وعد: الأغنية المصرية أساس الفن العربي

وعد: الأغنية المصرية أساس الفن العربي

قالت إنها واجهت الاكتئاب بعد إصابة ابنتها بـ«كورونا»
السبت - 9 صفر 1442 هـ - 26 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15278]
الفنانة السعودية وعد

قالت الفنانة السعودية وعد إنها تحرص دائماً على تقديم الأغنيات المصرية في ألبوماتها الفنية، لأن الأغنية المصرية تعد أساس الفن العربي، وأوضحت في حوراها مع «الشرق الأوسط» أنها طرحت ألبومها الجديد «وعد 2020» من أجل إعادة رسم البسمة على وجوه متابعيها، بعد معاناة عزلة جائحة «كورونا». وأشارت وعد إلى أنها عانت من الاكتئاب خلال فترة حجز ابنتها الوحيدة في أحد المستشفيات الأميركية بعد إصابتها بفيروس «كورونا»، وتعذر الاتصال بها أو السفر إليها بسبب تعليق الرحلات الجوية في معظم أنحاء العالم. وأعلنت وعد عن نيتها زيارة العاصمة المصرية القاهرة خلال الفترة المقبلة لتصوير 3 أغنيات في حالة تحسن الوضع الصحي بشكل عام وتراجع انتشار الوباء... وإلى نص الحوار:


> في البداية... كيف تقيمين ردود فعل الجمهور بشأن ألبومك الجديد «وعد 2020»؟

- حقق نجاحاً فاق توقعاتي، فلم أكن أتوقع مطلقاً أن تحقق الأغنيات كل هذا النجاح خلال الساعات القليلة الماضية، لا سيما أن توقيت طرح الألبوم ليس جيداً بسبب تداعيات جائحة «كورونا»، وبعض الأزمات التي يمر بها الوطن العربي، رغم ذلك حقق انتشاراً لافتاً، وأعتقد أن الفضل الرئيسي وراء هذا النجاح هو أنني قمت بإرضاء جمهوري الحبيب من جميع بلدان الوطن العربي، وقدمت أغنيات بلهجات مختلفة، لذلك أشكر كل الملحنين والشعراء والموزعين الذين شاركوا في الألبوم الجديد.

> ولماذا لم تؤجلي طرح الألبوم حتى انتهاء الجائحة تماماً؟

- مع بداية انتشار الجائحة بالمملكة العربية السعودية وجميع أنحاء الوطن العربي، كنت قد انتهيت فعلياً من تسجيل أغنيات الألبوم، وقررت وقتئذ تأجيل طرح الألبوم لما بعد شهر رمضان الكريم، حتى تتحسن الأحوال، وطرحت الألبوم أخيراً بعدما رأيت أن تأجيل طرح أغنياتي سوف يكون له نتيجة سلبية على مستوى الفكرة والتوزيع، الذي خشيت أن يصبح قديماً مع التأجيل، هذا بالإضافة إلى إصابة كثيرين بالحزن جراء العزلة والتباعد الاجتماعي، لذلك فضلت طرح الأغنيات من أجل إضفاء البهجة والفرح في نفوس المستمعين بعد فترة طويلة من المعاناة.

> عدتِ مجدداً للألبومات الغنائية بعد غياب دام نحو 10 سنوات قدمت خلالها الأغنيات «السينغل» فقط لماذا؟

- أنا من أوائل الفنانات اللاتي قدمن فكرة الأغنية «السينغل» بالوطن العربي، وطوال السنوات الماضية كان كثيرون ينتقدونني على ذلك، لأنه كان أمراً غريباً وجديداً على المنطقة العربية، لكن مع مرور الوقت نجحت رؤيتي المستقبلية، وأصبحت الأغنية السينغل هي الرائدة، وفي الحقيقة لم أعد إلى طرح الألبومات حباً فيها، ولكن فقط من أجل إرضاء جمهوري العزيز الذي ألحّ علي لتقديمها مرة أخرى، ربما لأن الجمهور لا يعرف مدى صعوبة إنتاج الألبومات والتكاليف الباهظة التي تحتاج إليها، لذلك قدمت في ألبومي الجديد 7 أغنيات فقط.

> تحرصين دائماً على تقديم الأغنية المصرية في كل ألبوماتك الفنية... لماذا؟

- لا أريد من أحد أن يغضب مني... فأنا مقتنعة بأن الأغنية المصرية هي أساس الفن العربي، ومن يقول غير ذلك لا يفهم حقيقة الفن والغناء مطلقاً، فنحن جميعاً في المنطقة العربية تربينا على الفن المصري، وأصبح هذا الفن متربعاً داخل قلوبنا جميعاً، حتى مَن لم يدرس الفن والغناء قد تعلمه واعتاده بسبب كثرة استماعه للفن المصري، لذلك أنا أحرص دائماً على أن تكون الأغنية المصرية حاضرة في ألبوماتي، وتكون ركيزة أساسية من ركائز نجاح الألبوم.

> ما الذي شجعك على تقديم أغنية «عايزني أرجع»؟

- يكفي أن تكون الأغنية من ألحان الموسيقار المصري وليد سعد، وكلمات الشاعر خالد تاج الدين، الذي أتعاون معه للمرة الثانية، والفضل في اختيار الأغنية يعود للمخرجة المصرية بتول عرفة التي كانت حلقة الوصل بيننا، وأعتبر تلك الأغنية استكمالاً لأغنياتي المصرية الناجحة، التي قدمتها خلال مشواري الفني الطويل ومنها «على مين» و«ابعد عني».

> وكيف تم التعاون بينك وبين شركة «روتانا للصوتيات والمرئيات» في توزيع الألبوم؟

- التقيت السيد سالم الهندي، الرئيس التنفيذي لشركة «روتانا» في «مهرجان الدرعية السعودي» الماضي، وكان هناك عتاب محبة بيني وبينه، وقال لي: «لماذا أنت خارج شركتنا؟»، واتفقنا على العمل معاً، وكانت الفكرة برأسي مجرد تقديم أغنية «سينغل»، ولكن استقر الأمر في النهاية على طرح ألبوم، ولكن لكوني من محبي فكرة العمل بحرية، فقررت أن يكون هذا الألبوم هو من إنتاجي، على أن أعطي شركة «روتانا» حق توزيعه في الوطن العربي، ربما يكون هناك أعمال أخرى خلال الفترة المقبلة ستجمعنا معاً، فـ«روتانا» في النهاية بيتي، الذي قدمت فيه أهم وأنجح أعمالي الغنائية طيلة مشواري الفني.

> ولماذا لم تستكملي نشاطك الفني بمصر الذي بدأتِه العام الماضي؟

هناك أكثر من سبب؛ السبب الأول هو انشغالي بالمشاركة في برنامج «نجم السعودية» الذي كنت عضو لجنة تحكيم به، وهو أخذ من وقتاً طويلاً لكي يخرج بأحسن صورة، والسبب الثاني هو زيادة نشاطي الفني بالمملكة في ذلك الوقت من أفراح ومناسبات فنية، أما السبب الثالث والأهم هو أن الشخصيات التي كنت أتعامل معها بالقاهرة لم ينفذوا ما اتفقنا عليه بشكل سليم، وهو أمر أزعجني كثيراً، وقررت عدم استكمال العمل معهم، لكن في النهاية مصر بيتي، وأنا دوماً سأكون موجودة فيها، ويكفي شعبها الطيب.

> وماذا عن إصابة ابنتك الوحيدة حسناء بفيروس «كورونا»؟

- كانت تجربة مريرة جداً، عشت خلالها أصعب 15 يوماً في حياتي، فابنتي الوحيدة كانت مريضة بهذا الفيروس اللعين، وهي في أميركا، وأنا في قارة أخرى، وغير قادرة على مقابلتها وضمها لحضني، فأُصبتُ بالاكتئاب حتى موعد خروجها من المستشفى التي ظلت بها 5 أيام، ولم أطمئن عليها إلا بعد مرور 10 أيام من مكوثها بالمنزل، والآن أقوم بعدّ الدقائق والساعات حتى يُسمح لي بمقابلتها لكونها تحمل الجنسية الأميركية، ولم يُسمَح لهم بعدُ بالسفر للخليج.

> وكيف قضيت فترة الحجر المنزلي خلال الجائحة؟

- حياتي كانت عبارة عن تناول طعام صحي، وممارسة الرياضة والخلود للنوم، ربما بعض الوقت كنت أشاهد التلفزيون وبالتحديد الأعمال الدرامية الأميركية لكوني لا أحب مشاهدة الأعمال العربية، كما أنني أعدتُ حساباتي كثيراً خلال تلك الفترة، فأخرجت شخصيات من حياتي وأدخلت شخصيات أخرى، وكان أهم شيء فعلته خلال تلك الفترة هو حفظي لعدد من سور القرآن الكريم التي كنت أتمنى حفظها، ولكن أكثر ما كان يؤلمني هو أنني غير قادرة على المشي الذي كنت أمارسه دوماً، ولكن نشكر التكنولوجيا التي كانت سبباً في بقائنا على قيد الحياة.

> ولماذا لم تقدمي حفلاً افتراضياً خلال العزلة المنزلية؟

- لم أقتنع بتلك الفكرة، ولم أحبها، ولم أجهد نفسي بالتفكير بها كثيرا، فُطلب مني مرتين تقديمها، ولكنني كنت أعتذر عنها، ورغم أن جمهوري طلب مني تلك الفكرة أكثر من مرة ولكني كنت أوضح لهم دوماً عدم اقتناعي بها، واكتفيت في تلك الفترة أن أظهر في حلقات «روتانا أونلاين»، وكنت أول فنانة يتم إجراء حوار معها بتلك التقنية خلال شهر رمضان الماضي.

> هل وضعتِ خُطّة فنية للأشهر المتبقية من عام 2020؟

- لا أعتقد أن هناك فناناً لديه خطة مستقبلية خلال العام الحالي، فحياتنا الآن غير مستقرة بسبب فيروس كورونا، لدرجة أن ابنتي التي تبلغ من العمر 19 عاماً، أصبحت تقول لي: يا أمي لم يعد لديّ مستقبل، فكل ما يشغل تفكيري الآن هو أن يكون الجميع في سلام، وأن يزيل الله هذا الابتلاء عنا، لكن ما أفكر فيه حالياً هو السفر للقاهرة بعد انتهاء الأزمة لتصوير ثلاث أغنيات وهم الأغنية المصرية «عايزني أرجع»، والأغنية العراقية «أحبك أكثر»، بجانب إحدى الأغنيات الخليجية.


السعودية Arts الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة