الأمير أندرو يزور الملكة إليزابيث لإجراء «محادثات أزمة» بشأن فضيحة إبستين

الأمير أندرو يزور الملكة إليزابيث لإجراء «محادثات أزمة» بشأن فضيحة إبستين

الخميس - 15 محرم 1442 هـ - 03 سبتمبر 2020 مـ
الأمير البريطاني أندرو مع والدته الملكة إليزابيث الثانية (أ.ف.ب)

كشف تقرير صحافي أن الأمير البريطاني أندرو توجه لزيارة والدته الملكة إليزابيث الثانية لإجراء محادثات أزمة بشأن قضية رجل الأعمال الأميركي الراحل والمتهم بارتكاب جرائم جنسية، جيفري إبستين، والتي أصبح الأمير البريطاني طرفاً فيها.
وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فقد ذهب أندرو، البالغ من العمر 60 عاماً، لزيارة والدته في قلعة بالمورال في اسكوتلندا، للتحدث حول تطورات الفضيحة التي تورط فيها دوق يورك، بعد أن اتهمته إحدى ضحايا إبستين، وتدعى فيرجينيا روبرتس، بإقامة علاقة جنسية معها وهي مراهقة تبلغ من العمر 17 عاماً و«محتجزة لأغراض جنسية» من جانب إبستين.
ودأب الأمير أندرو على نفي هذه الادعاءات، قائلاً إنه لم يكن يعلم أي شيء عن سلوك إبستين، ولكن ما غذى الشائعات في شأنها هو نشر صورة تُظهر الأمير أندرو مطوقاً بيده خصر فيرجينيا في تلك المرحلة.
وتطورت القضية الشهر الماضي بعد أن تقدمت سيدة تدعى شوكري ووكر بشهادتها إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، وقالت إنها تتذكر رؤية الأمير أندرو في ملهى ليلي في حي مايفير بلندن بصحبة فيرجينيا.
وأشارت ووكر إلى أنها تتذكر تفاصيل هذه الليلة بوضوح، لأنها كانت المرة الأولى التي ترى فيها عضواً ملكياً على الحقيقة. وأضافت: «الأمير أندرو كان سعيداً، مبتسماً في ذلك اليوم وقد رقص مع فيرجينيا التي لم تبدُ سعيدة على الإطلاق».
وأندرو، الذي يعيش في قلعة وندسور بلندن، لم ير والدته منذ يوليو (تموز) الماضي.
وقال مصدر مطلع لـ«ذا صن»: «سيكون لدى الملكة وأندرو الكثير لمناقشته. لقد تطورت الأمور كثيراً خلال الصيف، والملكة تريد أن تبقى على اطلاع على جميع التطورات».
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تنحّى أندرو عن واجباته الملكية بعد أن واجه الكثير من الانتقادات بعد حوار أجراه مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، قال فيه إنه لا يتذكر مقابلة فيرجينيا، وإنه كان في محل «بيتزا إكسبريس» مع ابنته في يوم قالت الضحية المحتملة إنه قضاه معها في الملهى الليلي في مايفير.
يشار إلى أنه تم توقيف إبستين، مطلع يوليو (تموز) 2019. حيث كان ينتظر المحاكمة على خلفية اتهامات تتعلق باستغلال قاصرات في أعمال جنسية. وقد عُثر عليه بعد ذلك ميتاً في زنزانته في نيويورك، في 10 أغسطس (آب) الماضي.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة