خاصية جديدة من «نتفليكس»... ومخاوف من «تدمير» تجربة المشاهدة

خاصية جديدة من «نتفليكس»... ومخاوف من «تدمير» تجربة المشاهدة

الشركة أتاحت لمستخدميها إسراع أو إبطاء عرض الأفلام والمسلسلات
الثلاثاء - 15 ذو الحجة 1441 هـ - 04 أغسطس 2020 مـ
شعار «نتفليكس» على أحد أجهزة التحكم في كاليفورنيا (رويترز)

قدمت شركة «نتفليكس» خاصية جديدة لمستخدميها، وهي إسراع أو إبطاء عرض الأفلام والمسلسلات.
وتظهر الخاصية الجديدة لمستخدمي المنصة الرقمية من خلال المحمول سواء لنظام «آندرويد» أو لنظام «آي أو أس»، بالإضافة إلى متصفح الويب، بعد تجربة محدودة العام الماضي.
سيتمكن الأشخاص من اختيار البث حتى 0.5 مرة أبطأ أو 1.5 مرة أسرع على هواتفهم وأجهزة الكومبيوتر اللوحية وأجهزة الكومبيوتر المحمولة.
وقوبلت هذه الخطوة بمخاوف بعض الممثلين وصانعي الأفلام، الذين زعموا أن تقديم مجموعة من سرعات التشغيل يمكن أن تؤثر على جودة المحتوى، حسبما أفادت صحيفة «إندبندنت» البريطانية.
وغرد المخرج جود أباتاو: «لا يستطيع الموزعون تغيير الطريقة التي يتم بها تقديم المحتوى. القيام بذلك هو كسر الثقة ولن يتحمله الأشخاص الذين يقدمونه».
وقال الممثل آرون بول إن السماح للأشخاص بالمشاهدة بسرعات أعلى يعني «تدمير» تجربة المشاهدة.
وقالت نائبة رئيس «نتفليكس» كيلا روبيسون، في مدونة على الإنترنت تشرح قرار المنصة مواصلة تنفيذ الخاصية الجديدة الكامل، إن العملاء يقدّرون هذا الاختيار، وأضافت: «لقد تم توفير وظائف مماثلة على مشغلات أقراص الفيديو الرقمية وأجهزة الفيديو الرقمي منذ سنوات، وقد طلب الأعضاء هذه الميزة كثيراً».
وفسّرت روبيسون القرار: «الأهم من ذلك كله، تُظهر اختباراتنا أن المستهلكين يقدرون المرونة التي توفرها سواء كانت إعادة مشاهدتهم لمشاهدهم المفضلة أو إبطاء الأشياء لأنهم يشاهدون بترجمات أو يواجهون صعوبات في السمع».


المملكة المتحدة نتفلكس سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة