المرشح السعودي في قائمة خمسة مرشحين لمنصب مدير «التجارة الدولية»

المرشح السعودي في قائمة خمسة مرشحين لمنصب مدير «التجارة الدولية»

التويجري يتأهل للمرحلة الثانية من المنافسة
السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]
محمد التويجري - مبنى منظمة التجارة العالمية في مدينة جنيف السويسرية (رويترز)

تأهل محمد التويجري مرشح السعودية لمنصب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية للمرحلة الثانية، من الترشيح لاختيار مدير عام المنظمة، وذلك برفقة مرشحي بريطانيا وكوريا الجنوبية ونيجيريا، في الوقت الذي خرج مرشحو كل من مصر والمكسيك ومولدوفا.
وتأهل التويجري للمرحلة الثانية من عملية الاختيار وذلك بعد قناعة الدول الأعضاء برؤيته الإصلاحية للمنظمة ونهجه عن باقي المرشحين، والذي يتمحور حول إعادة الثقة في المنظمة وتعزيز قدراتها على الاستجابة والتعامل مع المتغيرات والتحديات الحالية والمستقبلية.
ويعد استمراره ضمن المرشحين الخمسة للمرحلة الثانية لاختيار مدير عام منظمة التجارة العالمية، مطلباً لكثير من الدول التي ترى في برنامجه فرصة كبيرة لتحقيق تطلعات المنظمة في هذا المرحلة الحساسة، والتي تواجه فيها العديد من التحديات، مما يعكس مكانة السعودية العالمية والثقة الدولية في قدرة مرشحها على النهوض بالمنظمة.
ويركز برنامج المرشح السعودي لمنصب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية على المجالات الاستراتيجية من خلال تعزيز آليات حل المنازعات، وتحفيز الابتكار وإطلاق خريطة طريق تتضمن رؤية واضحة لعمل المنظمة وتسهم في تحسين الوعي حول تحديات التجارة الدولية، مع الاستفادة من الكفاءات والمهارات ضمن جميع مستويات المنظمة ودعم التحول الرقمي مما يميز توجهه عن باقي المرشحين.
ويعكس اختيار التويجري ضمن المرشحين الخمسة لتولي المنصب، اقتناع عدد كبير من دول العالم بقدرته على لعب دور الوسيط المحايد والتعاون بشكل فعال مع جميع الأطراف والأعضاء في المنظمة، وذلك في تحليل التحديات التي تواجهها وتحديد الأسباب الجذرية لها واقتراح الحلول العملية للتعامل معها.
وأظهر التويجري في برنامج ترشحه قدرة على التواصل الفعال مع مختلف أصحاب المصلحة داخلياً وخارجياً في منظمة التجارة العالمية، وذلك لفهم مخاوفهم ومتطلباتهم، وإدارة التفاوض والحوار بين الدول الأعضاء للوصول إلى حلول توافقية بما يسهم في تعزيز كفاءة منظمة التجارة العالمية، مما شجع الدول الأعضاء على اختياره ضمن المرشحين الخمسة.
وتسهم خبرته على امتداد مسيرته المهنية لأكثر من 30 عاماً، من توليه مناصب قيادية حساسة في القطاعين العام والخاص بشكل كبير في تعزيز فرصه في المنافسة على منصب مدير منظمة التجارة العالمية خلال المرحلة الثانية للترشيح والتي تمتد حتى السابع من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وبالإضافة إلى السعودي التويجري الذي كان يشغل منصب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي سابقاً، ترشح كل من ليام فوكس وزير الدولة للتجارة الدولية البريطاني السابق، ويوو ميونغ بي وزير التجارة الكوري الجنوبي، ونغوزي أوكونغو إويالا وزيرة المالية النيجيرية ومديرة البنك الدولي سابقاً، وأمينة محمد جبريل وزيرة التجارة الدولية الكينية سابقاً.
وتبدأ المرحلة الثانية من المشاورات في 24 سبتمبر (أيلول) الجاري وتستمر حتى 6 أكتوبر (تشرين الأول)، حيث سيُطلب خلال هذا الوقت من الأعضاء في المشاورات ترشيح اثنين من الخمسة المتأهلين، على أن تتم الدعوة إلى اجتماع آخر يتم فيه إعلان النتائج لأعضاء منظمة التجارة العالمية.
وسيتم الإعلان عن الجدول الزمني للجولة الثالثة والأخيرة من الترشيحات، حيث يعد الهدف النهائي لهذه العملية هو ضمان توافق الآراء على قرار الأعضاء بشأن اختيار المدير العام للمنظمة القادم.
وكان المجلس العام للمنظمة قد وافق في 31 يوليو (تموز) على عقد ثلاث مراحل من المشاورات على مدى شهرين تبدأ في 7 سبتمبر الجاري. يُذكر أن الرئيس الحالي لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزفيديو، البرازيلي الجنسية، أعلن في مايو (أيار) الماضي اعتزامه ترك منصبه بنهاية أغسطس (آب) الماضي، وذلك قبل عام من موعد انتهاء ولايته وبعد سبع سنوات في المنصب.


سويسرا الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة