«حظر تجول» يمثّل مصر في مهرجان القاهرة السينمائي

«حظر تجول» يمثّل مصر في مهرجان القاهرة السينمائي

بطولة إلهام شاهين وأمينة خليل وتدور أحداثه في خريف عام 2013
السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]
لقطة من فيلم «حظر تجول» (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، اختيار الفيلم الروائي المصري «حظر تجول» للمخرج أمير رمسيس، للمشاركة في المسابقة الدولية بالدورة 42، وذلك في عرضه العالمي الأول.
ويعد «حظر تجول» الفيلم الروائي المصري الوحيد الذي تم الإعلان عن مشاركته بالمسابقة الدولية للمهرجان حتى الآن، وذلك بعد الإعلان عن مشاركة الفيلم الوثائقي «عاش يا كابتن» للمخرجة مي زايد، في المسابقة الدولية أيضاً، ليكون عرضه الأول في أفريقيا والعالم العربي عبر «القاهرة السينمائي» بعد عرضه العالمي الأول في مهرجان «تورنتو» العريق.
وتدور أحداث فيلم «حظر تجول» في إحدى ليالي خريف 2013 خلال فترة حظر التجول في مصر، عن «فاتن» التي تخرج من السجن بعد 20 عاماً، لتجد ابنتها «ليلى» غير قادرة على تجاوز الماضي والعفو عنها، وليس في ذهنها سوى أن والدتها قتلت والدها، في مقابل رفض تام من «فاتن» للإفصاح عن سبب الجريمة، مما يضع الابنة في صراعٍ ما بين عقلها الرافض للأم، وقلبها الذي يميل لها تدريجياً.
فيلم «حظر تجول» تأليف وإخراج أمير رمسيس، وبطولة إلهام شاهين، وأمينة خليل، وأحمد مجدي، وعارفة عبد الرسول، ومحمود الليثي، وكامل الباشا، كما يشهد الفيلم ظهوراً خاصاً للمخرج خيري بشارة، والفنان أحمد حاتم، من إنتاج صفي الدين محمود، وباهو بخش، وسالي والي، ومعتز عبد الوهاب، وشريف فتحي.
ويقول محمد حفظي، رئيس المهرجان، في بيان صحافي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أمس، إن «جمهور (القاهرة السينمائي) يهتم دائماً بمشاركة الفيلم المصري في المسابقة الدولية، وهو تحدٍ يخوضه فريق البرمجة كل عام للحصول على أفلام تليق بتمثيل السينما المصرية دولياً، وقادرة على المنافسة وسط مجموعة مختارة بعناية من أهم أفلام العام في العالم، وهو ما يتحقق في الدورة 42 بالعرض العالمي الأول للفيلم الروائي (حظر تجول) للمخرج أمير رمسيس، والعرض الأول في العالم العربي وأفريقيا للفيلم الوثائقي (عاش يا كابتن) للمخرجة مي زايد».
وأكد حفظي، أن «صناعة السينما المصرية تجاوزت اختبار (كورونا)، وقررت بإصرار يستحق التحية أن تواصل العمل، وتقدم إنتاجاً متميزاً يقدر على تمثيلها دولياً».
وعن العرض العالمي الأول لفيلمه عبر بوابة مهرجان القاهرة السينمائي، يقول المخرج أمير رمسيس، إن «فريق العمل لم يتردد لحظة في تأجيل عرضه العالمي الأول ليكون في الدورة 42 من المهرجان في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل»، مشيراً إلى أنه «سعيد بعودته للمشاركة الرسمية في مهرجان القاهرة السينمائي بعد 15 سنة منذ عرض فيلمه الروائي الأول (آخر الدنيا) بالمسابقة العربية عام 2005»، لافتاً إلى أن «فيلم (حظر تجول)، صُنع من أجل الجمهور المصري، لذلك فإن عرضه في مهرجان القاهرة يعد انطلاقة مناسبة قبل طرحه رسمياً في دور العرض نهاية العام الحالي».
وتخرج أمير رمسيس، المولود عام 1979، من المعهد العالي للسينما عام 2000، ومثلت أفلامه السينما المصرية في مهرجانات محلية ودولية، ونال عنها كثيراً من الجوائز، أبرزها فيلمه الوثائقي «عن يهود مصر» الذي شارك في أكثر من أربعين مهرجاناً دولياً منها؛ «مونتريال»، و«هامبورغ»، و«بالم سبرينجز»، وفيلم «بتوقيت القاهرة» الذي عرض في افتتاح برنامج «ليالي عربية» بمهرجان دبي السينمائي عام 2014.
وأعلن «القاهرة السينمائي»، الأسبوع الماضي، عن القائمة النهائية لمشروعات الأفلام المشاركة في نسخته السابعة، التي تضم 15 مشروعاً روائياً ووثائقياً في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، ووقع الاختيار عليها من أصل 105 مشروعات قُدمت إلى «الملتقى» هذا العام من 12 دولة عربية.
ويمنح المهرجان هذا العام جائزة «الهرم الذهبي التقديرية» للكاتب المصري والسيناريست الكبير وحيد حامد في افتتاح دورته الـ42 المقبلة، تقديراً لمسيرته المهنية الممتدة لأكثر من خمسة عقود، قدم خلالها للجمهور المصري والعربي أكثر من 40 فيلماً سينمائياً، ونحو 30 مسلسلاً تلفزيونياً وإذاعياً.


مصر مهرجان سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة