المسلمون في العالم يؤدون صلاة العيد وسط إجراءات «كورونا»

المسلمون في العالم يؤدون صلاة العيد وسط إجراءات «كورونا»

السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15222]
عواصم: «الشرق الأوسط»

أدى المسلمون في أنحاء العالم صلاة عيد الأضحى أمس، في صفوف متباعدة في المساجد والشوارع، والكمامات على وجوههم وسط إجراءات للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وبينما منعت عدة دول عربية الصلاة في المساجد أو الساحات من بينها مصر والإمارات والبحرين ولبنان، خرج المصلون في الكويت والأردن والسودان إلى المساجد والساحات وعلى الهواء الطلق، لأداء الصلاة، وسط إجراءات مشددة من بينها تقليص أعداد المصلين، والتباعد، ومنع المصافحة والعناق.

وفي لبنان، وفي ظل أزمة اقتصادية طاحنة لم يتمكن الكثيرون من تحمل نفقات مظاهر العيد التقليدية. وفي طرابلس ثاني أكبر مدينة في البلاد، لم تعلق زينة ولا أضواء ولا توجد كهرباء لتشغيلها من الأساس. ووضعت بدلا من ذلك لافتة كبيرة ترحب بالزوار في أحد مداخل المدينة تقول «فلسنا».

وفي باقي أنحاء العالم، شهدت مظاهر العيد تغييرات لتتسق مع واقع تفشي كورونا. وفي إندونيسيا، نُصح المصلون بالمحافظة على التباعد الاجتماعي أثناء الصلاة فيما تكافح أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان لاحتواء انتشار الفيروس. كما طلبت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية من المساجد اختصار الشعائر هذا العام، في حين ألغى كثيرون ذبح الأضاحي وتوزيع لحومها على السكان.

وفي ماليزيا، ألغت بعض المساجد أيضاً ذبح الأضاحي. أما في أفغانستان فقد حضر الرئيس أشرف غني صلاة العيد في كابل. وأعلنت حركة طالبان المتشددة أنها ستلتزم بوقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة العيد.

وأدى نحو 200 مسلم آيرلندي صلاة عيد الأضحى في استاد كروك بارك جيلك للألعاب الرياضية في دبلن وهو موقع له أهمية تاريخية للقوميين الآيرلنديين. ووصف الرئيس الآيرلندي مايكل دي هيجينز الحدث بأنه لحظة مهمة في آيرلندا. وألقى زعماء من الكاثوليك والبروتستانت واليهود كلمات خلال المناسبة التي بثت مباشرة على التلفزيون للمرة الأولى.


العالم إسلاميات العيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة