الطلبيات الصناعية تربك حسابات ألمانيا

الطلبيات الصناعية تربك حسابات ألمانيا

استقرار نسبي في قطاع الإنشاءات
السبت - 17 محرم 1442 هـ - 05 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15257]
عرقلت بيانات ألمانية آمال التعافي القوي في الربع الثالث (رويترز)

أظهرت بيانات الجمعة أن طلبيات السلع الصناعية الألمانية زادت بأقل من المتوقع عند 2.8 في المائة على أساس شهري في يوليو (تموز) الماضي، مما يعرقل أكثر الآمال في أن بمقدور أكبر اقتصاد في أوروبا التعافي بقوة في الربع الثالث من صدمة فيروس «كورونا». وتأتي الزيادة مقارنة مع توقع لـ«رويترز» بارتفاع خمسة في المائة، وتشير إلى عودة بطيئة إلى مستويات ما قبل الأزمة. وجرى تعديل أرقام يونيو (حزيران) بالرفع لتظهر زيادة بنسبة 28.8 في المائة بدلاً من 27.9 في المائة في السابق.
وقال مكتب الإحصاءات الاتحادي إن الطلبيات منخفضة 8.2 في المائة مقارنة مع فبراير (شباط) الماضي، قبل فرض إجراءات العزل العام الهادفة لإبطاء انتشار فيروس «كورونا». وانخفضت الطلبيات المحلية 10.2 في المائة على أساس شهري في يوليو، وارتفعت الطلبيات من الخارج 14.4 في المائة.
وباستثناء الطلبيات الرئيسية، تصل نسبة الزيادة في حجم الطلبيات في يوليو إلى 6.2 في المائة مقارنة بالشهر السابق عليه. وعلى أساس سنوي انخفض الحجم الإجمالي لطلبيات المصانع بنسبة 7.3 في المائة في يوليو، بعد تراجع نسبته 10.6 في المائة في يونيو.
ورغم التراجع، قالت وزارة الاقتصاد الألمانية في بيان إنه على الرغم من تباطؤ النمو، فمن المتوقع أن يستمر الانتعاش خلال الأشهر المقبلة، وأضافت: «يشير هذا إلى تراجع عدد الوظائف ذات الدوام الجزئي وتحسن توقعات رجال الأعمال». وتعليقاً على الانتعاش التدريجي، حذر كبير الاقتصاديين في مصرف «في بي بنك»، توماس غيتسل، من أنه «على الرغم من كل الابتهاج، لا ينبغي أن ننسى أن الوضع في قطاع الصناعة التحويلية كان صعباً بالفعل قبل جائحة فيروس (كورونا)».
وكانت بيانات نُشرت يوم الأربعاء قد أظهرت أن مبيعات التجزئة الألمانية انخفضت على غير المتوقع في يوليو، لتسحق آمالاً في أن يقود إنفاق الأسر تعافياً قوياً في الربع الثالث من صدمة فيروس «كورونا».
ومن جهة أخرى، أفادت مؤسسة «آي إتش إس ماركت» للأبحاث الاقتصادية، بأن نشاط قطاع الإنشاءات في ألمانيا اتجه نحو الاستقرار في أغسطس (آب) الماضي، وإن كانت جائحة «كورونا» لا تزال تمثل عاملاً مقيداً لحركة الطلب والتوقعات.
وارتفع مؤشر مديري المشتريات في قطاع الإنشاءات الألماني إلى 48 نقطة، مقابل 47.1 نقطة في يوليو. وتمثل قراءة أغسطس أعلى قراءة للمؤشر خلال ستة أشهر، ولكن تسجيل المؤشر أقل من خمسين نقطة يظل علامة على الانكماش.
واستمرت أنشطة بناء المنازل عكس التراجع واسع النطاق للقطاع؛ حيث ارتفعت في أغسطس للشهر الثاني على التوالي، بينما استمر تراجع أنشطة بناء المباني التجارية إلى أدنى معدلاته، منذ بدأ الانخفاض في مارس (آذار) الماضي.
وأشارت «آي إتش إس ماركت» إلى اعتدال التراجع في أنشطة الهندسة المدنية، وإن كان التراجع لا يزال يمثل انخفاضاً كبيراً بشكل عام. كما تعرض قطاع الإنشاءات لارتفاع معتدل في متوسط تكلفة المشتريات خلال أغسطس الماضي.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة