عوامل خطر مرتفعة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بين السعوديين

عوامل خطر مرتفعة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بين السعوديين

نتائج دراسة الوبائيات الحضرية والريفية المستقبلية في المملكة
الجمعة - 10 محرم 1442 هـ - 28 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15249]

أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) هي السبب الرئيسي للوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث تساهم في 31 في المائة من جميع الوفيات، وفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية. وأصبحت أمراض القلب والأوعية الدموية أيضاً مصدر قلق صحي كبير في دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك السعودية، حيث تشير التقديرات إلى أن الأمراض القلبية الوعائية مسؤولة عن أكثر من 45 في المائة من جميع الوفيات.
تحدث إلى «صحتك» الأستاذ الدكتور خالد بن فايز الحبيب، استشاري أمراض وقسطرة القلب للكبار بمركز الملك فهد لأمراض وجراحة القلب كلية الطب جامعة الملك سعود ورئيس جمعية مكافحة أمراض القلب (نبضات) فأوضح أن عوامل الخطر الأكثر شيوعاً لأمراض القلب والأوعية الدموية التي تم تحديدها في الدراسات العالمية هي ارتفاع ضغط الدم والسكري واضطراب دهون الدم والسمنة والتدخين وقلة النشاط البدني وسوء التغذية واستهلاك الكحول. وفي دول الخليج، مع تغير نمط الحياة بشكل كبير بسبب التحضر السريع مع زيادة سوء التغذية واعتماد أسلوب حياة مستقر، فقد أضحت معدلات عوامل خطر الأمراض القلبية الوعائية والأمراض المزمنة غير المعدية بين سكان الخليج مرتفعة أيضاً.
وبائية حضرية وريفية
وهذا ما استدعى القيام بدراسة عالمية مستقبلية لتحديد وبائية أمراض القلب في البلدان ذات الدخل المرتفع والمتوسط والمنخفض يتم فيها جمع البيانات عن عوامل الخطر الاجتماعية والبيئية والفردية والأمراض المزمنة وهي الدراسة المعروفة باسم «دراسة الوبائية الحضرية والريفية»Prospective Urban and Rural Epidemiology، PURE، دراسة جماعية عالمية للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و70 عاماً في 20 دولة. وقد سبق أن تطرقنا في مقال سابق لأحد جوانب هذه الدراسة وكان حول تأثير تلوث الهواء على زيادة نسبة الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية. وفي هذا المقال سوف نستعرض نتائج الدراسة حول عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسلوكية والديموغرافية لدى السكان السعوديين.
> دراسة «PURE» السعودية. يضيف البروفسور خالد الحبيب، بصفته المشرف على هذه الدراسة في السعودية، أن المملكة تم تصنيفها كدولة ذات دخل مرتفع وانضمت إلى دراسة «PURE» العالمية في عام 2012. وتُرَكز الدراسة السعودية «PURE - Saudi» الحالية بشكل أساسي على تقييم التركيبة السكانية ونمط الحياة غير الصحي وانتشار عوامل خطر الأمراض القلبية الوعائية، مقسمة حسب العمر والجنس ومكان الإقامة (الحضرية مقابل الريفية). وقد تمت متابعة عينة الدراسة لتسجيل حدوث حالات السرطان، احتشاء عضلة القلب، السكتة الدماغية، فشل القلب، والوفاة خلال فترة المتابعة (3.2 - 6.1 سنة) بمتوسط مقداره 3.4 سنة.
وتم اختيار المشاركين في دراسة PURE - Saudi من 19 مجتمعاً حضرياً و6 مجتمعات ريفية خلال الفترة ما بين فبراير (شباط) 2012 ويناير (كانون الثاني) 2015. تم تحديد المجتمعات العمرانية المشاركة وفقاً للتوزيع الجغرافي الحكومي للمناطق، في حين تم تحديد المجتمعات الريفية على أنها تلك المناطق التي تقع على بعد 50 كم على الأقل من وسط مدينة الرياض.
تم تصنيف البيانات حسب العمر والجنس والحضر مقابل الريف وتم تلخيصها على أنها وسيلة ومعيار الانحرافات للمتغيرات المستمرة وكأرقام ونسب مئوية للمتغيرات الفئوية. تمت مقارنة النسب والوسائل بين الرجال والنساء، وبين الفئات العمرية، وبين المناطق الحضرية والريفية، باستخدام اختبار Chi - square واختبار t، على التوالي.
> أهم النتائج. شارك 2047 شخصا في دراسة PURE - Saudi متوسط أعمارهم 46.5 ± 9.12 سنة؛ 43.1 في المائة نساء، 24.5 في المائة ريفيون. بشكل عام، كان 69.4 في المائة لديهم نشاط بدني منخفض، 49.6 في المائة بدانة، 34.4 في المائة نظام غذائي غير صحي، 32.1 في المائة ارتفاع دهون الدم، 30.3 في المائة ارتفاع ضغط الدم، 25.1 في المائة مرض السكري، 12.2 في المائة مدخنون حاليا، 15.4 في المائة عَبَرُوا عن الحزن، 16.9 في المائة لديهم تاريخ للتوتر، 6.8 في المائة إجهاد دائم، 1 في المائة لديهم تاريخ للسكتة الدماغية، 0.6 في المائة يعانون من قصور في القلب، و2.5 في المائة كان لديهم مرض القلب التاجي (CHD).
مقارنة بالنساء، كان أكثر الرجال من المدخنين حاليا ولديهم مرض السكري وتاريخ لأمراض الشرايين التاجية. أما النساء فكن أكثر عرضة للإصابة بالسمنة، والسمنة المركزية، والحزن، والتوتر، والشعور بضغط دائم، وانخفاض مستوى التعليم.
أمراض الريف
ومقارنة بالمشاركين في المناطق الحضرية، كان لدى أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية معدلات أعلى من مرض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم، ومعدلات أقل من النظام الغذائي غير الصحي، والحزن الذاتي، والإجهاد (عدة فترات)، والضغط الدائم. ومقارنة بالأفراد في منتصف العمر وكبار السن، أفاد المشاركون الأصغر سناً بشكل أكثر شيوعاً عن اتباع نظام غذائي غير صحي وضغط دائم وشعور بالحزن.
ويضيف البروفسور خالد الحبيب أن الدراسة السعودية PURE - Saudi أسفرت عن نتيجتين رئيسيتين. أولاً، انتشار عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مرتفع بين السكان السعوديين فنصفهم يعانون من السمنة، وثلثاهم يعانون من انخفاض النشاط البدني، وثلثهم يتبعون نظاماً غذائياً غير صحي، وثلث آخر يعانون من خلل دهون الدم، وثلث آخر من ارتفاع ضغط الدم، والربع مصابون بالسكري. ثانياً، نسبة عوامل الخطر الفردية للأمراض القلبية الوعائية تختلف باختلاف العمر والجنس والإقامة في المناطق الحضرية عنها في الريفية.
والجدير بالذكر أن هذه الدراسة يتم دعمها من قبل جهات عدة ممثلة في جمعية القلب السعودية، والجمعية السعودية للجهاز الهضمي، ومستشفى الدكتور محمد الفقيه، وعمادة البحث العلمي بجامعة الملك سعود بمدينة الرياض.
السكري وضغط الدم
بالمقارنة مع عامة الناس، فإن مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بمرتين إلى أربع مرات. وفقاً لأطلس السكري التابع للاتحاد الدولي للسكري (الإصدار الثامن)، تعد المملكة العربية السعودية من بين الدول العشر الأولى في انتشار مرض السكري، والذي يقدر أن يزداد بنسبة 110 في المائة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول عام 2045. أما في انتشار مرض السكري وفقا للدراسة العالمية «PURE» فكانت السعودية من بين أعلى المستويات المسجلة، وكان انتشار المرض 11 في المائة، متفاوتاً بين مجموعات الدخل، مع أدنى قيمة (6.6 في المائة) في البلدان المرتفعة الدخل وأعلى (12.3 في المائة) في البلدان منخفضة الدخل.
أما عن انتشار ارتفاع ضغط الدم، فكان 40.8 في المائة وفقا لـPURE العالمية، وأظهر تقرير الانتشار والوعي والعلاج والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم من بيانات خط الأساس PURE من أربعة بلدان في الشرق الأوسط (إيران، الأراضي الفلسطينية المحتلة، السعودية، الإمارات العربية المتحدة) أن ثلثهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم، حوالي نصفهم كانوا على علم ومعالجة، وخُمسهم فقط كانوا تحت السيطرة. كان انتشار ارتفاع ضغط الدم الأعلى في الإمارات العربية المتحدة (52 في المائة) والأدنى في إيران (28 في المائة)، بينما كان الوعي والعلاج والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم أعلى في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمملكة العربية السعودية مقارنة بالإمارات وإيران.
وقد وُجد في دراسات وطنية أن السيطرة على ارتفاع ضغط الدم دون المستوى الأمثل لدى السكان السعوديين، وقد يكون نسيان تناول العلاجات الطبية والآثار الجانبية للأدوية من العوائق المهمة أمام الالتزام، حيث تتوفر الرعاية الصحية والأدوية مجاناً مما يجعلها في متناول السكان إلى حد كبير.
البدانة
بلغ معدل انتشار السمنة الإجمالي في الدراسة العالمية حوالي 49.6 في المائة، وهو أعلى من أحدث المسوح الوطنية التي أجريت في السعودية، مما يشير إلى عدم تأثير برامج الوقاية من السمنة في المملكة. وتدعم النتائج التي توصلنا إليها نتائج التحليل الثانوي للبيانات المنشورة التي قدرت الاتجاهات والتوقعات في الانتشار النوعي للعمر والجنس لسمنة البالغين في المملكة العربية السعودية على مدى 30 عاماً من 1992 إلى 2022. كان من المتوقع أن يزداد انتشار السمنة بشكل ملحوظ (بأكثر من 200 في المائة) بين الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و64 عاماً، مع انتشار النساء المتوقع أعلى بكثير من الرجال.
وأظهرت إحدى نتائج دراسة بيور السعودية PURE Saudi أن النساء أكثر بدانة مقارنة بالرجال. قد يكون التفسير المحتمل لانتشار السمنة المرتفع بين النساء في هذه المجموعة هو العوامل الاجتماعية والثقافية واللوائح الحكومية. وتشمل هذه العوامل حتى وقت قريب أن يكون للمرأة سائق لأغراض النقل، إلى جانب الحواجز التي تحول دون ممارسة الأنشطة البدنية في الأماكن العامة. من المرجح أن تساعد زيادة وصول النساء إلى مرافق التمرينات وتوفير مناطق آمنة للمشي على تقليل انتشار السمنة. في الآونة الأخيرة، أصبح الوصول إلى الصالات الرياضية للنساء في المملكة العربية السعودية أكثر سهولة، ويُسمح للنساء الآن بالقيادة بأنفسهن، مما قد يحسن الوصول إلى نمط حياة أكثر صحة.
النتائج المستمدة من دراسة PURE العالمية من البلدان ذات الدخل المرتفع أعادت تصنيف درجة المخاطر وأنها متماثلة بين السكان في المناطق الريفية والحضرية، على عكس الفكرة الشائعة، لدينا، بأن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أعلى لدى الأفراد الذين يعيشون في المناطق الحضرية مقابل المناطق الريفية. ومع ذلك، أظهرت دراسة PURE Saudi أن سكان الريف لديهم انتشار أعلى لعوامل خطر الأمراض القلبية الوعائية، وخاصة السكري، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، مقارنة بسكان الحضر. قد تكون الأسباب المحتملة مرتبطة بما أسماه بعض الباحثين «التمدين للحياة الريفية»، حيث أصبحت الزراعة آلية وتستخدم السيارات للنقل، وتحسنت البنية التحتية للطرق، وتزايد استهلاك الكربوهيدرات المعالجة والأغذية المصنعة والمعالجة، مما سيساهم في زيادة السمنة.
ويؤيد الانتشار الأعلى لمرض السكري في المناطق الريفية عن الحضرية دعم الارتباط بين مرض السكري وعوامل الخطر المتعلقة بنمط الحياة لأن تغييرات نمط الحياة أقل بروزاً في المناطق الريفية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يفسر المستوى التعليمي الأدنى بين سكان الريف الذين تم تحديدهم في هذه الدراسة جزئياً الاختلافات في مستويات عوامل الخطر.
أهمية الوقاية الأولية
الرعاية الصحية هي المحور الرئيسي لرؤية السعودية 2030. والتي من خلالها بدأت الحكومة السعودية تغييرات جذرية في هيكل ووظيفة نظام الرعاية الصحية من خلال برنامج التحول الوطني لتحقيق رعاية جيدة وتقديم خدمات فعالة. بالإضافة إلى ذلك، أدركت الحكومة بالفعل أهمية الوقاية الأولية من أمراض القلب والأوعية الدموية وأعلنت عن أربعة مشاريع كبرى تهدف إلى تحسين أنماط الحياة. علاوة على ذلك، اتخذ الاتحاد العالمي للقلب مبادرة لتطوير سلسلة من «خرائط الطريق» للحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية بنسبة 25 في المائة على الأقل بحلول عام 2025. ويمكن استخدام خرائط الطريق هذه كدليل للبلدان التي تسعى إلى تطوير أو تحديث برامجها الوطنية للوقاية والسيطرة على الأمراض غير السارية.
* استشاري طب المجتمع
وأخيرا، يستخلص البروفسور خالد الحبيب من دراسة بيور السعودية «PURE - Saudi» أن استمرار انتشار أنماط الحياة غير الصحية وعوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى السكان السعوديين البالغين يعكس اتجاهاً مستمراً في عدة استطلاعات سكانية، كانت بعض هذه العوامل أكثر انتشاراً في الريف منها في سكان الحضر. وأكد على أن الحاجة ماسة لبرامج التوعية الوطنية وتغييرات سياسة الرعاية الصحية متعددة الأوجه لتقليل العبء المستقبلي لمخاطر الأمراض القلبية الوعائية والوفيات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة