الحكومة اليابانية تنبّه مواطنيها إلى سبل تفادي الانتحار عقب وفاة ممثلة

الحكومة اليابانية تنبّه مواطنيها إلى سبل تفادي الانتحار عقب وفاة ممثلة

الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ
الممثلة المنتحرة يوكو تاكيوتشي (أ.ف.ب)

دعت الحكومة اليابانية مواطنيها اليوم (الاثنين) إلى «طلب المساعدة» عند مواجهتهم صعوبات شخصية عقب وفاة ممثلة تحظى بشعبية كبيرة خلال نهاية الأسبوع، فيما بدا واضحاً أنه انتحار، على ما أفادت وسائل الإعلام المحلية.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد جاءت وفاة الممثلة يوكو تاكيوتشي (40 عاماً) بعد موت عدد آخر من المشاهير اليابانيين خلال الأشهر الأخيرة جرّاء انتحارهم على الأرجح. وأظهرت الإحصاءات الأخيرة أن معدّل الانتحار على المستوى الوطني العام شهد ارتفاعاً.
وقال الناطق باسم الحكومة كاتسونوبو كاتو إن «زيادة في عدد حالات الانتحار سجّلت منذ يوليو (تموز)» الفائت، مرجّحاً أن يكون تراجع التواصل بين الناس خلال مرحلة الحجر الصحي سبباً في شعور البعض منهم بالوحدة.
وأضاف كاتو الذي شغل سابقاً منصب وزير الصحة أن «كثراً يضعون حداً لحياتهم الثمينة»، داعياً للجوء إلى وسائل الوقاية من الانتحار ومنها الخطوط الساخنة المخصصة للمساعدة في هذه الحالات.
وكانت الممثلة يوكو تاكيوتشي تتولى الدور الرئيسي في المسلسل التلفزيوني باللغة اليابانية «مس شرلوك» الذي عرض عام 2018، وشاركت كذلك في فيلم «كريبي» للمخرج كيوشي كوروساوا عام 2016 وفي فيلم الرعب «رينغ» عام 1998.
ورُزقَت الممثلة طفلاً هو الثاني لها في يناير (كانون الثاني) من السنة الحالية.
وتوفيت أيضاً خلال الشهر الحالي الممثلة الشعبية سي أشينا، وسبقها في يوليو الممثل هارومكا ميورا، ويُعتقد أن الاثنين انتحرا، وكذلك فعلت في مايو (أيار) نجمة برنامج تلفزيون الواقع «ترايس هاوس» هانا كيمورا (22 عاماً) التي تعرضت لمضايقات عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
وسجّل اليابان 1850 حالة انتحار في أغسطس (آب) المنصرم، أي بزيادة 15.3 في المائة بالمقارنة مع الشهر نفسه من عام 2019. بحسب بيانات وزارة الصحة.
وكانت أعداد حالات الانتحار تراجعت في النصف الأول من السنة، بعدما انخفضت عام 2019 إلى مستوى متدنٍ تاريخياً. وقد رحبت المنظمات غير الحكومية بهذا التطور، عازية إياه إلى الإجراءات الوقائية.


Tokyo الانتحار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة