آثار صحية لنترات الأمونيوم الناجمة عن انفجار بيروت... فهل من مواد نووية؟

آثار صحية لنترات الأمونيوم الناجمة عن انفجار بيروت... فهل من مواد نووية؟

نصائح طبية لتفادي الأضرار الناجمة عن المواد المتناثرة في العاصمة
الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ
تصاعد الدخان بعد الانفجار الذي هز مرفأ بيروت ودمَره (إ.ب.أ)

عاش اللبنانيون أمس (الثلاثاء) تجربة تصلح لأن تكون مادة لفيلم هوليوودي حربي، حيث إن الانفجار الذي حصل في مرفأ العاصمة بيروت لم يهز المدينة فحسب، بل سُمع دويه وشعر به السكان في سائر الأراضي اللبنانية.

والمادة التي تسببت بالانفجار الضخم تعرف بنيترات الأمونيوم، وهي عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية على شكل حبيبات، وأدت إلى العديد من الحوادث الصناعية منها انفجار مصنع «آي زد إف» بمدينة تولوز الفرنسية عام 2001.

وبحسب ما قاله رئيس الوزراء اللبناني حسَان دياب، تم تخزين حوالي 2750 طناً من نيترات الأمونيوم في مستودع في مرفأ بيروت، الذي انفجر، ما أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص، وجرح أكثر من 4 آلاف آخرين، والرقم إلى ارتفاع، وسُجلت أضرار ضخمة في العاصمة اللبنانية.

ومنذ الأمس، سُمعت العديد من المناشدات من الأطباء والخبراء الصحيين تدعو المواطنين لالتزام منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة، وذلك بسبب سمية المواد وآثارها الصحية على متنشقيها.

وفي هذا الصدد، قالت طبيبة الأمراض الصدرية مها الريَس لصحيفة «الشرق الأوسط»، إن هذه الادعاءات صحيحة، حيث إن مادة الأمونيوم التي انتشرت في الجو وصلت إلى كل المناطق اللبنانية تقريباً، وتعتبر شديدة الخطورة. وأوضحت: «تؤثر هذه المادة على كل من الجهاز التنفسي والجهاز العصبي. وأن الأشخاص الأكثر عرضة للتأثر هم أولئك الذين يعانون من الربو وأمراض الحساسية على جميع أنواعها، لأن رذاذات المادة السامة تحفَز عمل هذه الأمراض داخل الجسم، وتزيد من خطورتها».

وأضافت الريَس: «كما أن استنشاق الأمونيوم يسفر عنه تلف الأعصاب، ويمكن ألا تظهر هذه الآثار إلا بعد فترة من الزمن».

كما حذرت الطبيبة من أن هذه المادة قد تسبب تغييراً بتركيبة الخلايا داخل الرئة، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض السرطانية. ولهذا، تشدد الريَس على ضرورة ارتداء الكمامات، وتقول: «على اللبنانيين في كل المناطق ارتداء أقنعة الوجه، وعدم الخروج إلا للحالات الطارئة، وإقفال الشبابيك داخل المنازل لتفادي هذه الآثار الكارثية». وتابعت: «علينا الالتزام بهذه الإجراءات لـ72 ساعة على الأقل».

ونشرت الطبيبة سارا زين الدين عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من التوصيات، من بينها إرسال المسنين والأطفال إلى أماكن بعيداً عن موقع الانفجار أو إجبارهم على البقاء في الداخل. وتنصح أيضاً بغسل اليدين والوجه والجلد المكشوف بالصابون والماء عدة مرات في اليوم.

وقالت زين الدين إنه على المواطنين تنظيف جميع الأسطح الداخلية بالمنزل جيداً باستخدام مناشف مبللة والتأكد من تجفيفها فيما بعد، وعدم تركها رطبة.

من جهتها، قالت نجاة صليبا، البروفسورة في الكيمياء، ومديرة مركز حماية الطبيعة في الجامعة الأميركية في بيروت، لـ«الشرق الأوسط»، إن مادة الأمونيوم لا تبقى في الجو بعد الانفجار بوقت طويل، لكن المشكلة تكمن في الجزيئيات التي علقت في المنازل والأسطح والشوارع.

وقالت صليبا: «المشكلة في الجزيئيات التي انتقلت عبر الغبار إلى المنازل والأسطح والمكاتب والشوارع، لذا من الضروري التنظيف بشكل سليم لتفادي أي احتكاك تسفر عنه عواقب ضارة». وأشارت إلى أن من عوارض الإصابة بهذه الجزيئيات يشمل احمراراً في العينين وضيقاً في التنفس.

وفيما يتعلق بالإشاعات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وتحدثت عن مواد نووية في الأجواء جراء الانفجار، قال مدير الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية الدكتور بلال نصولي لـ«الشرق الأوسط» إنه لا داعي للهلع الحاصل، حيث إن المعلومات الأولية تنفي صحة ما يتم تداوله.

وأشار نصولي إلى أن هناك «26 محطة رصد إشعاعي مبكر في لبنان، يوجد اثنتان منها في بيروت، ولم يسجل فيها أي ترصد لمواد مشعة على الإطلاق».

وأكد أن الجيش اللبناني تولى مهمة أخذ عينات من الهواء والمياه والتربة لتقييم المخاطر الناجمة عن الانفجار.

وأوضح نصولي أن مادة الأمونيوم يصدر عنها مادة النيتروجين، لكنها تدوم لساعات قليلة في الجو فقط.

وفي تقرير لصحيفة «الغارديان» البريطانية، قال غابرييل دا سيلفا، المحاضر الأول في الهندسة الكيميائية في جامعة ملبورن الأسترالية، إن مادة الأمونيوم لا تنفجر من تلقاء نفسها، بل هي مؤكسدة، أي تجذب الأكسجين إلى النار. ومع ذلك، قال دا سيلفا، إن المادة تشتعل فقط في ظل الظروف المناسبة، التي يصعب تحقيقها. وتابع: «أنت بحاجة إلى ظروف قاسية لتفجيرها».

وفي حين أن المواد الكيميائية الموجودة في الهواء يجب أن تتبدد سريعاً إلى حد ما، فإن الملوثات العالقة يمكن أن تسبب مشاكل في وقت لاحق، وعلى سبيل المثال إذا تساقط الأمطار الحمضية. وأوضح: «إذا نظرت إلى الدخان الناتج عن الانفجار، فهو بلون الدم الأحمر. هذا بسبب ملوثات هواء أكسيد النيتروجين الموجودة فيه».


لبنان الجيش اللبناني الحكومة اللبنانية انفجار لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة