نفوق عشرات الدلافين جراء كارثة التسرب النفطي قبالة موريشيوس

دلافين نافقة في موريشيوس بسبب التسرب النفطي (رويترز)
دلافين نافقة في موريشيوس بسبب التسرب النفطي (رويترز)
TT

نفوق عشرات الدلافين جراء كارثة التسرب النفطي قبالة موريشيوس

دلافين نافقة في موريشيوس بسبب التسرب النفطي (رويترز)
دلافين نافقة في موريشيوس بسبب التسرب النفطي (رويترز)

نفقت أنثى دولفين بعد محاولات مضنية لإنقاذ صغيرها من الموت، وسط المياه الملوَّثة بالنفط قبالة سواحل موريشيوس، وحاولت مراراً رفع رأسه فوق الأمواج المختلطة بالنفط بعد أن استلقى على جانبه وطفا على سطح الماء.
ونفق ما لا يقل عن 40 دولفيناً في موريشيوس، بينها 38 جرفتها المياه إلى الشاطئ، إضافة إلى أنثى الدولفين وصغيرها منذ يوم الاثنين، بعدما غرقت سفينة يابانية بعد جنوحها في يوليو (تموز) وتسرب النفط منها، في الوقت الذي طالب فيه نشطاء حماية البيئة بفتح تحقيق في نفوق عشرات الدلافين عقب التسرب النفطي.
وتظهر لقطات، حصلت عليها وكالة «رويترز» للأنباء من صياد حاول إنقاذ الدولفين وأمه، اللحظات الأخيرة اليائسة للأم وصغيرها قبل نفوقهما، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال الصياد ياسفير هيناي (31 عاماً) الذي التقط صور الأم وصغيرها إن عدد الدلافين النافقة قد يرتفع، مشيراً إلى أنه شاهد ما يقرب من 200 دولفين داخل الشعاب المرجانية صباح أمس (الجمعة)، بينها ما بين 25 و30 دولفيناً نافقاً.
وحاول الصيادون دفع الدلافين من المياه الضحلة إلى المياه العميقة.
وقال هيناي: «توجد بقعة نفطية على سطح المياه داخل الشعاب المرجانية. وإذا بقيت (الدلافين) هناك، فربما تموت جميعاً، لكن إذا خرجت، ربما تكون هناك فرصة للنجاة. كنا نحدث ضوضاء في القارب كي ندفع الدلافين إلى الخروج من الشعاب المرجانية».
وتابع: «كانت هناك أم وصغيرها، وكان الصغير واهناً للغاية. لم يستطع السباحة جيداً. لكن الأم لم تتخلّ عنه، ولم تتركه لتلحق بالمجموعة. ظلّت معه للنهاية تحاول إنقاذه ودفعه للحاق بمجموعة الدلافين، إلا أن الصغير انقلب على جانبه ومات أمامها وطفا على الأمواج».

وأضاف هيناي: «لم أستطع حبس دموعي وأنا أرى هذا المشهد. أنا أب لطفلة صغيرة وكان صعباً للغاية بالنسبة لي أن أرى الأم وهي تحاول يائسة وتبذل كل ما في وسعها لإنقاذ صغيرها».
وقال شاهد آخر إن الأم نفقت بعد لحظات من نفوق صغيرها.
وخرج آلاف من سكان موريشيوس، اليوم (السبت)، في مظاهرة سلمية بعد حادثة التسرب النفطي الكارثية. وكانت العاصمة بورت لويس عبارة عن بحر من أعلام موريشيوس، بحسب ما أظهرته الصور والمقاطع المصور، فيما رفع المتظاهرون الذين كانوا يرتدون كمامات لحماية أنفسهم من فيروس كورونا يرددون شعارات مثل «عدم كفاءتكم تدمر جزيرتنا».

كانت السفينة «واكاشيو» شطحت في 25 يوليو (تموز) وتسرب منها نحو ألف طن من الأربعة آلاف طن من زيت الوقود الذي كانت تحمله في المياه الساحلية البكر للدولة السياحية الشهيرة الشهر الحالي. ثم انشطرت السفينة نصفين وغرق الجزء الأكبر منها الأسبوع الماضي.


مقالات ذات صلة

«إكوينور» النرويجية تنقل الكربون الفرنسي لتخزينه في قاع البحر

الاقتصاد شعار شركة «إكوينور» للنفط والغاز (رويترز)

«إكوينور» النرويجية تنقل الكربون الفرنسي لتخزينه في قاع البحر

وقعت شركتا «إكوينور» النرويجية ومشغلة شبكات الغاز الفرنسية «جي آر تي غاز»، اتفاقا لنقل ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الصناعة الفرنسية وتخزينه بسواحل النرويج.

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)
الاقتصاد عامل في صناعة النفط والغاز يسير أثناء عمليات منصة الحفر بحقل جيتيباي في كازاخستان (رويترز)

تراجع أسعار النفط بسبب ضعف الطلب الاستهلاكي الأميركي وارتفاع الإنتاج الصيني

تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة يوم الاثنين بعد أن أظهر مسح ضعف الطلب لدى المستهلكين الأميركيين مع ارتفاع إنتاج الخام بالصين في مايو

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
الاقتصاد محطة وقود في إحدى الولايات الأميركية (رويترز)

بايدن مستعد للسحب من مخزون‭ ‬النفط إذا ارتفع سعر البنزين مجدداً

ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز»، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مستعدة لسحب مزيد من النفط من المخزون الاستراتيجي لوقف أي قفزة في أسعار البنزين هذا الصيف.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عمال في موقع حفر نفطي في حقل فاكا مويرتا غرب الأرجنتين (رويترز)

إضراب يهدد قطاع النفط والغاز في الأرجنتين بالشلل

قرر أكبر اتحاد نفطي في الأرجنتين أن ينفذ إضراباً مدة 48 ساعة ابتداءً من الثلاثاء للمطالبة بزيادة الرواتب، وهي خطوة ستؤثر على الإنتاج في حقل فاكا مويرتا الصخري.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
الاقتصاد إحدى مصافي المجموعة النفطية الفنزويلية التابعة للدولة «بتروليوس دي فنزويلا» (رويترز)

فنزويلا تقترب من إنتاج مليون برميل من النفط يومياً

تقترب فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم، من إنتاج مليون برميل يومياً، لأول مرة منذ أكثر من خمس سنوات، حسبما أعلن وزير النفط الفنزويلي.

«الشرق الأوسط» (كراكاس)

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
TT

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)
ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)

قال ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم الاثنين، إن الحلف يجري محادثات لنشر المزيد من الأسلحة النووية وإخراجها من المستودعات ووضعها في حالة الاستعداد، وذلك في مواجهة تهديد متزايد من روسيا والصين.

وقال ستولتنبرغ لصحيفة تلغراف البريطانية إن هناك مشاورات تجري بين الأعضاء لاستخدام الوضوح حول الترسانة النووية للحلف رادعاً.

وأضاف: «لن أخوض في تفاصيل تشغيلية حول عدد الرؤوس الحربية النووية التي يجب أن تكون جاهزة للتشغيل وتلك التي ينبغي تخزينها، لكننا بحاجة إلى التشاور بشأن هذه الجوانب. وهذا تحديداً ما نفعله».

وقال: «الشفافية تساعد على إيصال الرسالة المباشرة بأننا، بالطبع، تحالف ذو قدرة نووية».

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً من أن موسكو قد تستخدم الأسلحة النووية للدفاع عن نفسها عند الضرورة القصوى. وتتهم روسيا الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين بدفع العالم نحو حافة المواجهة النووية من خلال منح أوكرانيا أسلحة بمليارات الدولارات، يستخدم بعضها ضد الأراضي الروسية.

ونادراً ما يتحدث حلف شمال الأطلسي، الذي اضطلع بدور أكبر في تنسيق إمدادات الأسلحة إلى كييف، عن الأسلحة علناً على الرغم من أنه من المعروف أن الولايات المتحدة نشرت قنابل نووية في عدة مواقع في أوروبا.