تخوّف من موجة جديدة للوباء في أميركا

تخوّف من موجة جديدة للوباء في أميركا

نيويورك تسمح بعودة جزئية للأطفال إلى المدارس
الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو يرحب بطفل في الحضانة في نيويورك أمس (رويترز)

تعيش الولايات المتحدة حالة من عدم اليقين بالنسبة إلى ما تخبئه الأيام من مفاجآت حول مستقبل تطور الإصابات بوباء «كورونا»، مع دخول غالبية الولايات فصل خريف البارد هذا العام، وتوقع فصل شتاء قاس. وما يفاقم المخاوف أكثر أن التعامل مع الجائحة خرج من دائرة المقاييس العلمية ليتحول مادة سياسية بامتياز في ظل معركة انتخابية محمومة يستخدم المتنافسون فيها كل الأسلحة المتاحة.

ويطرح خبراء الصحة أسئلة عمّا إذا كانت الولايات المتحدة ستشهد ارتفاعاً جديداً في عدد الإصابات أم تباطؤاً في انتشار الفيروس. وقالت كاثرين ترويسي، اختصاصية وبائيات الأمراض المعدية في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستن: «لا أحد يعلم ماذا سيحدث. لقد فاجأنا هذا الفيروس على عدة جبهات، وقد نتفاجأ مرة أخرى».

واقترب عدد الوفيات في الولايات المتحدة من 200 ألف شخص، بعد أربعة أشهر فقط، من أواخر مايو (أيار) الماضي، حين وصل العدد 100 ألف، فيما تشير بعض التوقعات إلى أن العدد الإجمالي قد يكون أكبر من ذلك بكثير. وقال مدير مركز الأمن الصحي في جامعة جونز هوبكنز الدكتور توم إنجليسبي لوكالة بلومبرغ، إن عدد القتلى قد يصل إلى 300 ألف إذا تخلى الأميركيون عن حذرهم. وأضاف «هناك العديد من البلدان التي تتساوى معنا من الناحية الاقتصادية، وحتى تلك الأقل تطورا من حيث الاقتصاد والرعاية الصحية، لديها معدل وفيات أقل بكثير من الولايات المتحدة».

ورغم ذلك فقد شهدت الولايات المتحدة تراجعا في عدد الإصابات أسبوعاً بعد أسبوع منذ يوليو (تموز) الماضي. لكن الإصابات عاودت للارتفاع في الأيام الأخيرة، مما أثار مخاوف من عودة ظهور الفيروس مع إعادة فتح الجامعات والمدارس، ودفع الطقس البارد الناس إلى الداخل.

لكن تلك المخاوف لم تمنع رئيس بلدية مدينة نيويورك الديمقراطي بيل دي بلاسيو من دعوة المدارس إلى العودة يوم الاثنين. وسمحت المدينة لنحو 90 ألف طفل في مرحلة ما قبل الروضة ومن ذوي الإعاقات المتقدمة، بالعودة إلى المدرسة أمس، بعدما كانت المدينة رمزا لتفشي الوباء في الولايات المتحدة في بدايات العام. واستعدت العديد من دور الروضات والمدارس لاستقبال الأطفال، رغم أن الإقبال كان محدوداً، حيث لا يزال الأهل يفضلون مراقبة التجربة ليقرروا ما إذا كان بإمكانهم إرسال أطفالهم نهائياً إلى المدرسة. وكانت أكثر من 1400 مدرسة في نيويورك قد أقفلت أبوابها لأكثر من 6 أشهر، لوقف تفشي الوباء، حيث يتوقع أن يلتحق بقية طلاب المدينة البالغ عددهم 1.1 مليون طالب بالعام الدراسي عبر الإنترنت، وسيكون لديهم خيار العودة إلى الفصول الدراسية خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ورغم ذلك فلا يزال أمام نيويورك طريق طويل باتجاه العودة إلى الحياة الدراسية الطبيعية، رغم وعود رئيس بلديتها بأن كل الطلاب سيكون لديهم خيار العودة إلى الفصول الدراسية.

ومع احتدام معركة الانتخابات الأميركية التي ستجري بعد نحو 40 يوما، تواصل الجدل السياسي الذي طغى على الجانب الطبي، وسط توتر وتهديدات عقابية بين الرئيس ترمب وكبار مسؤولي القطاع الصحي الذين يرفضون إقحام الوباء في الصراع السياسي. ويواصل العلماء التشكيك في الحصول على اللقاح قبل الانتخابات وكذلك في عدد الوفيات، رغم أن الولايات المتحدة قد تمكنت يوم السبت من تسجيل أكبر رقم قياسي في العالم على صعيد إجراء اختبارات المرض في يوم واحد، مسجلة أكثر من مليون اختبار. ورغم ذلك يقول الخبراء إنها تحتاج إلى نحو ستة ملايين اختبار يومياً لتتمكن من حصر الوباء.

ويقول منتقدو الرئيس ترمب إن النهج الذي اتبعه في مواجهة الوباء وعدم فرض إجراءات موحدة في اعتماد الحذر وخصوصاً في فرض ارتداء الأقنعة، منع البلاد من تكوين إجماع حول كيفية محاربة أسوأ أزمة صحية عامة منذ أكثر من 100 عام.

وفيما يتعرض ترمب لانتقادات الديمقراطيين ومرشحهم جو بايدن، يمنح الجمهوريون وبنسب كبيرة موافقتهم للسياسة التي اتبعها في مواجهة الفيروس. ويعتقدون بأن إعادة فتح البلاد كانت بطيئة جداً، على عكس معظم أنحاء الولايات المتحدة، ويوافقون على ارتداء الأقنعة لكن بنسب أقل عن بقية الأميركيين.

وأفادت وكالة «رويترز» أمس بأن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قالت إن «كوفيد - 19» يمكن أن ينتشر من خلال جزيئات محمولة جوا قد تظل معلقة في الهواء وتنتقل لمسافة تزيد على ست أقدام. وقالت المراكز في وقت سابق إن الفيروس ينتشر بشكل أساسي من شخص لآخر من خلال الرذاذ عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث المريض.

وأوصت الإرشادات التي تم تحديثها ونشرها على الموقع الإلكتروني للمراكز يوم الجمعة بأن يستخدم الناس أجهزة تنقية الهواء للحد من الجراثيم الموجودة في الجو داخل الأماكن المغلقة لتجنب انتشار المرض. وتعد الفيروسات الموجودة في الهواء من أكثر الفيروسات المعدية، وحذرت المراكز من أن الأماكن سيئة التهوية تزيد من خطر الانتشار.

وأظهرت الدراسات أن فيروس «كورونا» يمكن أن ينتشر من خلال الهباء الجوي في الهواء، وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تراقب «الأدلة الناشئة» على احتمال انتقال العدوى عبر الهواء.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة