قوات الأمن الأنغولية تقتل 7 أشخاص لخرقهم قيود «كورونا»

أشخاص ينتظرون في طوابير للخضوع لفحص كورونا في العاصمة الأنغولية لواندا (إ.ب.أ)
أشخاص ينتظرون في طوابير للخضوع لفحص كورونا في العاصمة الأنغولية لواندا (إ.ب.أ)
TT

قوات الأمن الأنغولية تقتل 7 أشخاص لخرقهم قيود «كورونا»

أشخاص ينتظرون في طوابير للخضوع لفحص كورونا في العاصمة الأنغولية لواندا (إ.ب.أ)
أشخاص ينتظرون في طوابير للخضوع لفحص كورونا في العاصمة الأنغولية لواندا (إ.ب.أ)

قتلت قوات الأمن الأنغولية، المكلفة بمهمة تنفيذ القيود المرتبطة بفيروس كورونا سبعة أشخاص معظمهم مراهقون، على مدى فترة شهرين، بحسب ما ذكرته منظمتان حقوقيتان اليوم الثلاثاء.
وجاء في تقرير مشترك لمنظمة العفو الدولية ومنظمة «أومونجا» أن أعمار الضحايا تتراوح بين 14 و21 عاما وقتلوا في الفترة بين مايو (أيار) ويوليو (تموز).
وتعتقد المنظمتان أن حصيلة القتلى أعلى من ذلك بكثير، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
وقال أصدقاء وأقارب الضحايا، وكذلك شهود عيان، للباحثين إن قوات الأمن استخدمت قوة مفرطة وغير قانونية بشكل متكرر في تعاملها مع حالات خرق قواعد الطوارئ المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.
وطبقا للتقرير وقعت جميع عمليات القتل في الأحياء الفقيرة حيث يشتبه أن رجال الشرطة والجنود هم المسؤولون عن ارتكابها.
يذكر أن الدولة الواقعة في جنوبي أفريقيا سجلت أقل من ألفي حالة إصابة بمرض كوفيد 19 و96 وفاة بحسب المراكز الأفريقية للسيطرة على الأمراض.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».