماداً على خبراته، على إصلاح حال الشركات المتعثرة والمؤسسات التي تواجه مصاعب في بيئة مضطربة وكيف يجعل المرء لنفسه رصيداً ثميناً في أي شركة.

وقال غصن إن عدداً من التنفيذيين العالميين وافقوا على تقديم دورات تدريبية دون مقابل مثل تيري بولوري الرئيس التنفيذي لشركتي «جاغوار» و«لاند روفر»، وكين كيرتس نائب رئيس «غولدمان ساكس» السابق، وقطب رأس المال المغامر ريموند ديبان.

وستُفتح الدورات التدريبية القصيرة التي يُتوقع أن تبدأ في مارس (آذار) لعدد يتراوح بين 15 و20 من كبار المديرين التنفيذيين في لبنان والشرق الأوسط.


* «القدوة»

قال غصن: «القدوة هي خبرتي وما أعتقد أنها الاحتياجات الأساسية للمدير التنفيذي الكبير في بيئةٍ التنافس فيها شديد». وأضاف أن البرنامج التدريبي للمديرين التنفيذيين لشركة «نيسان» في اليابان عندما كان يتولى قيادتها كان مفتوحاً أمام الشركات الأخرى.

أما البرنامج التدريبي الثاني الذي سيدعم من دخل برنامج التنفيذيين فسيُخصَّص للتدريب على تكنولوجيات جديدة مثل التصميم بمساعدة الكومبيوتر والذكاء الصناعي.

وقال غصن إن مصدّري المجوهرات في لبنان من بين من سيستفيدون من استخدام برمجيات تساعدهم في التصميم.

وسيعمل البرنامج الثالث كحاضنة للشركات الناشئة، ويهدف غصن للاستثمار في مشروعين. وقال غصن: «أنا مهتم في الأساس بالمشروعات التي لها تأثير بيئي»، مستشهداً بمشروع لتحويل مخلفات الصرف الصحي إلى مخصبات زراعية.

وأوضح غصن أن رئيس الجامعة المسيحية المارونية الأب طلال هاشم، وفريقه من الشباب، هو الذي أقنعه بالعمل مع الجامعة.

وقال غصن إنه اختار الجامعة بدلاً من أي جامعة أكبر في لبنان لأنه يحب العمل مع مؤسسة تجتذب مجموعة عريضة من الطلبة لا من الأثرياء فقط. وصرح لـ«رويترز»: «هؤلاء الطلبة يحتاجون للمساعدة أكثر من غيرهم. هذه هي الطبقة التي حطمها الوضع اليوم. سوف أساعد في بناء الاقتصاد بالمساعدة في حل المشكلات التي يواجهها كل لبناني اليوم».


لبنان education الحكومة اللبنانية اليابان دراسة لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة