المصريون والأوبئة... مقاربات تاريخية وسينمائية

المصريون والأوبئة... مقاربات تاريخية وسينمائية

مكتبة الإسكندرية ترصد العلاقة عبر مجلة «ذاكرة مصر»
الثلاثاء - 11 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15281]
غلاف مجلة «ذاكرة مصر»

ترصد مكتبة الإسكندرية العلاقة التاريخية والاجتماعية بين المصريين والأوبئة على مر العصور الماضية بداية من زمن الفراعنة وحتى العصر الحديث، عبر العدد رقم 41 من مجلة «ذاكرة مصر» التي تصدرها المكتبة كل ثلاثة أشهر، وخصص العدد الجديد ملفاً كاملاً عن «تاريخ المصريين مع الأوبئة» على مدار العصور، وشارك في الملف عدد من أساتذة التاريخ والآثار والنقد الأدبي والفني لرسم صورة مكتملة عن علاقة الأوبئة بالثقافة المجتمعية، بجانب معالجة السينما المصرية لها خلال القرن الماضي.
الدكتور سامح فوزي، كبير الباحثين، بمكتبة الإسكندرية ورئيس تحرير مجلة «ذاكرة مصر» يقول لـ«الشرق الأوسط»: «تهتم المجلة بنشر ملفات تراثية وثقافية عميقة تتماشى مع المزاج العام للقارئ الذي يتعايش منذ أكثر من 6 أشهر مع وباء (كورونا)، لذلك فإن اختيار الملف الرئيسي للعدد جاء مناسباً للواقع الحالي».
ويضم ملف الأوبئة، الذي يستحوذ تقريباً على نصف صفحات العدد الجديد من المجلة، مقالاً للدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار الإسكندرية عن البرديات التاريخية التي وثقت الأوبئة في العصر المصري القديم، كما يضم مقالاً ثانياً للأوبئة والمجاعات في العصر الأيوبي، ومقالات عن مخطوطات من التراث تتحدث عن حلم نقاء الماء والهواء خلال الأوبئة، بالإضافة إلى مقالات أدبية وفنية تسلط الضوء على أدب نجيب محفوظ وخصوصاً «(الحرافيش والوباء)، و(الأوبئة والسينما)،
وتفشت في مصر أوبئة وجوائح في العصور الماضية قتلت آلاف السكان، من أبرزها ما حدث سنة 28 هـجرية، عندما «ألقى الغلاء الناس مطاريح في الأزقة والأسواق أمواتاً مثل السمك المدمس على برك الماء، قبل أن يأتي الطاعون على آلاف السكان في عامي 66هـ، و70هـ». وفق ما رواه المؤرخ المصري تقي الدين المقريزي في كتابه «إغاثة الأمة بكشف الغمة».
ووفق المؤرخ المصري ابن تغري بردي، فإنّ عدد الجوائح التي ضربت الأمة الإسلامية منذ بدايتها وحتى عام 131 هجرية، بلغت 15 طاعوناً، ترتب على بعضها التعجيل بنهاية الدولة الأموية، بحسب ما ذكره في كتابه «النجوم الزاهرة»، الذي ذكر فيه أيضاً أن «الناس كانوا يبخرون المدينة التي يسكنونها إذا أصابها الطاعون أو الوباء، عملاً بتوصيات الأطباء».
كما ضرب الوباء مصر في عهد محمد علي باشا أكثر من مرة، وفرض محمد علي حجراً صحياً بحرياً على السفن التركية عام 1834، ثم أسّس مستشفى للأمراض المعدية بدمياط (شمال مصر)».
ويشير فوزي إلى أنّ ملف «تاريخ المصريين مع الأوبئة» يقدم صورة كاملة عن يوميات المصريين مع الأوبئة والجوائح التي ضربت البلاد على مدار تاريخها، ويوثق تعامل المصريين معها، ويسلط الضوء على تدهور الأنماط الصحية خلال القرون الماضية التي ساهمت في وفاة عشرات الآلاف، حتى الوصول إلى مرحلة الطب العام في عصر الدولة الحديثة في مصر، في عهد أسرة محمد علي التي أنشأت مستشفيات عامة لعلاج المواطنين بعدما كانت خدمة الطب تقدم بشكل خاص لأفراد بعينهم.
ورغم إنتاج عشرات الأفلام السينمائية في مصر خلال القرن الماضي، فإنّ القليل منها تناول الأوبئة، ومن أبرزها: «صراع الأبطال» و«اليوم السادس»، اللذان تناولا انتشار وباء الكوليرا في مصر، بالإضافة إلى أفلام تناولتها سريعاً على غرار فيلم «الزوجة التانية»، لكن وفق نقاد فإن فيلم «عاصفة على الريف» الذي أخرجه أحمد بدرخان عام 1941، يعد أحد أهم الأفلام التي تناولت وباء الكوليرا في مصر، والفيلم مأخوذ عن مسرحية كان يوسف وهبي قد عرضها عام 1934 عن قصة لبديع خيري بطولة يوسف وهبي نفسه وحسين رياض.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة