توقيت الوجبات يؤثر على ضبط إيقاع الجسم

توقيت الوجبات يؤثر على ضبط إيقاع الجسم

الأحد - 12 ذو الحجة 1441 هـ - 02 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15223]
القاهرة: حازم بدر

كشفت دراسة لكلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا الأميركية، نشرت أول من أمس في دورية «ساينس»، عن أن تفاعل الساعات البيولوجية الخاصة بكل خلية في الجسم مع بعضها يؤثر في ضبط إيقاع الجسم المسؤول عن صحة التمثيل الغذائي، وأظهرت أن أوقات الأكل غير المنتظمة تتسبب في عدم التناغم بينها، مما يؤدي لارتفاع معدلات السمنة ومرض السكري.

ويقول ميتشل لازار، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة بنسلفانيا، بالتزامن مع نشرها، إن «الساعات الداخلية في الدماغ تزامن الساعات في الأنسجة المحيطية، ويرتبط سوء التوازن في هذا النظام بالخلل في التمثيل الغذائي».

وخلال الدراسة أنشأ فريق لازار نموذجاً جديداً لفئران التجارب تم خلاله تعطيل الساعة الداخلية في الأنسجة المحيطية بخلايا الكبد وهي محور التمثيل الغذائي في الجسم، ونتيجة لهذا الاضطراب، لاحظ الباحثون تراكم الدهون الثلاثية في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية.

وتشير هذه النتائج إلى أهمية الساعات الداخلية في الأنسجة المحيطية للكبد في الحفاظ على توازن التمثيل الغذائي، والمثير للدهشة أن التمثيل الغذائي لأنواع الخلايا الأخرى في الكبد أعيدت برمجتها أيضاً عندما تعطلت الساعة الداخلية في الأنسجة المحيطية للكبد.

ورغم أن الدورات النهارية والليلية تؤثر على الإيقاعات السلوكية، مثل النوم، فإن لازار وفريقه أظهروا أيضا أن توقيت استهلاك الطعام هو عامل مهم في ضبط الإيقاع.

ولاحظ الفريق البحثي أن كلا من «توقيت الطعام، وسلامة الساعة الداخلية في الكبد غيرا إيقاعات التمثيل الغذائي في نموذج الفئران وعلى وجه التحديد، أظهرا أن ما يقرب من نصف الجينات الإيقاعية تنظمها كل من الساعة الداخلية وتوقيت تناول الفئران لطعامها».

يأمل لازار في أن يؤدي الفهم الأفضل لكيفية تأثير الطعام على الإيقاعات الداخلية للجسم إلى جدول غذائي محسن، والذي يمكن أن يكون نهجاً وقائياً مهماً لعمال المناوبات، وكذلك استراتيجية علاجية محتملة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات التمثيل الغذائي مثل السمنة والسكري.


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة