تونس: محاكمة معارض بارز لنظام بن علي

تونس: محاكمة معارض بارز لنظام بن علي

نقابة الصحافيين قالت إن مقاضاته شابتها «خروقات صارخة»
الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15226]

بدأ القضاء التونسي، صباح أمس، محاكمة الصحافي والكاتب توفيق بن بريك، الذي اتهم القضاء بعدم الاستقلالية والحياد، فيما ينتظر استكمال مرافعات هيئة الدفاع والاستماع لمختلف الأطراف قبل التصريح بالحكم في وقت لاحق.
وخلال الجلسة القضائية طالب محامو بن بريك بإبطال إجراءات التتبع ونقض الحكم الابتدائي، الصادر في شأن بن بريك، وتطبيق المرسوم «115» المتعلق بحرية الصحافة والطباعة والنشر لسنة 2011. كما أكدت هيئة الدفاع على ضرورة استقلال القضاء عند تناول ملف بن بريك، الذي قال خلال استنطاقه من قبل الوكيل العام لمحكمة الاستئناف، إنه صحافي استقصائي ومدافع عن الحريات، ولم يقصد ألبتة الإساءة لسلك القضاء.
وكانت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين قد طالبت في بيان لها أول من أمس، بغلق ملف الصحافي والكاتب توفيق بن بريك، المحكوم بالسجن لمدة سنة، وتبرئته وإطلاق سراحه، وحذرت من تداعيات الوضع الصحي لتوفيق بن بريك، مؤكدة أن «جسده العليل يفتقد المناعة وهو في عمر الستين». كما عدّت النقابة أن محاكمة بن بريك شابتها في الطور الابتدائي «خروقات صارخة تعكس الرغبة في التشفي، وليس في تنفيذ القانون»، بحسب ما تضمنه بيان النقابة، مشيرة إلى «خلو ملف الدعوى، حسب هيئة الدفاع، من أي شكوى لأي شخص متضرر، وهو خلل إجرائي فادح»، وفق تقديرها. وأضافت النقابة أن ملف الدعوى ضد بن بريك يخلو من أي دليل يؤكد سماع المتهم، وهو ما يتعارض، حسبها، بشكل كامل مع مبدأ المواجهة في القضاء العادل، ويعد نيلاً من حق الدفاع.
في سياق ذلك، عدّت نقابة الصحافيين التونسيين أن الحكم القضائي الصادر ضد بن بريك «جاء ليعيد إلى الأذهان ممارسات الاستبداد والفساد، التي سادت خلال فترة ما قبل الثورة، حيث كان يقع التنكيل بأصحاب الرأي والصحافيين بأحكام سجنية صادرة ظلماً عن القضاء المسخر من قبل النظام، للانتقام من خصومه السياسيين»


تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة