مزاد لنفائس الأميرة عليا سرسق والأمير صدر الدين آغا خان

مزاد لنفائس الأميرة عليا سرسق والأمير صدر الدين آغا خان

الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]

في مزاد يترقبه الكثيرون من هواة القطع الفنية النادرة، تبيع دار «كريستيز - فرنسا» في الأول من الشهر المقبل أكتوبر (تشرين الأول)، مجموعة من اللوحات وقطع الأثاث العائدة للأمير صدر الدين أغا خان، الدبلوماسي السويسري والمفوض السامي السابق. وهي مجموعة تعود أيضاً لزوجته الأميرة عليا سرسق، التي كانت شريكته في هوايته الفنية ومن أشهر جامعي التحف في العالم. وتقيم الدار، اعتباراً من اليوم، معرضاً للمجموعة في قصر «دروو» للمزادات في باريس، يتيح الاطلاع عليها كاملة قبل أن تتفرق.

الأمير صدر الدين، المولود في باريس والمتوفى عام 2003 عن 70 عاماً، هو النجل البكر للسلطان محمد شاه أغا خان الثالث، زعيم الطائفة الإسماعيلية المنتشرة في 25 بلداً. ووالدته هي أندريه جوزفين كارون، ملكة جمال فرنسا لعام 1933. وهو قد تلقى تعليمه في جامعة «هارفارد» الأميركية وكان مولعاً بالفنون وقضايا البيئة، وتولى من دون مقابل مهمة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بين عامي 1965 و1977. ونظراً لوجود مرتب لهذا المنصب فإنه طلب أن يكون مرتبه دولاراً واحداً في السنة.

حمل صدر الدين أغا خان مجموعة من أرفع الأوسمة البريطانية والبولونية والفرنسية والسويسرية. وكان عضواً في أكاديمية الفنون في الولايات المتحدة، وقد زار مصر قبل وفاته والتقى الرئيس الأسبق حسني مبارك بترتيب من الصحافي محمد حسنين هيكل. ومن المعروف أن للطائفة الإسماعيلية النزارية امتداداً في مصر وصعيدها منذ العصر الفاطمي.

رحل صدر الدين أغا خان عن 70 عاماً بالمرض الخبيث، عام 2003 دون أن يخلف ولداً، ودُفن في سويسرا. وكان قد تزوج مرتين، الأولى من عارضة الأزياء البريطانية، الهندية الأصل، نينا داير، والثانية من كاثرين بريكيتي سرسق التي حملت بعد الزواج اسم الأميرة عليا وشاركته هوايته في اقتناء التحف الفنية وبقيت معه لحين رحيله. وكاثرين من مواليد الإسكندرية في مصر عام 1938، وكانت قبل ارتباطها بالأغا خان زوجة للأرستقراطي اللبناني سيريل سرسق، ابن نيقولا سرسق ودونا فكتوريا، دوقة كاسانو.

ومن المنتظر أن تتركز المنافسة على لوحات وتخطيطات لعدد من كبار رسامي القرن العشرين، وعلى رأسهم بابلو بيكاسو وغوستاف كلمت وراؤول دوفي.

كما من الممكن، رغم أزمة «كورونا» التي تشل المبادلات التجارية، أن تنال قطع المجوهرات الراقية أسعاراً تفوق ما هو مقدر لها في الأساس.

ويتضمن البيع، أيضاً، أواني خزفية تاريخية وأرائك وسجاداً وستائر، إلى جانب طاولات وكراسي ومصابيح إنارة تحمل تواقيع كبار مصممي أواسط القرن الماضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة