«ألزهايمر»... توقعات بتضاعف عدد المصابين

«ألزهايمر»... توقعات بتضاعف عدد المصابين

«لنتحدث عن الخرف»... شعار اليوم العالمي للمرض
الجمعة - 1 صفر 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]

يصادف اليوم العالمي لمرض ألزهايمر يوم 21 سبتمبر (أيلول) من كل عام وهو جزء من الشهر العالمي لـ«ألزهايمر»، والذي اتخَذَ في هذا العام 2020 محور «لنتحدث عن الخرف Let’s Talk About Dementia». إنها حملة دولية تهدف إلى زيادة الوعي حول مرض ألزهايمر في العالم وإزالة الغموض عنه، وتطوير الخدمات المقدمة في جميع مراحل المرض، وتقليل خطر الإصابة من خلال تغيير نمط الحياة واتباع أسلوب صحي، ومساعدة هؤلاء المرضى على العيش بشكل جيد مع الخرف، وحث الجميع على أن يصبحوا أصدقاء مرضى الخرف، وتحدي وصمة العار الشائعة التي تحيط بالخرف المرتبط بمرض ألزهايمر.

- حقائق مهمة

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يتضاعف عدد الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر كل 5 سنوات بعد سن 65 عاما. ومن المحتمل أن يصل عدد المصابين بهذا المرض بحلول عام 2060 إلى ثلاثة أضعاف العدد الحالي تقريباً.

- يصاب شخص كل ثلاث ثوان بالخرف في مختلف أنحاء العالم. وفي أميركا وحدها، يعيش 5.8 مليون شخص مصابين بألزهايمر، ويصاب شخص آخر به كل 65 ثانية.

- تفيد منظمة مرض ألزهايمر الدولية (ADI) أن عدد الأشخاص الذين يعيشون بالخرف يحتمل أن يتضاعف ثلاث مرات من 50 إلى 152 مليونا بحلول 2050.

- يُعد ألزهايمر سادس سبب رئيسي للوفاة في الولايات المتحدة.

- مرض ألزهايمر لا يصنف على أنه مرض المسنين، فهناك ما يقرب من 200000 أميركي تحت سن 65 يعانون منه.

- لا تُعد الإصابة بألزهايمر مرحلة طبيعية من مراحل تقدم العمر، وإنما هو عامل الخطر الأكبر بعد سن 65.

- وفقاً للعديد من الدراسات، فإن 2 من كل 3 أشخاص في العالم لديهم فهم ضئيل أو معدوم لمرض ألزهايمر والخرف.

- على الصعيد العالمي، يُعد الخرف (وهو أحد أهم مظاهر ألزهايمر) أحد أكبر التحديات التي يواجهها العلماء، حيث يعاني ما يقرب من 50 مليون شخص من الخرف.

- وعلى الصعيد المحلي، هناك 130 ألف مصاب تقريباً بمرض ألزهايمر في السعودية.

- أنواع الخرف

الخرف ومرض ألزهايمر ليسا نفس الشيء. فالخرف مصطلح عام يستخدم لوصف الأعراض التي تؤثر على الذاكرة وأداء الأنشطة اليومية وقدرات الاتصال. بينما مرض ألزهايمر هو أكثر أنواع الخرف شيوعاً ويزداد سوءاً مع مرور الوقت.

> الخرف. الخرف مصطلح شامل يمكن أن يندرج تحته مرض ألزهايمر، ويمكن أن يحدث بسبب مجموعة متنوعة من الحالات، وأكثرها شيوعاً هو مرض ألزهايمر.

وحول الأعراض، فإن للخرف مجموعة من الأعراض التي تؤثر على المهام الإدراكية العقلية مثل الذاكرة والتفكير المنطقي وتكون سببا رئيسيا للإعاقة لكبار السن، وتضع عبئاً عاطفياً ومالياً على الأسر ومقدمي الرعاية.

قد يكون الخرف خفيفا، فيبدأ بنوبات بسيطة من النسيان كالصعوبة في تتبع الوقت والميل إلى الضياع في الأماكن المألوفة.

وقد يكون متوسطا، فيزداد النسيان والارتباك، ويصعب تذكر الأسماء والوجوه، كما تصبح العناية الشخصية مشكلة. وتشمل العلامات الواضحة للخرف الاستجواب المتكرر، وعدم كفاية النظافة، وسوء اتخاذ القرار.

أما في المرحلة الأكثر تقدماً، فيصبح الأشخاص المصابون بالخرف غير قادرين على رعاية أنفسهم، ويكافحون من أجل تتبع الوقت وتذكر الأشخاص والأماكن التي يعرفونها. ويستمر السلوك في التغير ويمكن أن يتحول إلى اكتئاب وعدوان.

وحول الأسباب، تزداد احتمالية الإصابة بالخرف مع تقدم العمر، تلف خلايا الدماغ، الأمراض التنكسية مثل مرض ألزهايمر (المسؤول عن 50 - 70 في المائة من جميع حالات الخرف) وباركنسون وهنتنغتون، الالتهابات مثل فيروس نقص المناعة البشرية، أمراض الأوعية الدموية، السكتة الدماغية، الاكتئاب، وتعاطي المخدرات المزمن. وكل منها يتسبب في تلف مجموعة معينة من خلايا الدماغ.

> مرض ألزهايمر. «ألزهايمر» مرض اشتق اسمه من اسم الطبيب الألماني المتخصص في الطب النفسي السريري وعلم التشريح العصبي (ألويس ألزهايمر Alois Alzheimer)، الذي اكتشفه عام 1906. بعد أن لاحظ تغيرات تشريحية في مخ امرأة توفيت بمرض عقلي غير معتاد. وهو يصيب كبار السن غالباً، يبدأ الشخص المصاب به بفقدان خفيف للذاكرة يؤثر في أجزاء من الدماغ التي تتحكم في الفكر والذاكرة واللغة؛ مما يؤدي إلى فقدان القدرة على إجراء محادثة بسيطة، أو التفاعل مع الأحداث المحيطة. ويُعد ألزهايمر أشهر أنواع الخَرَف، ومن الممكن أن يؤثر في قيام الشخص بأنشطته اليومية.

مرض ألزهايمر يتطور تدريجيا ويصيب الدماغ متسببا في ضعف الذاكرة والوظيفة الإدراكية، والسبب الدقيق غير معروف ولا يوجد علاج متاح حتى الآن. ورغم أن الأشخاص الأصغر سناً يمكن أن يصابوا بمرض الزهايمر، إلا أن الأعراض تبدأ بشكل عام بعد سن الستين. ويمكن أن يكون الوقت من التشخيص إلى الوفاة أقل من ثلاث سنوات لمن تزيد أعمارهم عن 80 عاماً. ومع ذلك، يمكن أن يكون أطول بكثير بالنسبة للشباب.

يبدأ ضرر ألزهايمر على الدماغ قبل ظهور الأعراض بسنوات. وتكون رواسب البروتين غير الطبيعية لويحات وتشابكات في دماغ المصاب، فتختفي الاتصالات بين الخلايا وتبدأ في الموت. وفي الحالات المتقدمة، يُظهر الدماغ انكماشاً كبيراً.

من المستحيل تشخيص مرض ألزهايمر بدقة كاملة عندما يكون الشخص على قيد الحياة، فلا يمكن تأكيد التشخيص إلا عند فحص الدماغ تحت المجهر أثناء تشريح الجثة.

- الأعراض: من أهم أعراض مرض ألزهايمر: صعوبة تذكر الأحداث أو المحادثات الأخيرة – اللامبالاة – الاكتئاب – ضعف الحكم – الارتباك – الالتباس - التغيرات السلوكية - صعوبة الكلام أو البلع أو المشي في المراحل المتقدمة من المرض.

وعادة ما يكون هناك تداخل بين أعراض مرض ألزهايمر والخرف، فكلاهما يمكن أن يسبب تراجعا في القدرة على التفكير ضعف الذاكرة، وضعف الاتصال.

> أنواع خرف أخرى. وتشترك بعض أنواع الخرف مع بعض أعراض ألزهايمر، ويمكن أن تشمل أو تستبعد أعراضا أخرى فتساعد في إجراء التشخيص التفريقي بينهما. فمثلا، خرف أجسام ليوي (Lewy Body Dementia)، له العديد من أعراض مرض ألزهايمر، ومع ذلك، فإن الأشخاص المصابين به يكونون أكثر عرضة للإصابة بأعراض أولية مثل الهلوسة البصرية وصعوبات التوازن واضطرابات النوم. وكذلك الأشخاص المصابون بالخرف بسبب مرض باركنسون أو هنتنغتون، هم أكثر عرضة للإصابة بحركات لا إرادية في المراحل المبكرة من المرض.

- علاج الخرف وألزهايمر

> أولا: علاج الخرف يعتمد على المسبب ونوعه، وتتداخل العديد من علاجات الخرف مع مرض ألزهايمر. في معظم الحالات، لا يمكن علاج الخَرَف. وفي بعضها، قد يساعد علاج الحالة المسببة للخرف، كعلاج المخدرات، الأورام، اضطرابات التمثيل الغذائي، ونقص سكر الدم. وغالباً ما يعالج الأطباء الخرف الناجم عن مرض باركنسون وداء LBD بمثبطات الكولينستيراز التي يستخدمونها غالباً لعلاج مرض ألزهايمر. ويركز علاج الخرف الوعائي على منع حدوث المزيد من الضرر للأوعية الدموية في الدماغ والوقاية من السكتة الدماغية. كما يمكن الاستفادة من الخدمات الداعمة ومن الرعاية الصحية المنزلية.

> ثانيا: ألزهايمر، لا يوجد له علاج حالياً، ويقدر متوسط عمر المريض بحوالي أربع إلى ثماني سنوات بعد التشخيص، ويمكن لبعض الأشخاص التعايش مع ألزهايمر لمدة تصل إلى 20 عاماً. هناك خيارات تساعد في إدارة أعراض المرض، منها ما يلي:

> أدوية التغيرات السلوكية مثل مضادات الذهان.

> أدوية فقدان الذاكرة مثل مثبطات كولينستراز، دونيبيزيل (أريسبت) وريفاستيجمين (إكسيلون) وميمانتين (نأميندا).

> علاجات بديلة تهدف إلى تعزيز وظائف المخ أو الصحة العامة، مثل زيت جوز الهند أو زيت السمك.

> أدوية لضبط النوم وأخرى للاكتئاب.

- نصائح للوقاية من مرض الخرف

لم يتوصل الباحثون لطريقة محددة للوقاية من ألزهايمر، لكنهم يسعون لتقليل خطر الإصابة من خلال:

> طرق إبطاء أو تأخير أو منع المرض، بما في ذلك: التدريب المعرفي - مضادات الأكسدة (مثل فيتامين سي وفيتامين إي، وبيتا كاروتين) - الأحماض الدهنية أوميغا - 3 - مكملات DHA (حمض دوكوساهيكسانويك) - الهرمونات، وعلاجات السكري من النوع 2 (يبدو أن الأنسولين يلعب دوراً في الإصابة بمرض ألزهايمر) - ممارسة الرياضة - علاجات القلب والأوعية الدموية.

> نظام غذائي صحي، إذ أن اتباع نظام غذائي «متوسطي» قد يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر. وهو يشمل القليل من اللحوم الحمراء والإكثار من: الحبوب الكاملة، الفواكه والخضراوات، الأسماك والمحار، المكسرات، زيت الزيتون، التوت، الفراولة، والكركمين الذي يمنع تراكم لويحات الأميلويد الضارة في أدمغة القوارض.

> زيادة المشاركات الاجتماعية، تشير الأبحاث إلى أن كبار السن الذين يقضون معظم وقتهم في بيئتهم المنزلية المباشرة هم تقريبا أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر مقارنة بمن يسافرون أكثر ويتعاملون مع المحيط. مما يفيد الصحة العقلية والجسدية والعاطفية.

> ممارسة التمارين الذهنية، فالدماغ النشط قد يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر. ويبدو أن الانخراط في تمارين ذهنية يخلق «احتياطياً معرفياً» بمعنى أنها تقوم بتطوير خلايا عصبية ومسارات إضافية في الدماغ. تجعل انتقال المعلومات الحيوية أسهل وأسرع. ومن الأنشطة التي تساعد في ذلك: الاستماع للراديو - قراءة الصحف - زيارة المتاحف - حل الألغاز المتقاطعة - تعلم لغة جديدة.

> ممارسة تمارين الأيروبيك يوميا، فذلك يحسن أعراضهم النفسية والسلوكية. ووفقاً لمايوكلينيك، هناك دراسة استمرت ثماني سنوات لدراسة العلاقة بين الوظيفة العقلية والنشاط البدني لدى 6000 امرأة في سن 65 وما فوق. اكتشفت أن النساء الأكثر نشاطاً كن أقل عرضة لتراجع الوظائف العقلية.

> التدخين، لقد حان الوقت للمدخنين للإقلاع عن التدخين الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر والخرف.

> خفض الهوموسيستين Homocysteine، وهو حمض أميني يدور بشكل طبيعي في الدم. مستوياته العليا تعتبر عامل خطر لمرض ألزهايمر، الخرف، الخرف الوعائي، الضعف الإدراكي.

- نتائج مقلقة لدراسة عالمية عن «ألزهايمر»

أجرت منظمة مرض ألزهايمر العالمية (ADI) دراسة استقصائية، هي الأكبر على الإطلاق في العالم، للمواقف تجاه الخرف مع ردود من حوالي 70 ألف شخص في 155 دولة وإقليم، شملت الأشخاص المصابين بالخرف ومقدمي الرعاية وممارسي الرعاية الصحية وعامة الناس، تم إجراء تحليلاتها من قبل كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية (LSE)، ونُشرت في 20 سبتمبر (أيلول) 2019 في الموقع البريطاني لمرض ألزهايمر (alzheimers.org.uk).

كشفت الدراسة عن نتائج مقلقة، أهمها نقص مذهل في المعرفة العالمية حول الخرف. إذ يعتقد ثلثا المشاركين أن الخرف هو جزء طبيعي من الشيخوخة وليس اضطراباً عصبياً، ويعتقد 48 في المائة أن ذاكرة الشخص المصاب بالخرف لن تتحسن أبداً، حتى مع الدعم الطبي، ويعتقد واحد من كل أربعة أشخاص أنه لا يوجد ما يمكن فعله للوقاية من الخرف، وأكثر من 50 في المائة من ممارسي الرعاية الصحية يتفقون على أن زملاءهم يتجاهلون الأشخاص المصابين بالخرف وأن 33 في المائة من الناس يعتقدون أنه إذا كانوا مصابين بالخرف، فلن يتم الاستماع إليهم من قبل المتخصصين الصحيين.

ومن المثير للاهتمام، أن 95 في المائة من المشاركين يعتقدون أنهم يمكن أن يصابوا بالخرف في حياتهم وأن أكثر من ثلثي الأشخاص (69.3 في المائة) سيخضعون لاختبار التنميط الجيني لمعرفة ما إذا كانوا معرضين لخطر الإصابة بالخرف (رغم عدم وجود علاج محسن للمرض حالياً).

وترى الرئيسة التنفيذية لمنظمة مرض ألزهايمر الدولية (ADI) السيدة باولا باربارينو Paola Barbarino أن هذه النتائج تعطينا الآن خط أساس للمعلومات عن الوصمة المرتبطة بالخرف على المستوى العالمي والإقليمي والوطني، ونأمل أن تؤدي إلى بدء الإصلاح الإيجابي والتغيير على مستوى العالم، فمرض ألزهايمر وأنواع الخرف الأخرى هي السبب الرئيسي الخامس للوفاة على مستوى العالم.

- استشاري طب المجتمع


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة