«فرسان» السعودية تقترب من قائمة «اليونيسكو»

«فرسان» السعودية تقترب من قائمة «اليونيسكو»

تنوع ثقافي وبيئي في أرخبيل يضم أكثر من 200 جزيرة
الاثنين - 13 ذو الحجة 1441 هـ - 03 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15224]

يصف شاعر «جزر فرسان» إبراهيم مفتاح، حب إنسان «فرسان» لهذه الجزر وحياتها الشاطئية التي تسرق العقول، إضافة إلى طبيعتها الجاذبة والتي تزخر بتراث يعبر عن أهميتها المكانية. فهذا الشاعر والأديب السعودي يقول إنه ما إن غادر «فرسان»: «تضيق به الحياة».

فرسان، الأرخبيل، والحقل البحري الذي يستوطن البحر الأحمر، يتجاوز عدد جزره 200 جزيرة، وتقع في أقصى جنوب غربي السعودية، وتعد كنزاً ثقافياً وسياحياً لما تملكه من جزر بكر ومكانها الاستراتيجي الذي يقع بالقرب من مضيق باب المندب، إضافة إلى العديد من القصور والمواقع التراثية التي كانت محطة لالتقاء واستراحة الرحلات البحرية للسفن التجارية والعسكرية، بجانب مهرجانها السنوي لصيد سمك «الحريد»، والذي امتد منذ عقود ماضية وتوقف مع جائحة كورونا «المستجد» لظروف صحية.

تلك المزايا، وفرادة الحياة وطبيعتها وما تحمله من عناصر، وضعتها السعودية، ضمن خطة تطوير لهذه الجزر والمحافظة عليها وعلى ثقافتها، حيث تتهيأ لتسجيل «محمية جزر فرسان» كأول محمية طبيعية سعودية على برنامج الإنسان والمحيط الحيوي (الماب) في اليونيسكو.

وقال وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان، رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث (نحن تراثنا)، عبر حسابه في «تويتر»: «نعمل على تقديم ملف محمية جزر فرسان الرائعة لتسجيلها في قائمة الماب في اليونيسكو. بلادنا غالية بإنسانها وتنوعها الطبيعي والثقافي».

«جزر فرسان» تتميز بـأسلوب حياة بحرية فريدة، لا تشبه كثيراً أسلوب الحياة في المدن العادية، حيث يعيش معظم سكان الجزيرة، بعض تنقلاتهم عبر السفن، وبعض رحلاتهم على مراكب البحار، يجاورون كائنات بحرية، مع تنوع جاذب بين جزيرة وأخرى.

وتحوي كل جزيرة، بصمات تاريخية وتراثية تعود لفترات قديمة وضعتها سفن الرحلات البحرية لدول وإمبراطوريات، إضافة إلى تاريخ صناعي يتمثل في مستودع الفحم الألماني خلال الحرب العالمية الثانية. كل هذا يُضفي على هذه الجزر، التي يقدر إجمالي مساحتها بنحو 1050 كيلومتراً مربعاً، أهمية تاريخية.

وفي «فرسان»، يعتمد أسلوب الحياة والأنشطة، بشكل رئيسي، على الحياة البحرية، بدءاً من شواطئها ومياهها الملونة المترقرقة على ضفافها التي تحبس أنفاس الناظرين، إلى جمال الغوص بها، حيث يتجلى جمال الشعب المرجانية والتكوينات الصخرية في أسفل البحر، إلى جانب كم هائل من أنواع السمك، مثل الحيتان والدلافين وأسماك القرش والسلاحف والحريد والهامور والناجل وغيرها.

وتواصل «الجمعية السعودية للمحافظة على التراث»، مساعيها لتسجيل جزر فرسان على برنامج الإنسان والمحيط الحيوي (الماب)، أحد البرامج التابعة لمنظمة (اليونيسكو)، قبل الموعد النهائي لتسليم ملف جزر فرسان لليونيسكو إيذاناً ببدء مشوار التسجيل الذي سيكون نهاية شهر سبتمبر (أيلول) المقبل.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة