اقتحامات جديدة للأقصى

اقتحامات جديدة للأقصى

الثلاثاء - 22 ذو الحجة 1441 هـ - 11 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15232]

اقتحم عشرات المستوطنين، أمس، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، تقدمهم الحاخام عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف يهودا غليك.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن 43 مستوطناً اقتحموا ساحات الأقصى، من جهة باب المغاربة، بحماية شرطة الاحتلال.
وأضافت أن «المستوطنين أدوا طقوساً تلمودية وتلقوا شروحات عن (الهيكل) المزعوم في باحات الأقصى، قبل أن يغادروه من جهة باب السلسلة» محميين بالقوات الإسرائيلية.
وساهم الاقتحام الجديد في استفزاز مشاعر المصلين ورفع أكثر من التوتر في المكان. وجاءت اقتحامات المستوطنين تلبية لدعوات يهودية بالوجود في المسجد. فقد دعت الجماعات المتطرفة المعروفة باسم «جماعات الهيكل» اليهود لاقتحام المسجد الأقصى من أجل إرسال رسالة حول أحقيتهم بالمكان.
ودأب المتطرفون على اقتحام الأقصى بشكل منتظم تلبية لنداءات حول أحقيتهم في المكان والمناداة ببناء هيكلهم مكان المسجد، وهي اقتحامات قادت في السابق إلى كثير من التوترات وتسببت في إطلاق انتفاضات وهبّات شعبية وأدت إلى قتلى وجرحى من الطرفين بمن فيهم الحاخام غليك الذي أصيب برصاصات فلسطينية عدة بسبب استمرار اقتحامه الأقصى، لكنه نجا منها.
وتقول السلطة إن إسرائيل تخطط لتغيير الوضع القائم في المسجد عبر تقسيمه زمانياً ومكانياً مثلما فعلت في الحرم الإبراهيمي، لكن إسرائيل تنفي ذلك. وخلال الأسابيع القليلة الماضية كثف المستوطنون من اقتحام المسجد، واتهمت السلطة إسرائيل بدق طبول حرب دينية، فيما حذر الأردن من مغبة استمرار استهداف المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة