حريق ضخم بمخيم للاجئين في جزيرة يونانية يترك الآلاف بلا مأوى

حريق ضخم بمخيم للاجئين في جزيرة يونانية يترك الآلاف بلا مأوى

الخميس - 22 محرم 1442 هـ - 10 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15262]
آلاف اللاجئين فقدوا المأوى بعد حريق التهم مخيمهم في جزيرة ليسبوس باليونان (أ.ف.ب)

بات آلاف المهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية بلا مأوى أمس، بعد اندلاع حريق ضخم فجراً في «موريا»، أكبر مخيم للاجئين في اليونان والذي يؤوي أكثر من 12 ألف مهاجر.
ورجّح وزير يوناني أن يكون قد تسبب طالبو لجوء في هذا الحريق. وتشكل جزيرة ليسبوس بوابة الدخول الرئيسية للمهاجرين إلى اليونان، وهي تقع قبالة السواحل التركية في بحر إيجه. وأغرق الحريق الجزيرة البالغ عدد سكانها 85 ألف نسمة، في أزمة غير مسبوقة، وأعلن الدفاع المدني «حالة الطوارئ» فيها. وأعرب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عن «حزنه لأحداث موريا»، ملمحاً إلى أن الحريق قد يكون عائداً إلى ردود فعل عنيفة على التدابير الصحية المتخذة منذ الأسبوع الماضي مع تسجيل 35 إصابة بـ«كوفيد – 19» في المخيم.
وأضاف «أدرك الظروف الصعبة (في موريا)، لكن لا مبرر أبداً لردود الفعل العنيفة على التدابير الصحية، وخصوصاً اضطرابات بهذا الحجم». وقال وزير الهجرة نوتيس ميتاراكي خلال مؤتمر صحافي «اندلعت بؤر حريق عدة في المخيم ليل الثلاثاء - الأربعاء... واندلعت الأحداث في موريا عندما احتج طالبو لجوء على الحجر المفروض» على المخيم منذ تسجيل الإصابات.
وأكد الوزير عدم وقوع «إصابات خطرة». وأعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، عن «حزنها العميق» للحريق الذي دمر مخيم موريا، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي «جاهز للمساعدة». وطالبت ألمانيا التي ترأس الاتحاد الأوروبي بالتقدم «بشكل عاجل» باتجاه اعتماد سياسة هجرة مشتركة.
وطلبت ألمانيا كذلك من دول الاتحاد الأوروبي استقبال مهاجرين من المخيم. وأعلنت المفوضية الأوروبية، أنها ستتكفل نقل 400 طفل ومراهق فوراً إلى مناطق يونانية أخرى.
وقالت النرويج، إنها ستستقبل 50 من المقيمين في المخيم، مع إعطاء الأولوية «لعائلات من سوريا». وخرج رجال ونساء وأطفال مذعورين من خيم وحاويات للاحتماء في حقول الزيتون المجاورة، في حين كانت ألسنة اللهب تلتهم كل شيء في المخيم المكتظ. وقال مساعد وزير الهجرة، جورج كوموتساكوس، خلال مؤتمر صحافي، إن الحريق أتى على «الجزء الرئيسي من مركز التسجيل وبات الكثير من الأشخاص من دون مأوى».
وإلى جانب هذا الجزء الرئيسي من المخيم، الذي يسكنه نحو أربعة آلاف شخص ويضم المكاتب الإدارية، يمتد المخيم في بساتين الزيتون المجاورة، حيث يقيم نحو ثمانية آلاف شخص آخرين في خيم تعرضت أيضاً لأضرار كثيرة. وجلس غالبية اللاجئين والمهاجرين عصر الأربعاء على قارعة الطريق التي تربط المخيم بمرفأ ميتيليني، مشكلين طوابير تمتد على ثلاثة كيلومترات.
وذكرت فرق الإطفاء، أن الحريق لم يوقع ضحايا «بل فقط إصابات طفيفة مع مشاكل تنفسية جراء الدخان». وبعد ساعات من اندلاع الحريق استمر تصاعد سحابة من الدخان الأسود من المخيم الأكبر في اليونان والذي يؤوي حالياً ما يقارب 12700 طالب لجوء.
أي ما يفوق بمعدل أربعة أضعاف قدرته الاستيعابية. وكان عشرات الأشخاص يهيمون بين الحاويات المتفحمة، يأخذ البعض أغراضاً منها، في حين التقط آخرون صوراً بهواتفهم النقالة.
وأعلن نائب الحاكم الإقليمي، اريس هاتزيكومنيوس، لقناة «إي آر تي»، «لم يعد مخيم موريا موجوداً. لقد دمر». وأضاف، أن تعزيزات من قوات مكافحة الشغب أرسلت إلى المكان.
وتدين هذه المنظمات حجز طالبي اللجوء في هذه المخيمات غير الملائمة لتطبيق تدابير الوقاية اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا.
وفي السنوات الأخيرة صار مخيم موريا يتعرض لانتقادات من المنظمات غير الحكومية لاكتظاظه وعدم احترامه المعايير الصحية، والتي تدعو السلطات اليونانية إلى نقل طالبي اللجوء الذين يعانون من وضع هش إلى اليونان. وباتت الاضطرابات والشجارات شبه يومية في المخيم.


اليونان اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة