«دموع إيزيس»... مصر تترقب فيضان النيل وتحذّر المواطنين

«دموع إيزيس»... مصر تترقب فيضان النيل وتحذّر المواطنين

الاثنين - 3 صفر 1442 هـ - 21 سبتمبر 2020 مـ
مركب شراعي في نهر النيل بالقاهرة (إ.ب.أ)

تتخذ مصر عدداً من التدابير الاحترازية مع توقعات بارتفاع منسوب نهر النيل خلال الأيام القادمة، مما قد يؤدي إلى حدوث فيضان محتمل للنهر في بعض محافظات الدلتا.

وفي محافظة البحيرة (شمال)، قامت سيارات تابعة للوحدة المحلية، بالسير وسط البيوت، مساء أمس (الأحد) لحث المواطنين على إخلاء المنازل الواقعة في منطقة «طرح النهر»، خوفا من وقوع الفيضان وتضرر المواطنين. ونشرت المحافظة التي تقع بدلتا مصر، بيانا ناشدت فيه المواطنين وأصحاب الورش والصيادين «سرعة إخلاء جميع هذه الأماكن نظراً لتوقع حدوث ارتفاع في منسوب مياه نهر النيل قد تصل إلى غمر الأرض أو الفيضان على جانبي النهر، وعليه تهيب الوحدة المحلية بالمواطنين، بإخلاء كافة المباني والمنازل وحظائر المواشي والمخازن والأقفاص السمكية وخلافه حرصاً على سلامة الأرواح وحفاظاً على الممتلكات».

وفي مطلع الشهر الجاري، تعرضت إحدى قرى المحافظة لغرق ما يزيد على 70 فدانا من الأراضى الزراعية وسط دهشة المزارعين، وذلك مع بداية ارتفاع منسوب النيل، الأمر الذي دفع المسؤولين إلى اتخاذ التدابير والاستعداد لتفادي سيناريو فيضانات السودان، والتي راح ضحيتها 118 قتيلاً و54 مصاباً وتضرر 97 ألفاً و791 فداناً زراعياً، ونفوق خمسة آلاف و950 من رؤوس المواشي.

ويأتي هذا في الوقت الذي يستمر فيه العمل على إزالة التعديات على المجاري المائية، خصوصاً مجرى نهر النيل وفرعي دمياط ورشيد، التي تحد من قدرة الشبكة على استيعاب المياه الزائدة وقت الطوارئ أو أثناء فترة السيول. ويعمل مركز التنبؤ بالفيضان التابع لقطاع التخطيط وباقي أجهزة وزارة الري المصرية، على تتبع خرائط الأمطار الخاصة بمنابع نهر النيل من بداية السنة المائية في شهر أغسطس (آب) الماضي، وتقوم كافة أجهزة الوزارة بالمتابعة على مدار الساعة لحالة الفيضان والأمطار بمنابع النيل، وأيضا حجم المياه الواردة ووضع الخطط الموضوعة للتعامل معها.


«دموع إيزيس»


وفيضان النيل دورة طبيعية مهمة في مصر منذ العصور القديمة، حيث يمتلئ النهر بالكم الكافي من المياه كل عام، وعبر العصور الفرعونية القديمة، شكل النهر الشريان الأساسي في حياة المصريين. وتقول الأسطورة إن سبب فيضان النيل كل عام ما هو إلا دموع إيزيس حزناً على وفاة زوجها أوزوريس في الحضارة الفرعونية القديمة. ولفيضان النيل أهمية بالغة بالنسبة للحضارة المصرية، حيث كانت مياه الفيضان هي المصدر الرئيسي للزراعة في مصر. وكان النيل يفيض من الجنوب إلى الشمال، حيث الدلتا، ويصب في البحر المتوسط. وفي الثقافة المصرية القديمة كان يمثل فيضان النيل بوابتهم للعالم المجهول. يفيض النهر كل سنة حاملاً المياه المملوءة بالطمي، وعند انحسار المياه يتراكم الطمي على ضفتي النهر، مخصباً الأراضي، فيساعد على نمو الحاصلات الزراعية. وعندما يفيض النهر بكميات كبيرة من المياه كانت تُبنى السدود لحماية القرى. وكان يعني الفيضان الصغير أو عدم حدوث الفيضان فقدان الخصوبة للأراضي الزراعية، ومع اكتمال بناء السد العالي في أسوان عام 1970 توقف وصول الفيضان وراء السد بالقرب حدود السودان.

وتواصل وزارة الموارد المائية والري المصرية، متابعة موقف الفيضان لهذا العام ومتابعة حالة الأمطار على النيل الأزرق والمياه الواردة وآلية التعامل معها، كما ينشر الحساب الرسمي للوزارة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» توقعات مركز التنبؤ بالفيضانات والسيول، ورصد وتحليل وتقييم حالة الفيضان، وكميات المياه المتوقع وصولها حتى نهاية العام المائي الحالي 2021 - 2022، وتشير البيانات إلى أنه متوقع بدء انحسار معدلات الأمطار على منابع النيل بنهاية شهر سبتمبر (أيلول) الجاري.

يذكر أن المؤشرات الأولية للفيضان تُشير إلى استمرار احتمالية أن يكون في حدود أعلى من المتوسط، وأن الوارد خلال سبتمبر حتى الآن أعلى من نظيره في العام الماضي، وذلك وفقا لما ذكره الحساب الرسمي للمتحدث باسم وزارة الري المصرية عبر فيسبوك.


سدود وبحيرات صناعية


وقال محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري، إن موسم الفيضان بدأ في أغسطس الماضي، ويستمر لثلاثة أشهر، مشيراً إلى أن موسم السيول أوشك على البدء، وأن الوزارة تتابع كميات المياه التي تصل إلى مصر، وتتراكم أمام السد العالي بشكل يومي. وبدأت وزارة الموارد المائية والري صيانة دورية لحوالي 117 مخرج سيل، ورفع كفاءتها، وفق بيان للوزارة، فإن «الحكومة أنفقت نحو 600 مليون جنيه، خلال الست سنوات الماضية، للحماية من مخاطر السيول»، تنوعت ما بين 16 سداً وحاجزاً ترابياً، بالإضافة إلى 7 بحيرات صناعية، في حين يجري تنفيذ نحو 16 سداً وحاجزاً ترابياً و11 بحيرة صناعية للتعزيز من قدرة منظومة الحماية من أخطار السيول للذود عن المحافظات من أي أخطار، في حين بلغت الاستثمارات المخصصة لتطهير ورفع كفاءة هذه المخرات وشبكتي الترع والمصارف بنحو 30 مليون جنيه سنوياً.

ويشهد نهر النيل لأول مرة ارتفاعا كبيرا في منسوب المياه لم يتعرض له لأكثر من قرن مما أدى لفيضانات في السودان منذ ثلاثة أسابيع، حيث بلغ متوسط منسوب المياه في النيل الأزرق إلى 17.43 وهو الأعلى منذ بدء البلاد تسجيل تلك البيانات عام 1912، وفقا لتصريحات وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس. وغرقت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الخصبة في ولاية شمال كردفان، وولاية الخرطوم، والجزيرة، والقضارف وولاية سنار.

ومنذ بداية الفيضان بالسودان، وتتابع وزارة الري المصرية تنسيق العمل المتبادل مع نظيرتها السودانية، بمشاركة وتبادل البيانات والمعلومات وإجراء القياسات المشتركة بكافة محطات القياس.


مصر فيضانات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة