أكثر من 200 إصابة بكورونا بين موظفي الأمم المتحدة في سوريا

أكثر من 200 إصابة بكورونا بين موظفي الأمم المتحدة في سوريا

الاثنين - 20 محرم 1442 هـ - 07 سبتمبر 2020 مـ
طالبة سورية لاجئة تشارك في نشاط لغسل الأيدي كجزء من حملة توعية حول فيروس كورونا (رويترز)

قال عاملون في المجال الطبي ومسؤولون في الأمم المتحدة إن ما يربو على 200 من موظفي المنظمة الدولية أصيبوا بـكوفيد - 19» في سوريا مع تعزيز المنظمة لخططها الطارئة للتصدي للانتشار السريع للجائحة في البلاد.

كان عمران رضا المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا قد قال لرؤساء وكالات الأمم المتحدة، في رسالة لتوزيعها على الموظفين إن الأمم المتحدة في المراحل الأخيرة لتوفير منشأة طبية لعلاج الحالات.

وأضاف رضا، وهو أكبر مسؤول للأمم المتحدة في سوريا، في الرسالة التي سربها موظف محلي مصاب لوكالة «رويترز» للأنباء، «تم رصد أكثر من 200 حالة بين موظفي الأمم المتحدة، وبعضهم نُقل للمستشفى وثلاثة تم إجلاؤهم طبياً».

وأوضح عاملون في المجال الإنساني ومسعفون أن العدد الحقيقي للحالات أكبر من ذلك بكثير بما يشمل المئات من الموظفين لدى المنظمات غير الحكومية التي تعمل لصالح العشرات من وكالات الأمم المتحدة التي تشرف على أكبر عمليات إغاثة إنسانية في البلاد.

وبين رضا أن عدد حالات الإصابة في سوريا ارتفع إلى عشرة أمثاله خلال شهرين من آخر إفادة قدمها للموظفين في إشارة إلى أرقام وزارة الصحة التي أعلنت تسجيل 3171 إصابة و134 وفاة منذ اكتشاف أول حالة يوم 23 مارس (آذار). وأضاف: «الوضع الوبائي في البلاد تغير كثيراً».

ويشكك مسعفون وموظفو إغاثة، ومقرهم دمشق، في الأرقام الرسمية قائلين إن السلطات تتستر على الحقيقة. وتنفي السلطات ذلك لكنها تعترف بأن الفحوص محدودة.

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها من انتشار فيروس كورونا في بلد حطمت الحرب بنيته التحتية كما تشح الإمدادات الطبية فيه.

ويقول مسعفون وموظفو إغاثة مستقلون إن عشرات الأطباء والعاملين في المجال الطبي لقوا حتفهم في الأسابيع القليلة الماضية. بينما يقول شهود ومسؤولون في مقبرة إن عدد عمليات الدفن ارتفع إلى ثلاثة أمثاله منذ يوليو (تموز) في المقبرة التي تقع جنوبي العاصمة، حيث تتركز غالبية الحالات حسبما يقول مسعفون ومنظمات غير حكومية.


سوريا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة