مصر: 3 أطفال يحرقون صديقهم بعد تنمرهم على مهنة والده

مصر: 3 أطفال يحرقون صديقهم بعد تنمرهم على مهنة والده

الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ
الطفل محمد أحمد عبد العظيم في المستشفى قبل وفاته (وسائل إعلام مصرية)

شهدت محافظة المنوفية المصرية حادثة بشعة عقب مصرع طفل على يد 3 أطفال من جيرانه حرقاً بالبنزين، حسب اتهامات والده، التي أثبتتها تحريات النيابة، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.
ووجه أحمد عبد العظيم والد الطفل محمد، الذي فارق الحياة يوم (الأحد) الماضي، استغاثة للمسؤولين لتعرض ابنه البالغ 9 سنوات للتنمر، بسبب مهنة والده حيث إنه يعمل جامعاً للبلاستيك والكراتين من القمامة، ما تسبب في إشعال زملائه الأطفال النيران في جسده مستخدمين البنزين، ما تسبب في دخوله العمليات أكثر من مرة قبل وفاته لإجراء عملية ترقيع للجسم بعد وصول الحريق إلى 80 في المائة منه.
وتابع الأب: «قمت بتحرير محضر ضد الأطفال الثلاثة المتهمين بحرق ابني بدائرة مركز شرطة السادات (بمحافظة الفيوم) لكي آخذ حق نجلي بالقانون».
وتعود تفاصيل الواقعة، كما رواها جلال عبد العظيم، عم الطفل، إلى عدة أيام عندما وجد ابن شقيقه في وقت الظهيرة زجاجة بها بنزين بجوار المنزل وأتى بها إلى والده فخرج للأطفال ونهرهم عن وضع البنزين بجوار المنزل مرة أخرى.
وأضاف عم الطفل أن والد الضحية طلب من ابنته الكبرى بعد مدة الخروج للبحث عن شقيقها فوجدته يصرخ ويستغيث ويجري بعد أن ألقى عليه الأطفال البنزين وأشعلوا في جسده النيران.
وعلق والد الطفل قائلاً: «معرفش ليه الولاد عملوا كده مع ابني... مفيش خلافات مع أهله وأنا مقيم في مدينة السادات منذ 11 سنة بدون مشاكل، ولما حدثت الواقعة ذهبت به للمستشفى، لكن فارق الحياة». وأشار إلى أنه لم يتوقع أبداً من أطفال صغار أن يقدموا على كل هذا الأذى الذي لحق بنجله.
وأكد مصدر أمني بمديرية أمن المنوفية، لوسائل إعلام مصرية، أن الواقعة حدثت أثناء قيام الأطفال باللهو مع بعضهم بمادة البنزين، حيث قاموا بإشعال النيران بطبق وأثناء لهوهم اشتعلت مادة البنزين بالطفل.
وقررت النيابة العامة بمركز السادات بمحافظة المنوفية، أمس الثلاثاء، إيداع الأطفال المتهمين بحرق طفل والتسبب في وفاته عقب التنمر عليه بمؤسسة عقابية «الأحداث»، حيث إنهم تحت السن القانونية وأعمارهم بين 9 و10 سنوات.


مصر أخبار مصر عالم الجريمة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة