تداوُل فيديو لنصر الله يهدد بتفجير ميناء حيفا بسيناريو شبيه لـ«نكبة بيروت»

تداوُل فيديو لنصر الله يهدد بتفجير ميناء حيفا بسيناريو شبيه لـ«نكبة بيروت»

الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ
حسن نصر الله زعيم «حزب الله» اللبناني (أ.ف.ب)

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو من خطاب سابق لحسن نصر الله زعيم «حزب الله» اللبناني، يرسم خلاله سيناريو تفجير نووي يتوقع أن يحدث في إسرائيل، يشبه إلى حد كبير ما حدث في ميناء بيروت، أمس (الثلاثاء)، وأدى إلى تفجير هائل أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص وإصابة أربعة آلاف بجروح.

وقال نصر الله في خطابه إن القنبلة النووية التي يقصدها ستكون بإرسال صواريخ من «حزب الله» على حاويات الأمونيا في ميناء حيفا بإسرائيل، مما سيؤدي إلى انفجار شبيه تماماً بالقنبلة النووية. وتابع أن هذه الصواريخ إذا سقطت على هذه الحاويات في منطقة يسكنها 800 ألف نسمة، سوف تقتل منهم عشرات الآلاف.





وأمس (الثلاثاء)، أدى انفجار مجهول السبب حتى الآن لنحو 2750 طناً من نترات الأمونيوم تم تخزينها في مستودع في مرفأ بيروت إلى مقتل أكثر من مائة شخص وأضرار هائلة في العاصمة اللبنانية.

وقال محافظ بيروت مروان عبود، إن الأضرار الناجمة عن الانفجار الذي وقع أمس أثّر على مناطق واسعة طالت نصف العاصمة اللبنانية تقريباً، وتسببت في تشريد نحو 300 ألف شخص، وأضرار مادية تتراوح بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار، حسب ما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام.

وأُعلِنت العاصمة اللبنانية مدينة «منكوبة» ودخلت في حداد على ضحايا الانفجار الذي قال المعهد الأميركي للجيوفيزياء إنّ أجهزة الاستشعار الخاصة به سجلته على أنه زلزال بقوة 3.3 درجات على مقياس ريختر.

وفي موقع الانفجار الذي شعر به السكان وصولاً إلى جزيرة قبرص على بُعد 200 كلم من المكان، يبقى المشهد مأساوياً. ففي مرفأ بيروت شوهدت جثث وأشلاء، وتحوّلت المستوعبات ركاماً. وفي شوارع العاصمة وأحيائها، كان في الإمكان رؤية سيّارات مدمّرة متروكة في الطرق، وجرحى تغطّيهم دماء، وزجاج متناثر في كلّ مكان.

وعمل رجال الإنقاذ بدعم من عناصر الأمن طوال الليل بحثاً عن ناجين أو ضحايا عالقين تحت الأنقاض. ووصلت المستشفيات التي تتعامل أساساً مع حالات الإصابة بوباء «كوفيد – 19» إلى أقصى طاقاتها الاستيعابية.

وأعلن رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب، الحداد الوطني على «ضحايا الانفجار»، وتوجّه بـ«نداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة التي تحبّ لبنان، أن تقف إلى جانب لبنان وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا العميقة». وقال خلال اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع، أمس (الثلاثاء): «من غير المقبول أن تكون هناك شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بـ2750 طنّاً موجودة منذ ستّ سنوات في مستودع، من دون اتّخاذ إجراءات وقائية»، مضيفاً: «لن نرتاح حتى نجد المسؤول عما حصل ومحاسبته».


لبنان بيروت حزب الله لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة