الموجة الثالثة الإيرانية تتوسع بأعلى إصابات يومية

الموجة الثالثة الإيرانية تتوسع بأعلى إصابات يومية

الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
إيرانيون يرتدون كمامات في شارع وسط طهران أمس (أ.ب)

توسعت الموجة الثالثة من تفشي فيروس «كورونا» المستجد في إيران، أمس، بإصابة 3341 شخصاً خلال 24 ساعة، وهو أعلى معدل إصابات يومي منذ أوائل يونيو (حزيران) الماضي، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات في البلاد إلى 425 ألفاً و481 شخصاً، فيما أظهر تقرير صحي دخول 10 محافظات ذروة الموجة الجديدة، خلال الأسبوع الماضي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، في مؤتمر تلفزيوني، إن «177 توفوا خلال اليوم الماضي»، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الوفيات الرسمي إلى 24 ألفاً و478 في إيران، التي تعدّ من أكثر بلدان الشرق الأوسط تضرراً من الجائحة، حسب «رويترز».

وأشارت المتحدثة إلى ارتفاع حالات الدخول إلى المستشفى بواقع 1494 حالة جديدة، فيما يمر 3912 شخصاً بأوضاع صحية حرجة في غرف العناية المركزة.

وأبقت وزارة الصحة الإيرانية على 24 من أصل 31 محافظة إيرانية في «الوضع الأحمر»؛ من بينها طهران، فيما 5 محافظات في «حالة الإنذار».

ونقلت وكالات إيرانية عن لجنة خاصة بفيروس «كورونا» في وزارة الصحة، في تقرير عن حالة الوباء خلال الأسبوع الماضي، أن مسار الوباء تصاعدي في 19 محافظة، مضيفاً أن 10 محافظات تشهد الذروة في الموجة الثالثة حالياً.

ودخلت البلاد الموجة الثالثة من تفشي فيروس «كورونا» بعد نحو أسبوعين على انتهاء عطلة مناسبة عاشوراء التي سمحت الحكومة بإقامتها وفق البروتوكولات الصحية، وشهدت تلك الأيام نمو حركة التنقل بين المدن مع ارتفاع حالات السفر، وذلك قبل أيام قليلة من مضاعفة حركة السير داخل المدن، مع إعادة افتتاح المدارس في 5 سبتمبر (أيلول) الحالي أمام 15 مليون طالب، وقالت وزارة التعليم في وقت لاحق إن حضور الفصول الدراسية ليس إلزامياً على الأطفال.

وكان نائب وزير الصحة الإيراني، إيرج حريرتشي، قد قال الأسبوع الماضي إن البلاد بأكملها في حالة تأهب قصوى بسبب ارتفاع حالات الإصابات والوفيات اليومية بمعدلات تنذر بالخطر.

وفي خطاب تلفزيوني، رفض «المرشد» على خامنئي، أمس، الاستهانة بوباء «كوفيد19». وقال: «لا تستهينوا بـ(كورونا). هل خسارة 150 مواطناً في اليوم، أمر صغير؟»، وأضاف أن «البعض لا يملك التقييم الصحيح. لنفترض أن كل يومين تسقط طائرة تحمل 300 شخص، وأن يموت كل من على متنها؛ هل هذا قليل؟».

وقال خامنئي: «يجب على الناس القيام بواجباتهم في مواجهة (كورونا)»، قبل أن يشير إلى قضية ما تعرف بـ«مسيرة الأربعين» التي تقام بعد 40 يوماً على مناسبة عاشوراء.

ورهن خامنئي المسيرة بقرار «اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)»، مشيراً إلى أنها «قالت حتى الآن لا».

وانتقد خامنئي ضمناً توجه المئات من الإيرانيين إلى المنافذ الحدودية مع العراق، مما أدى إلى توتر بعد محاولات دخول الأراضي العراقية، رغم إعلان العراق عدم فتح حدوده أمام الزوار الأجانب.


ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة