تقرير: ترمب سأل الجيش عن مدى سرعة سحب الأسلحة النووية من المخازن

تقرير: ترمب سأل الجيش عن مدى سرعة سحب الأسلحة النووية من المخازن

الثلاثاء - 12 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

قال تقرير صحافي جديد إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب طلبت من الجيش تقييماً عن مدى سرعة قدرته على سحب الأسلحة النووية من المخازن وتحميلها على قاذفات وغواصات في حالة انتهاء معاهدة الحد من الأسلحة مع روسيا.
وقالت ثلاثة مصادر لصحيفة «بوليتيكو» الأميركية، إن إدارة ترمب قدمت طلبها إلى القيادة الاستراتيجية الأميركية في نبراسكا، كجزء من استراتيجية للضغط على موسكو لإعادة التفاوض بشأن معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة (ستارت) قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية المقرر إجراؤها في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وبحسب ما ورد في التقرير، فإن إدارة ترمب تعتقد أن تقديم هذا الطلب للجيش يوضح مدى جديتها في ترك الاتفاقية تنقضي إذا فشلت روسيا في تلبية مطالبها وشروطها.
وقالت المصادر إن فريق ترمب يشعر بالقلق من أن موسكو تحاول إطالة أمد المحادثات إلى ما بعد انتخابات نوفمبر على أمل أن يفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات. وهم يعتقدون أن مقترحات بايدن لتجديد معاهدة ستارت الجديدة قد تعد أكثر ملاءمة من قبل روسيا.
وقال أحد المصادر: «إنها إشارة واضحة إلى أن عدم تفاوض روسيا حول هذه المعاهدة قبل الانتخابات الأميركية سيكلفها الكثير». وأضاف أن إدارة ترمب «تحاول خلق حافز للروس للجلوس والتفاوض فعلياً في أسرع وقت».
وحذر الخبراء من أن طريقة إدارة ترمب قد تأتي بنتائج عكسية، لأنها قد تدفع روسيا لاتخاذ خطوات مماثلة.
وتم توقيع معاهدة ستارت الجديدة عام 2010، وهي المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة. ومن المنتظر أن ينتهي سريانها في 5 فبراير (شباط) عام 2021.
وكان المبعوث الأميركي الخاص لشؤون الرقابة على الأسلحة مارشال بيلينغسلي، قد قال الشهر الماضي إن ترمب يتمسك بإمكان تمديد المعاهدة «لكن بشروط محددة». وأشار إلى أن في المعاهدة الحالية ثغرات، وأن أي اتفاق جديد مع روسيا يجب أن يغطي كل الرؤوس الحربية النووية وأن يعزز بروتوكولات التحقق والشفافية.
وترغب واشنطن في إدراج الصين في المعاهدة، لكن بكين قالت إنها غير مهتمة بمثل تلك المفاوضات.
من جهتها، أعربت روسيا عن عدم استعدادها لتمديد معاهدة ستارت الجديدة بشروط واشنطن، التي وصفتها بأنها بمثابة «إنذار».
وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن «هذه كلها (شروط واشنطن) تقنيات تحمل طابع إنذار، وهي تقلل فرص إبرام أي اتفاق. لا يمكن التحدث معنا بهذا النوع من الخطاب».
وفي أغسطس (آب) 2019، انسحبت واشنطن رسمياً من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى مع روسيا التي أبرمت عام 1987 إبان الحرب الباردة.
واتهمت الولايات المتحدة روسيا بخرق شروط العاهدة، وهو ما نفته موسكو مراراً.


أميركا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة