هل تساعد المشروبات الساخنة في تبريد الجسم حقاً؟ العلم يجيب

هل تساعد المشروبات الساخنة في تبريد الجسم حقاً؟ العلم يجيب

الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ
سيدتان تنظران إلى الشاي بينما يتم سكبه في أكواب باليابان (أرشيف - رويترز)

ارتفعت درجات الحرارة هذا الأسبوع في جميع أنحاء المملكة المتحدة؛ حيث يتوقع أن تصل إلى 40 درجة مئوية في لندن.
وعلى الرغم من أنك قد تميل إلى تناول مشروب بارد للمساعدة في تهدئة حالتك، فإن المشروبات الساخنة مثل الشاي والقهوة قد تكون أكثر فاعلية، وفقاً لصحيفة «ميرور» البريطانية.
ونظرت دراسة أجراها باحثون من جامعة أوتاوا عام 2012 في تأثير شرب المشروبات الساخنة على درجة حرارة الجسم.
وأظهرت النتائج أن مشروباً ساخناً يمكن أن يبردك؛ لكن في الظروف الجافة فقط.
وفي حديثه إلى مجلة «سميثسونيان ماغ» أوضح الدكتور أولي جاي، أحد مؤلفي الدراسة: «إذا كنت تشرب مشروباً ساخناً، فذلك تنتج عنه كمية أقل من الحرارة المخزنة داخل جسمك، بشرط أن يتبخر العرق الإضافي الذي تنتجه عند تناول هذه المشروبات».
وفي الأساس، عندما تتناول مشروباً ساخناً، تبدأ في التعرق أكثر. إذا كان العرق قادراً على التبخر، فإنه في الواقع يبردك، أكثر من تعويض الحرارة الإضافية للجسم من السوائل.
وفي حين أن التعرق قد يكون محرجاً، فإنه من الوظائف الجسدية الأساسية للمساعدة في تبريدنا.
وعندما يتبخر العرق من سطح الجلد، فإنه يزيل الحرارة الزائدة عن طريق تحويل الماء من سائل إلى بخار.
ومع ذلك، في الظروف الرطبة يكون تأثير التبريد هذا أقل فعالية، لذا فإن شرب المشروبات الساخنة لن يساعد في تبريد جسمك.
وأوضح الدكتور جاي: «في يوم حار جداً ورطب، إذا كنت ترتدي كثيراً من الملابس، أو إذا كان لديك كثير من العرق بحيث يبدأ في التساقط إلى الأرض ولا يتبخر من سطح الجلد، تعتبر المشروبات الساخنة أمراً سيئاً».
وبشكل عام، الدرس المستفاد هو أنه في الظروف الحارة والجافة، فإن تناول المشروبات الساخنة سيساعدك على الشعور بالبرودة، ولكن إذا كنت في مكان رطب، فمن الأفضل التمسك بالمشروبات الباردة.


كندا كندا أخبار مذاقات درجات الحرارة science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة