المؤبد لمتهمَين بالاعتداء على حافلة إسرائيلية في بلغاريا

المؤبد لمتهمَين بالاعتداء على حافلة إسرائيلية في بلغاريا

التحقيقات أشارت إلى أن «حزب الله» يقف خلف الاعتداء «لوجستياً ومالياً»
الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
قاعة المحكمة الجنائية في العاصمة صوفيا بعد صدور الحكم بالمؤبد أمس على المتهمَين بالاعتداء على حافلة إسرائيلية في يوليو 2012 (رويترز)

قضت محكمة بلغارية أمس الاثنين بسجن شخصين من أصل لبناني، تمت محاكمتهما غيابياً، مدى الحياة، على خلفية التفجير الدامي الذي استهدف حافلة كانت تقل سياحاً إسرائيليين في مطار بورغاس في بلغاريا.
وأسفر الاعتداء الذي وقع في يوليو (تموز) عام 2012 عن مقتل خمسة إسرائيليين بينهم امرأة حامل وسائق حافلتهم البلغاري، إضافة إلى اللبناني الفرنسي الذي كانت المتفجرات بحوزته، كما أسفر عن إصابة 35 شخصاً بجروح. واعتبر الاعتداء الأكثر دموية ضد إسرائيليين في الخارج منذ عام 2004.
وحمَّلت السلطات البلغارية والإسرائيلية «حزب الله» اللبناني مسؤولية الاعتداء، وهو أمر لعب دوراً في قرار الاتحاد الأوروبي الذي أعقب الهجوم بتصنيف الجناح العسكري للحزب على لائحة المنظمات «الإرهابية».
وكان منفذ الهجوم الذي يعتقد أيضاً أنه تربطه علاقة بـ«حزب الله»، يحمل متفجرات في حقيبة الظهر التي كانت معه. واقتحم الحافلة بينما كانت تنتظر صعود مجموعة إسرائيلية، ونفذ عملية التفجير. وحكمت القاضية إديلينا إيفانوفا على الرجلين اللذين فرا من بلغاريا ويحاكمان غيابياً: «بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج المشروط» عنهما.
وتم التعريف عنهما بأنهما: لبناني أسترالي يدعى ميلاد فرح، كان يبلغ من العمر 31 عاماً عند وقوع الهجوم، واللبناني الكندي حسن الحاج حسن (24 عاماً). واتهما في منتصف عام 2016 بأنهما شريكا منفذ التفجير.
وبناء على تحليل الحمض النووي، تم تحديد هوية منفذ العملية بأنه لبناني فرنسي يبلغ من العمر 23 عاماً، ويدعى محمد حسن الحسيني.
وأظهرته تسجيلات مصورة التقطتها كاميرا للمراقبة الأمنية التابعة للمطار، وهو يتجول داخل قاعة استقبال القادمين بينما كان يحمل حقيبة على ظهره، قبل وقت قصير من الانفجار الذي ضرب الحافلة خارج مبنى المطار. وكانت الحافلة متوجهة إلى «ساني بيتش»، وهي وجهة صيفية رائجة تطل على البحر الأسود.
وأفاد شهود عيان بأنه وضع حقيبته داخل القسم المخصص للأمتعة في الحافلة التي كانت مليئة بالإسرائيليين عندما انفجرت.
وكان جميع السياح القتلى في العشرينات، باستثناء امرأة حامل كانت تبلغ من العمر 42 عاماً.
ولم يتمكن المدعون من تحديد ما إذا كان المنفذ هو من فجر القنبلة أم أنه تم تفجيرها عن بعد من قبل أحد المدانَين اللذين ساعداه كذلك في تجميعها.
وقالت المدعية إفغينيا شتاركيلوفا للصحافيين الأسبوع الماضي إنها «طالبت بأشد عقوبة (بحقهما) لأنني أعتبر أن هذا العمل الإرهابي يستحق أن تتم المعاقبة عليه بأقسى درجة ممكنة». وبدأت محاكمة المدانَين غيابياً منذ يناير (كانون الثاني) 2018؛ لكن لم يتم تعقبهما قط. وبحسب التحقيقات، وصلا إلى بلغاريا قادمين من رومانيا في يونيو (حزيران) 2012 ثم غادرا مساء بعد الاعتداء.
وواجهت جانيت زاليسكوفا، المحامية العامة التي تم تعيينها للدفاع عن حسن، الأدلة التي أشارت إلى تورط موكلها في الاعتداء؛ مشيرة إلى أنها «مجرد استنتاجات».
لكن شتاركيلوفا قالت إن طبيعة المتفجرات ورخص القيادة الأميركية المزورة التي استخدمها الرجلان، وأصلهما اللبناني، وبعض صلات القرابة العائلية، تكشف «ارتباط المتهمَين... والهجوم بمنظمة (حزب الله) الإرهابية». وتوصل تحقيق بشأن الاعتداء إلى أن رخص القيادة المزورة صدرت عن آلة طباعة تستخدم في إحدى الجامعات في لبنان. كما أشارت إلى أن المشتبهَين تلقيا مبالغ مالية من أشخاص على صلة بـ«حزب الله». وشدد المدعي العام البلغاري إيفان غيشيف في تصريحات صدرت مؤخراً بشأن القضية، على أن «حزب الله» يقف خلف الاعتداء «لوجستياً ومالياً». وأكد الادعاء أن لا فكرة لديه بشأن مكان وجود المتهمَين، وأنهما لا يزالان مطلوبين بموجب نشرة حمراء صادرة عن منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول). ولا يزال الحكم قابلاً للاستئناف لدى محكمة أعلى.


بلغاريا الارهاب حزب الله

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة