عدسات لاصقة لعلاج قصر النظر للأطفال

عدسات لاصقة لعلاج قصر النظر للأطفال

تستخدم للنظر والقراءة بتوفير مستويين من الرؤية
الجمعة - 3 محرم 1442 هـ - 21 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15242]

يعتبر قصر النظر myopia من المشكلات المألوفة التي تحدث للأطفال، التي يتم اكتشافها في الأغلب مع بداية دخول المدرسة، حيث يشكو الطفل من عدم تمكنه من رؤية أو متابعة الدروس مثل باقي أقرانه.
ورغم شيوع المشكلة وسهولة حلها بارتداء نظارة طبية فإن تركها أو التأخر في العلاج يمكن أن يؤديا إلى العديد من المضاعفات المترتبة على تدهور النظر التي ربما تصل لاحقا إلى الإصابة بإعتام عدسة العين (المياه البيضاء cataract)، أو ازدياد ضغط العين (المياه الزرقاء أو الغلوكوما)، وانفصال الشبكية.


عدسات لاصقة
وبالنسبة للأطفال كانت النظارة الطبية الخيار الأفضل. وعند بداية ظهور العدسات اللاصقة فإنها لم تستخدم بشكل كبير للأطفال لصعوبة الاعتناء بها. ولكن مؤخراً ظهرت أنواع عديدة تناسب الأطفال وتمت الموافقة على استخدامها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA.
وقد كشفت دراسة أميركية حديثة عن إمكانية أن تكون العدسات اللاصقة ثنائية البؤرة bifocal، قادرة على حماية الأطفال من تدهور النظر خاصة أن مشكلة قصر النظر في العالم كله في ازدياد منذ ما يقرب من 50 عاماً. وعلى سبيل المثال في بدايات السبعينات من القرن الماضي كانت هناك نسبة تبلغ 25 في المائة فقط من الأميركيين يعانون منه، وفي عام 2004 بلغت النسبة 33 في المائة، ومن المتوقع أن تصبح النسبة 54 في المائة حول العالم بحلول عام 2050 وأيضاً متوقع زيادة في قصر النظر الشديد high myopia بنسبة 10 في المائة.
وهناك بعض الأسباب التي يمكن أن تلعب دوراً في الإصابة مثل العامل الجيني، حيث إن الآباء المصابين بقصر النظر ينجبون أبناء يعانون من قصر النظر أيضاً.
الدراسة التي نشرت في مطلع شهر أغسطس (آب) من العام الحالي في مجلة الرابطة الطبية الأميركية Journal of the American Medical Association أجراها أطباء من جامعة أوهايو بالولايات المتحدة. وأشارت إلى أن هذه العدسات (التي تمكن الطفل من النظر والقراءة في الوقت نفسه أو توفر مستويين من الرؤية) تبطئ من ازدياد قصر النظر بنسبة 43 في المائة أكثر من العدسات أحادية البؤرة، وأنه كلما زادت قوة العدسة كان التقدم في قصر النظر أقل.
وأوضحوا أنها تعتبر حلاً مثالياً بالنسبة للأطفال كبديل عن النظارة، خاصة أن النظريات الحديثة التي تفسر سبب قصر النظر تشير إلى أنه ناتج من الطريقة التي يتركز بها الضوء على مقلة العين هي التي تؤدي إلى استطالة مقلة العين. وكلما استطالت العين سقط الضوء قبل الشبكية، وبالتالي لا يستطيع الطفل رؤية الأشياء البعيدة بينما يرى الأشياء القريبة بوضوح.
وهذا هو عكس التفسير السابق الذي يشير إلى أن التركيز الكبير الذي تبذله العين على رؤية الأشياء البعيدة هو الذي يؤدي إلى استطالتها ومن ثم ازدياد قصر النظر.


عدسة ثنائية البؤرة
تعتمد فكرة العدسة ثنائية البؤرة على التكامل بحيث يعمل الجزء الأوسط منها عمل النظارة الطبية ويقوم بتصحيح قصر النظر. ويمكن الطفل من الرؤية السليمة الواضحة للأشياء البعيدة من خلال توجيه الضوء المباشر إلى الشبكية مباشرة وفي الوقت نفسه يقوم الجزء الطرفي في العدسة بعمل تجميع للضوء من الأطراف وتوجيه أيضاً إلى الشبكية بما يشبه «زووم» الكاميرا، وبذلك يتمكن الطفل من رؤية صورة مكتملة.
ويبدو أن هذا الدمج للوظيفتين يعطل استطالة العين، وبالتالي يقلل من ازدياد قصر النظر، حيث إنها تقوم بتصحيح الرؤية ومعالجة سبب الاستطالة بعكس العدسات الأحادية البؤرة التي تصحح الرؤية فقط. وهي بذلك توفر الحماية من التدهور السريع للنظر، خاصة أن الأطفال يمكنهم ارتداء هذه العدسات بداية من عمر السابعة، وهو الأمر الذي يعتبر عامل أمان مع الأمور التي تجهد العينين مع التقدم التقني مثل ازدياد الوقت المنقضي أمام الشاشات بالنسبة للأطفال، وهي أمور ربما تكون السبب الرئيسي في زيادة قصر النظر عالمياً. وكلما أصيب الطفل مبكراً بقصر النظر كانت فرصة حدوث المضاعفات أكبر.
قام الباحثون بفحص 290 طفلاً من ولايتي أوهايو وتكساس تتراوح أعمارهم بين السابعة والحادية عشرة وكانوا جميعاً يعانون من قصر النظر. وتم توزيع العدسات اللاصقة عليهم بشكل عشوائي. وهناك أطفال حصلوا على عدسات ثنائية البؤرة ذات مقدرة كبيرة على تجميع الضوء الطرفي أو مقدرة متوسطة أو عدسات أحادية البؤرة وتمت متابعتهم لمدة 3 سنوات وتم التنبيه عليهم بارتداء هذه العدسات أطول فترة ممكنة في اليوم.
وكانت النتيجة أن العدسات ثنائية البؤرة ذات القوة الكبيرة نجحت في تقليل وتيرة ازدياد قصر النظر، بينما لم تنجح في ذلك العدسات ذات القدرة المتوسطة أو أحادية البؤرة بنسبة بلغت 43 في المائة خلال السنوات الثلاث. كما أن العدسات ذات القدرة الكبيرة لم تقد إلى إيذاء العين جراء لبسها فترات طويلة حتى عندما احتاج الأطفال إلى قضاء أوقات أكبر في القراءة.
وأكد الباحثون أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات بالطبع لمعرفة الآثار بعيدة المدى لمثل هذه النوعية من العدسات وإمكانية أن يؤدي احتكاك العدسة بالقرنية إلى أعراض جانبية تعوق عملها في المستقبل وعدد الساعات المثالي لارتدائها. ولكن حتى الآن يمكن للأطفال التعامل مع هذه العدسات بمفردهم وارتدائها أو خلعها قبل النوم في سن مبكرة (7 سنوات) بأمان.
- استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة