مسرحية «السيرة الهلامية» تحارب «الثأر» في صعيد مصر

مسرحية «السيرة الهلامية» تحارب «الثأر» في صعيد مصر

من إنتاج «مسرح الطليعة» وتدور في إطار كوميدي غنائي
الجمعة - 25 ذو الحجة 1441 هـ - 14 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15235]

بمعالجة كوميدية وغنائية محلية، اختتمت مسرحية «السيرة الهلامية» المقتبسة من مسرحية «هاملت» لشكسبير، عروضها على خشبة المسرح المكشوف بدار الأوبرا المصرية مساء أول من أمس، ضمن موسم النشاط الفني الصيفي لدار الأوبرا.
المسرحية التي يتقاطع عنوانها مع «السيرة الهلالية» استبدلت بكلمة «الهلالية» «الهلامية» لمحاربة حوادث العنف والثأر بجنوب مصر، عبر أجواء معاصرة وساخرة خلال فقرات المعرض.
وطلبت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، من جمهور العرض المسرحي الوقوف دقيقة حداد حزنا على رحيل الفنان والمخرج القدير سناء شافع الذي وافته المنية مساء أول من أمس، وقالت إن «مسرح الدولة مستمر في تقديم المعالجات الإبداعية للعديد من قضايا المجتمع بهدف خلق طاقات إيجابية تنعكس على الوعي والإدراك العام خصوصاً الشباب والأجيال الجديدة».
وأشارت إلى أن «عرض «السيرة الهلامية» تناول قضية الثأر والانتقام التي تعد أحد الموروثات السلبية في صعيد مصر، وأبرز خطورتها في قالب غنائي كوميدي، مشيدة بأداء أبطاله، والتزام الجمهور بالتدابير الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، مثمنة الإقبال على الفعاليات المتنوعة التي انطلقت مع عودة الأنشطة إلى وزارة الثقافة بعد أشهر من الإغلاق التام.
«السيرة الهلامية» من إنتاج «فرقة مسرح الطليعة»، وإخراج محمد الصغير وبطولة محمد إبراهيم، رأفت سعيد، محمود المصري، حسن عبد الله، رامي عبد المقصود، بلال علي، مصطفى السعيد، مها حمدي، محمود سليمان، وديكور مصطفى حامد، وأزياء هبة مجدي، ومن تأليف الحسن محمد.
ورغم المأساة التي يحتويها النص الأصلي، فإن مؤلف المسرحية المصرية نجح في نقل فكرة النص إلى بيئة أخرى تنتمي إلى الجنوب المصري لتدور فيها الأحداث حول فكرة الثأر في الصعيد، ولكن بشكل كوميدي ساخر، فيما تدور أحداث النص الأصلي عن أمير دنماركي، يعاني من العديد من الأزمات على المستوى النفسي والاجتماعي بعد قتل عمه لأبيه الملك، وزواجه من أمه.
وتقدم شخصية «هاملت» في العرض المصري كمهرج أو شاب آبله، ويعتمد في معالجته الفنية لنص شكسبير الشهير، وتتضمن المسرحية فقرات ارتجالية تتناول بصورة ساخرة العديد من المواقف التي يعيشها الجمهور في حياته اليومية، ما يمنح العرض روحا متجددة في كل ليلة عرض، كما يتميز العرض المصري بتقديم مقطوعات موسيقية متنوعة مباشرة وليست مسجلة، من أشهر المسلسلات والأفلام والأغاني المصرية الشهيرة، كما تتضمن مجموعة من الحكايات والأغاني التراثية المأخوذة عن «السيرة الهلالية» التي تعد واحدة من أشهر السير الشعبية العربية التي ظلت تتوارثها الأجيال على مدار قرون طويلة، وتروي رحلة قبيلة «بني هلال» من جنوب شبه الجزيرة العربية إلى الشمال عبوراً بمصر ثم وصولاً للمغرب العربي، وتتنوع موضوعاتها بين البطولة والثأر والحب.
واستأنف مسرح «الطليعة» التابع للبيت الفني للمسرح، نشاطه الفني بعد أشهر من التوقف بسبب جائحة «كورونا» في بداية الشهر الحالي، عبر تقديم العرض المسرحي «حريم النار»، المأخوذ عن نص «بيت برنارد ألبا»، للكاتب الإسباني فدريكو جارسيا لوركا، وتم معالجة أحداثه لتقدم عن الجنوب المصري، حيث يناقش قضايا المرأة في الصعيد ومعاناتها مع العادات والتقاليد أيضا، وتشارك في بطولته عايدة فهمي، منال زكي، عبير لطفي، نشوى إسماعيل، نسرين يوسف، وغيرهن، تأليف شاذلي فرح، وإخراج محمد مكي.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة