عقوبات أميركية تستهدف شبكة مرتبطة بـ«طباخ بوتين»

عقوبات أميركية تستهدف شبكة مرتبطة بـ«طباخ بوتين»

الأربعاء - 6 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورجل الأعمال يفجيني بريغوجين (أرشيفية - أ.ب)

فرضت الولايات المتحدة الأربعاء عقوبات على شركات ومسؤولين فيها يرتبطون برجل أعمال ثري مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعلى أطراف مرتبطة بالاستخبارات الروسية.
وتشمل العقوبات ثمانية أشخاص وسبعة «كيانات» مرتبطة بيفغيني بريغوجين الذي يُعرف بأنه «طباخ بوتين»، وبجهاز الأمن الفيدرالي الروسي. ويتعلق الأمر وفق بيان لوزارة الخزانة الأميركية، بالتحقق من أنشطة رجل الأعمال المذكور في أفريقيا الوسطى وأنشطة جهاز الأمن الفيدرالي المتهم بالتدخل في الانتخابات الأميركية.
تستهدف العقوبات «كيانات وأشخاصا يعملون لصالح بريغوجين بهدف توسيع نفوذ روسيا في أفريقيا الوسطى»، البلد الغارق في حرب أهلية منذ 2013، كما قالت الخزانة الأميركية في بيانها.
وأعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في البيان أن «ليفغيني بريغوجين شبكة دولية من الداعمين لنشر نفوذه السياسي والاقتصادي الشرير في العالم بأكمله».
وبريغوجين نفسه خاضع لعقوبات أميركية أيضاً. وتتهمه واشنطن بإدارة وتمويل «وكالة أبحاث الإنترنت» الروسية، المستهدفة أيضاً بعقوبات أميركية. وهي تعتبر واحدة من المؤسسات الرئيسية التي شاركت في التلاعب بشبكات التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016 لمساعدة دونالد ترمب على الفوز.
وأضاف منوتشين «تواصل الولايات المتحدة استهداف قدرات بريغوجين على شن عمليات على مستوى عالمي». وتطال هذه العقوبات أيضاً الاستخبارات الروسية.
وأوضحت الخارجية الأميركية في بيان منفصل «تستهدف الولايات المتحدة أيضاً أطرافاً متورطين في دعم أنشطة» جهاز الأمن الفيدرالي الروسي في إطار توفير الدعم لأشخاص حاولوا التهرب من العقوبات المفروضة عليهم من واشنطن.


روسيا عقوبات على روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة