اتهام ثلاثة شبان بعملية قرصنة ضخمة عبر «تويتر» في الولايات المتحدة

اتهام ثلاثة شبان بعملية قرصنة ضخمة عبر «تويتر» في الولايات المتحدة

السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ
الشاب الأميركي جراهم إيفان كلارك أحد المتهمين في قضية اختراق تويتر (أ.ب)
سان فرانسيسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

وجه القضاء الأميركي تهمة القرصنة أمس (الجمعة) إلى ثلاثة شبان تتراوح أعمارهم بين 17 و22 عاما لاختراق حسابات شخصيات معروفة على منصة «تويتر» منتصف يوليو (تموز)، بينهم باراك أوباما وإيلون ماسك ما أتاح جمع مبلغ يزيد على 100 ألف دولار بالعملة المشفرة.

وأوقف أمس (الجمعة) شاب يبلغ من العمر 17 عاما مقيم في تامبا بفلوريدا، يشتبه في أنه العقل المدبر لعملية الاختراق بحسب بيان للقضاء المحلي.

وقال المدعي العام في ولاية فلوريدا (جنوب شرقي) أندرو وورن في بيان «نُظّم هذا الاحتيال الضخم هنا في باحتنا الخلفية»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن المدعي الأميركي ديفيد أندرسون «هناك اعتقاد خاطئ سائد في أوساط القراصنة بأن عمليات اختراق كتلك التي استهدفت حسابات على (تويتر) يمكن أن تتم دون عواقب ودون أن تكشف الجهة التي تقف وراءها».

وأضاف «أود أن أقول للمخالفين المحتملين: اخرقوا القانون وسنكون لكم بالمرصاد».

وكشفت هوية المتهم القاصر من قبل السلطات الأميركية وهو جراهم إيفان كلارك، حسبما أوردت وكالة «أسوشييتد برس».

ووجهت إليه تهمة التآمر لارتكاب عملية اختلاس إلكترونية وغسل أموال والوصول المتعمد إلى جهاز كومبيوتر محمي.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية أنه وجهت التهم نفسها إلى ميسون «شيوان» شيبرد (19 عاما) من بريطانيا.

ويشتبه في أن يكون نعمة فاضلي (22 عاما) من أورلاندو بفلوريدا ساعد على اختراق جهاز كومبيوتر محمي.

وأعلن كيلي جاكسون المكلف ملف التحقيقات الجنائية في الوكالة الفيدرالية التي تجمع الضرائب «تظهر هذه القضية كيف أن الاستراتيجية التي تكمن في اقتفاء الخيط المالي والتعاون الدولي والتعاون بين الهيئات العامة والخاصة قادرة على كشف عملية إجرامية».


وأعلنت «تويتر» التي تضررت سمعتها جراء اختراق حسابات شخصية، أن القراصنة تلاعبوا بالعديد من موظفيها للحصول على صلاحية الوصول إلى الأنظمة الداخلية.

وأعلنت «تويتر» أن القراصنة «استهدفوا 130 حسابا على المنصة وبعثوا تغريدات من 45 منها وحملوا بيانات سبعة حسابات».

وتعود حسابات مقرصنة إلى شخصيات سياسية كالمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن أو الرئيس السابق باراك أوباما وأصحاب شركات عملاقة كمؤسس موقع «أمازون» جيف بيزوس ورئيس شركة «تيسلا» إيلون ماسك ومؤسس «مايكروسوفت» بيل غايتس.

وكان الشبان الثلاثة كتبوا تغريدات على الحسابات التي اخترقوها قبل أن يتم حذفها فيما بعد، وطلبوا من كل متابع لهذه الحسابات الإرسال إلى عنوان محدّد مبلغاً بعملة البيتكوين، ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.

وقالت وزارة العدل إن المبالغ حولت إلى حساب مزور أنشأه القراصنة تلقوا عليه «أكثر من 400 عملية تحويل بلغت قيمتها أكثر من 100 ألف دولار».

وأعلن أندرو وورن أن «هذه الجرائم ارتكبت من خلال استخدام أسماء شخصيات معروفة لكنها ليست هي الضحايا بحد ذاتها». وأوضح أن هذه العملية «صممت لسرقة أموال الأميركيين في كل أنحاء البلاد».

وأثار الاختراق نقاشا حول أمن مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني).

وذكرت «تويتر» أنه بعد سيطرة القراصنة على أدوات محددة، استطاعوا إعادة ضبط كلمات السر التي تتيح عادة ضمان أمن كل حساب على المنصة.

وفتحت «تويتر» تحقيقات وتتخذ إجراءات لتشديد التدابير لضمان أمن المنصة.

وأعلن جون ديكسون من مجموعة «دنيم غروب» للأمن المعلوماتي أن الأسلوب المستخدم يذكر بـ«عمليات القرصنة التي تمت في الثمانينات والتسعينات». وأضاف «كانوا في غاية الاحتراف للنصب على الناس وحملهم على الكشف عن بياناتهم».


أميركا تويتر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة