تونس تخوض «معركة جديدة» مع «كورونا»

تونس تخوض «معركة جديدة» مع «كورونا»

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ
تونسية في مصنع لإنتاج الأدوات الطبية (أ.ف.ب)

عادت السلطات التونسية لاتخاذ إجراءات وقائية صارمة بعد أن سجل فيروس «كورونا» عودة قوية مسجلاً منحى تصاعدياً من منطقة إلى أخرى ومن يوم إلى آخر، وهو ما جعل مسؤولو وزارة الصحة التونسية ينبهون لخطورة الوضع الوبائي في حال عدم الرجوع إلى التدابير الصحية الصارمة، على رأسها ارتداء الكمامات الطبية، وإقرار التباعد الاجتماعي، والابتعاد عن التجمعات، وتنفيذ البروتوكولات الصحية.
وقدمت وزارة الصحة عدة مؤشرات على تفشي الوباء من جديد، إذ أكدت أن عدد الإصابات المحلية ارتفع بنسبة 110% خلال الفترة المتراوحة بين 10 و12 أغسطس (آب) الحالي وذلك بتسجيل 63 حالة إصابة مؤكدة، وهو رقم لم تسجله تونس منذ أشهر، وهو ما جعلها تتوقع موجة ثانية من انتشار الفيروس وتستعد لاحتوائها.
وخلال بداية الشهر الحالي، كان معدل الإصابات اليومية لا يزيد على 9 إصابات ليرتفع إلى 18 إصابة محلية ويقفز مجدداً إلى 38 حالة ثم 63 حالة إصابة مؤكدة، وهو ما جعل السلطات التونسية تعود إلى الإجراءات الوقائية بقوة وتقر عدة إجراءات جديدة.
وفي هذا الشأن، أقرت تونس خلال الأيام الأخيرة إجبارية ارتداء الكمامات في المطارات ومحطة القطارات بتونس العاصمة، وميناء حلق الوادي البحري، والمستشفيات والمصحات الخاصة، والفضاءات التجارية الكبرى، كما منعت تدخين «الشيشة» في الفضاءات المغلقة، وعادت إلى تكثيف حملات المراقبة في الفضاءات الترفيهية المغلقة. ولا تشمل الإجراءات الجديدة الرحلات السياحية غير المنظمة، بوصفها تخضع للبروتوكول الصحي.
وباتت ولايات (محافظات) قابس والقيروان وصفاقس وبن عروس وسوسة وأريانة من المناطق المهددة بانتشار قوي للوباء. وعلى سبيل المثال، سجلت ولاية قابس (جنوب شرقي تونس) 38 إصابة ونتيجة لانتشار الوباء، قررت إغلاق المساجد والجوامع بالحامة والحامة الغربية ومنع انتصاب الأسواق الأسبوعية بكل المعتمديات، كما ركز مستشفى عسكريا المتنقل بمدينة الحامة لأخذ العيّنات من الأشخاص المشتبه في إصابتهم بفيروس «كورونا» المستجد والإحاطة بالمصابين.
وفي بن عروس القريبة من العاصمة التونسية، قرر المجلس البلدي إغلاق جميع الحمامات العمومية في المنطقة البلدية، ومنع الانتصاب بالنسبة لتجار الملابس المستعملة، ومنع استعمال النرجيلة (الشيشة) والكؤوس ذات الاستعمال المتعدد والاقتصار على استعمال الكؤوس الكرتونية في توزيع المشروبات بالمقاهي، في خطوات ساعية لمحاصرة الوباء.
ويقدر عدد الإصابات المؤكدة بوباء فيروس «كورونا» في تونس بـ1847حالة بعد أن كانت في حدود 1738 حالة قبل يومين، أي بزيادة لا تقل عن 109 إصابات، فيما تعافى 1302 مصاب، وتوفي 53 شخصاً جرّاء الوباء، ولا تزال 492 حالة إصابة حاملة للفيروس وهي بصدد الخضوع للمتابعة الطبية من بينها 15 حالة إصابة وقع التكفل بها في المستشفيات التونسية.
ونجحت البلاد في تفادي آلاف الإصابات المحتملة بالوباء عبر اتخاذها إجراءات صارمة في شهر مارس (آذار) الماضي، غير أن إعادة فتح الحدود يوم 27 يونيو (حزيران) الماضي تسببت في موجة جديدة من الإصابات المحلية.


تونس تونس فيروس كورونا الجديد حكومة تونس الصحة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة