نهاية متشائمة لـ«معركة البقاء» في مسرحية «العمى» المصرية

نهاية متشائمة لـ«معركة البقاء» في مسرحية «العمى» المصرية

العرض مقتبس من رواية للأديب البرتغالي خوسيه ساراماجو
السبت - 8 صفر 1442 هـ - 26 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15278]
مشهد من المسرحية

تبدو المدنية الحديثة مزهوة بتحضرها ورقيها وكأنها مدينة فاضلة لا صوت يعلو فيها فوق صوت حقوق الإنسان، لكن ماذا لو تعرضت لكارثة كبرى عصفت بالأخضر واليابس وجعلت ضرورات الحياة الأساسية غير موجودة إلا بشق الأنفس؟ مسرحية «العمى» التي عرضت أخيراً ضمن فعاليات مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي، وتعرض حاليا على قناة «صوت طنطا» بموقع «يوتيوب»، ويتوقع عرضها ضمن فعاليات المهرجان القومي للمسرح في شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، تقدم إجابة حاسمة عن هذا التساؤل، فالبشر بحسب صناع العمل سوف يرتدون إلى عصر بدائي يتصارعون فيه على الطعام والشراب من دون رحمة أو شفقة فالقوي يدهس الضعيف في معركة البقاء فيها للأقوى كما تصبح النجاة من الموت هدفا مقدسا يباح في سبيل تحقيقه التنازل عن الشرف والكرامة.

العمل مأخوذ عن رواية شهيرة بنفس الاسم للكاتب البرتغالي الحاصل على جائزة نوبل خوسيه ساراماجو «1922 - 2010» وقد تم تحويل الرواية لفيلم كندي من بطولة النجمة جوليان مور كما تم تحويلها إلى أوبرا ومسرحيات حول العالم، وسبق تحويلها لعرض مسرحي إذاعي مصري بـ«البرنامج الثقافي» بطولة ندى بسيوني وإخراج هشام محب مدته 17 دقيقة، لكنها المرة الأولى التي يتم تحويلها إلى عمل مسرحي يقدم مباشرة على خشبة المسرح.

يتناول العرض الذي يمتد لما يقرب من ساعتين قصة مدينة يجتاحها وباء غامض ينتقل بطريق العدوى ويفقد المريض قدرته على الإبصار. يتقاتل الناس بوحشية على الطعام وتنهار مؤسسات المجتمع، يتم احتجاز جميع المصابين في عنابر قذرة بمستشفيات شبه مهجورة بعد أن أصبحت سلطة السجن التي تمارس إجراءات الحجر الصحي بعنف يصل إلى حد إطلاق الرصاص الحي هي السلطة الوحيدة المتبقية. يحافظ العرض على روح النص الأصلي المتمثلة في إبقاء المدينة التي اجتاحها مبهمة دون تحديد لاسم أو جغرافيا حتى تظل رمزاً للمدنية الحديثة.

وبينما تأتي النهاية في الرواية متفائلة حيث يختفي الوباء فجأة كما ظهر فجأة ويعود الناس للإبصار مرة أخرى، تأتي النهاية في المسرحية متشائمة حيث يظل الوباء متفشياً ما يضطر مجموعة العميان أو السجناء إلى الهرب من دون وجهة محددة أو أمل في النجاة.

ملابس العميان جاءت جميعا باللون البرتقالي ما يوحي بسجناء على وشك تنفيذ حكم الإعدام، فيما برع الديكور في استكمال صورة قاسية لبشر تحول المركز الذي يفترض أن يقدم لهم الرعاية نفسياً وصحيا إلى ما يشبه مركز اعتقال.

المسرحية إنتاج وتنفيذ فرقة قصر ثقافة طنطا (دلتا مصر)، ومن اللافت أن جميع أعضاء الفرقة من الهواة، باستثناء أربعة محترفين فقط، هم الدراماتورج الشاب أحمد عصام، المخرج سعيد المنسي، مصمم الديكور والملابس محمود الغريب، مؤلف الموسيقى صادق ربيع. ويحسب للمخرج قدرته على السيطرة على 23 ممثلا داخل حيز صغير للغاية وتوجيه أدائهم ليأتي مقنعا بعيدا عن الإغراق في الميلودراما والمبالغة في إظهار الطابع المأساوي.

وبحسب الناقد المسرحي يسري حسان، فإن العرض في مجمله جيد وجاد مؤكداً أن المسرحية أيضا تعد مثالا حيا على قدرة الهيئات الحكومية الثقافية على إنتاج أعمال رائعة رغم أنها تعاني من نقص الميزانيات المالية كما تفتقر إلى المتابعة الإعلامية.

وعن سبب اختيار رواية «العمى» لخوسيه ساراماجو لتحويلها إلى نص مسرحي، يقول المخرج سعيد المنسي، لـ«الشرق الأوسط» إنه دائما ما تشغله فكرة مصير الإنسان ومدى قدرته على الاحتفاظ بإنسانيته في مواجهة الأزمات الكبرى، مشيراً إلى أن هذا النص الروائي تحديدا مليء بالرموز والدلالات القوية في هذا السياق.

وما إذا كان الجو المقبض للنص قد جعله يتخوف من رد فعل الجمهور، يؤكد مخرج العرض أنه انتابه بالفعل مثل تلك المخاوف ولكنها سرعان ما تبددت بعد العرض الأول حيث انفعل الحضور بقوة وتفاعلوا مع العمل طوال الوقت بشكل أكثر من رائع، بحسب المنسي، الذي لفت إلى إمكانية عرض المسرحية ضمن فعاليات المهرجان القومي للمسرح، وتمثيل الهيئة العامة لقصور الثقافة، في شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل.


مصر Arts المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة