الوسواس القهري: «كورونا» يدفع المزيد من الناس لطلب المساعدة

الوسواس القهري: «كورونا» يدفع المزيد من الناس لطلب المساعدة

الأربعاء - 7 محرم 1442 هـ - 26 أغسطس 2020 مـ
امرأة تعقّم يديها قبل خضوعها لاختبار الكشف عن «كورونا» في واشنطن (إ.ب.أ)

قالت جمعيات خيرية للصحة العقلية، إن عدد الأشخاص الذين يطلبون المساعدة فيما يتعلق باضطراب الوسواس القهري (أوه سي دي) ارتفع بشكل حاد منذ تفشي فيروس كورونا، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وقالت منظمة «أو سي دي آكشين» إنها ضاعفت مجموعات الدعم التي تديرها لتلبية الزيادة في الطلب.

وأشارت دراسة استقصائية أجرتها منظمة «مايند» الخيرية، إلى أن 72 في المائة من المصابين بالوسواس القهري أفادوا بأن صحتهم العقلية تدهورت في ظل الوباء. وأضافت، أن 71 في المائة يعانون من القلق بشأن الإصابة بالفيروس مقارنة بـ61 في المائة ممن لا يعانون من الوسواس القهري.

وقالت «مايند»، إن الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري واضطرابات الأكل واضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات الشخصية هم من بين أكثر الأشخاص تضرراً من تدهور الصحة العقلية أثناء الإغلاق.

وواحدة من هؤلاء هي لين كوريجان البالغة من العمر 58 عاماً، من ليدز في بريطانيا والتي تحصل على المساعدة من الجمعية الخيرية.

وقالت «إن ما كنت أفكر فيه في البداية كان صحيحاً، يمكن للجراثيم أن تقتلك... في الوقت الحالي، هناك الكثير من الأشخاص الذين يساعدون في وقف الجراثيم لأنهم يفعلون ما عليهم القيام به، ولكن عندما يتوقفون، سيعود العالم إلى سابق عهده، حيث لا يزال هناك الكثير من الجراثيم الأخرى».

وأضافت، أنه عليها زيادة روتينها، بما في ذلك مسح الأشياء قبل لمسها؛ لأنها تعتقد أن الآخرين سيصبحون أقل حرصاً مع تخفيف القيود.

وتابعت «إذا خرجت، فإن لدي منتجات تنظيف إضافية معي وأنا أكثر حذراً مع الناس».

وقالت أوليفيا بامبر من «أوه سي دي آكشين»، «لقد اضطررنا إلى مضاعفة عدد المجموعات التي نديرها، ويقوم متطوعونا بنوبات إضافية لمحاولة تلبية هذا الطلب. ونتوقع أن يستمر هذا الطلب في الزيادة مع البدء في تخفيف قيود الإغلاق».

وأوضحت «بالنسبة لكثير من الأشخاص المصابين بالوسواس القهري، قد يشعرون بأن مخاوفهم حقيقية للغاية، ولا أتخيل أن الخروج من الإغلاق سيعني بالضرورة نهاية مخاوفهم بشأن الوباء».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة