«كورونا» يخلق أزمة في بلدتين متداخلتين بين هولندا وبلجيكا

«كورونا» يخلق أزمة في بلدتين متداخلتين بين هولندا وبلجيكا

قوانين وضع الكمامة مختلفة بين البلدين
السبت - 26 ذو الحجة 1441 هـ - 15 أغسطس 2020 مـ
اسما «بارلي - دوك» و«بارلي - ناساو» يظهران على يافطة واحدة (أ.ف.ب)

يشكل احترام تدابير الوقاية من «كوفيد-19» تحدياً يومياً لسكان «بارلي - دوك»، الجيب البلجيكي الصغير في جنوب هولندا، وجيرانهم في «بارلي - ناساو» الهولندية، خصوصاً بسبب التداخل الكبير في الحدود المشتركة بينهما.

وتشكل البلدتان أحجية ضخمة، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية . فـ«بارلي - دوك» تملك 22 جيباً داخل الأراضي الهولندية، في حين تملك «بارلي - ناساو» 7 جيوب في الأراضي البلجيكية، وجيباً ثامناً بعد خط الحدود الرئيسي بين البلدين.

وعلى الأرض، يحدد مدخل المنزل هوية البلد الواقع فيه. وكان المواطنون البلجيكيون الهولنديون يعيشون من دون أن يأبهوا فعلاً للحدود، إلا أن جائحة «كوفيد-19» غيرت المعادلة.

ففي «بارلي - دوك»، التابعة لمقاطعة أنتويرب البلجيكية، يُطلب وضع كمامة عند الخروج إلى الأماكن العامة، إلا أن الأمر مختلف في «بارلي - ناساو»، حيث الكمامة إلزامية فقط في وسائل النقل المشترك.

وتوضح سيلفيا رييبروك لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا يفهم الناس إن كان عليهم وضع الكمامة من عدمه عندما يأتون إلى متجري».

وتملك المواطنة الهولندية هذه صالة عرض فنية في مبنى تعبره الحدود، وهي مُمَثَلة بعلامات بيضاء مرسومة على الأرضية، وهو وضع خارج عن المألوف كانت تستمتع به في السابق، إلا أنه لم يعد كذلك في خضم جائحة «كوفيد-19».

فعندما يدخل الزبائن من الجانب البلجيكي، تشرح لهم سيلفيا أن عليهم وضع كمامة، قبل أن توضح لهم أن بإمكانهم نزعها ما إن يعبروا الحدود على مسافة أمتار قليلة.

وتؤكد رييبروك: «قبل فيروس كورونا، لم يكن هناك أي مشكلة مع الحدود... والآن، نرى أن الوضع مختلف».

ورغم عشرات الإشارات المرسومة على الأرض في البلدتين لرسم الحدود «كان كل شيء يعمل بشكل جيد»، إذ إن السكان كانوا يعدون أنهم ينتمون إلى مجتمع واحد، على ما يقوله فرانز دي بونت، رئيس بلدية «بارلي - دوك» الذي يشرح: «تغير كل شيء مع فيروس كورونا، ولا يعرف أحد ماذا عساه يفعل».

ويتابع دي بون: «الآن، يقال (أنتم هولنديون، ولديكم قواعدكم)، ونحن لدينا القواعد البلجيكية، وهي أكثر صرامة؛ وهذا أمر غريب». وقد سجلت في البلدة البالغة مساحتها 7.5 كيلومترات مربعة 14 إصابة بفيروس «كورونا» المستجد منذ بدء انتشار الوباء.

وخلال فترة العزل، اضطرت سيلفيا إلى إغلاق قاعتها الفنية، فيما بقي المتجر المحاذي لها، وهو من الجانب الهولندي، مفتوحاً. وكانت هولندا من الدول الأوروبية القليلة التي لم تأمر بعزل تام في عِز الجائحة.

وتقول بأسف: «لدينا حكومتان لكل منهما طريقة مختلفة للتحرك حيال فيروس كورونا المستجد؛ وهذا الأمر ليس ممتعاً».

ولمساعدة السكان على الفهم، تضع بعض المتاجر على واجهاتها لافتة كُتب عليها: «الكمامة غير إلزامية هنا».

وهذه الخاصية الجغرافية تستقطب في الأيام العادية السياح من كل أرجاء العالم.

ويعود تاريخ «بارلي - دوك» و«بارلي - ناساو» إلى القرون الوسطى. ففي عام 1198، تقاسم هذه الأراضي هنري الأول دوق برابانت، وغودفروا شوتن سيد منطقة بريدا.

وفي عام 1830، وعند استقلال بلجيكا، وانفصالها عن هولندا، طرحت مسألة الترسيم المحدد للجيوب المختلفة، ورسمت الحدود نهائياً بعد مفاوضات استمرت 165 عاماً.

ويؤكد فيليم فان غول، مدير هيئة السياحة في «بارلي - ناساوا» و«بارلي - دوك»، البالغ عدد سكانهما 9.600 نسمة، أنه وضع «فريد من نوعه» في العالم. ويضيف مبتسماً: «يمكن القول إننا العاصمة العالمية للجيوب».

ويوضح الهولندي البالغ 69 عاماً: «الأمر طبيعي بالنسبة لنا، فنحن معتادون عليه... لكن بالطبع مع فيروس كورونا، لدينا مشكلات جديدة ينبغي أن نجد حلاً لها».

ويقول فرانز دي بونت: «الأمر صعب على الناس هنا، فهم يرون أن الأمور تحصل بطريقة مختلفة في بارلي - ناساو».

لكن بالنسبة إليه، يبقى الأهم اتخاذ الإجراءات الفاعلة، مشدداً على أن البلدين «يبذلان قصارى جهدهما».

ويؤكد دي بونت: «نحن منهمكون بشيء أكبر من ذلك، وهو الحرب على فيروس كورونا».


بروكسل هولندا أخبار بلجيكا أخبار هولندا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة