مجموعة «إم بي سي» تعرض «صاحب المقام» افتراضياً

مجموعة «إم بي سي» تعرض «صاحب المقام» افتراضياً

السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15222]
بيروت: فيفيان حداد

في خطوة جديدة من نوعها في العالم العربي، عقدت مجموعة «إم بي سي» الإعلامية عبر تطبيق «زوم» الإلكتروني، مؤتمراً صحافياً افتراضياً بمناسبة عرض الفيلم السينمائي «صاحب المقام» على منصة «شاهد في آي بي» الإلكترونية التابعة لها. وحسب المكتب الإعلامي للمجموعة فإن هذا النوع من اللقاءات قد يتكرر في المستقبل، في ظل اتباع التباعد الاجتماعي.

إعلاميون من مختلف الدول العربية توجهوا بأسئلتهم إلى ضيوف المؤتمر، بطلي الفيلم يسرا وآسر ياسين ومخرجه محمد العدل. كما حضره المتحدث الرسمي للمجموعة مازن حايك، والمقدمة التلفزيونية ريا أبي راشد، التي أدارت الحوارات ما بين الصحافيين والضيوف.

ويعد عرض فيلم «صاحب المقام» بمناسبة عيد الأضحى المبارك على هذه المنصة، خطوة رائدة وغير مسبوقة في المنطقة لعرض الأفلام السينمائية قبل استضافتها في صالات السينما. وتدور أحداث الفيلم حول رجل الأعمال الناجح «يحيى»، الذي يقع في العديد من المتاعب في حياته بسبب قرار اتخذه في إحدى صفقاته. ويجد الرجل أن مستقبله ينهار أمامه ويكاد يخسر عائلته، فيحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه بمساعدة سيدة (روح) تُعرف بصلاحها وَوَرَعِها، إذ يُشاع أنها ذات حظوة ومباركة لدرجة يشبّهها البعض بالأولياء. وفي لحظة دخول زوجته في غيبوبة، يتغير كل شيء في حياته، ويبدأ رحلته إلى أماكن غريبة عنه تماماً، ليلتقي أشخاصاً لم يتوقع يوماً أن يتعرف إليهم.

كما يتخذ العمل طابعاً روحانياً وجدانياً حيث يكتشف بطل الحكاية، الرجل الناجح الذي يمتلك كل ما يطمح إليه أي شاب، أن حدثاً واحداً قادر على تغيير حياته، وأن يقلبها رأساً على عقب. وتمتزج في الفيلم التراجيديا بالكوميديا السوداء والتشويق، وتعطيه الموسيقى التصويرية والأناشيد الوجدانية التي أداها وائل الفشني جواً مختلفاً. وتجتمع في هذا الفيلم باقة من نجوم السينما المصرية وبينهم أمينة خليل ومحمود عبد المغني وبيومي فؤاد ومحمد لطفي وريهام عبد الغفور وغيرهم. وهو آخر أدوار الراحل إبراهيم نصر، المشارك في الفيلم، ومن كتابة إبراهيم عيسى وإخراج محمد العدل وإنتاج أحمد السبكي.

ورداً على سؤال حول سبب عودتها إلى السينما بعد غياب من خلال هذا الفيلم ردّت يسرا بأن شخصية (روح) التي تلعبها في الفيلم لفتتها، لا سيما وأنها مشبّعة بالصوفية وبالمعاني الإنسانية. فيما اعتبرت دخولها عالم المنصات الافتراضية من خلال هذا الفيلم أنه يواكب العصرنة. وأضافت: «هذه الخطوة هي المستقبل، من دون أن تكون بديلاً للسينما، وأنا سعيدة بالتجربة الجديدة، خصوصاً أنها أول مرة على منصة (شاهد) قبل العرض السينمائي. ومشواري مع (MBC) طويل ومليء بالنجاحات، واليوم نستكمل المشوار معها ومع (شاهد) أيضاً». وأوضحت يسرا في المؤتمر الذي استمر نحو ساعتين من الوقت، أن الدور الصغير ممكن أن يشكل العمود الفقري للفيلم، وأن شخصيتها (روح) في «صاحب المقام» أكبر دليل على ذلك.

وأشار مازن حايك خلال المؤتمر أن «إم بي سي» كانت ولا تزال سبّاقة في أفكارها، وأنها منذ نحو 30 عاماً شكّلت إحدى قنواتها (إم بي سي2) دار سينما للعالم العربي. فكان يحضر مشاهدها أفلاماً سينمائية وهو في منزله. وأضاف: «ما يهمنا هو المحتوى، وأن تكون منصة (شاهد) أول من يعرض أفلاماً سينمائية في العالم العربي قبل عرضها في الصالات، هذا يبقى تفصيلاً أمام جودة ونوعية المنتج المعروض».

كما ذكّر مازن حايك بأن التحضيرات لاستقبال أول عرض سينمائي من نوع «بريميير» على المنصة يعود إلى أكثر من سنة، وأن الأمر لم تفرضه الجائحة.

ورداً على سؤال طرحته عليها «الشرق الأوسط» أكّدت الممثلة يسرا التي تلعب دوراً إنسانياً وتوجيهياً في الفيلم، أن ما تحب التوجه به إلى العالم العربي في هذه الفترة الصعبة هو ضرورة التمسك بالأمل، وأن في الحياة يوجد الأبيض والأسود. وأضافت: «في زمن الجائحة مثلاً تمنيت لو أن والدتي لا تزال على قيد الحياة. كنت قد اغتنمت فرصة وجودها معي في فترة الحجر المنزلي، كي أمضي معها أطول وقت ممكن. فلكل أمر أبيضه وأسوده وإيجابياته وسلبياته. ففي هذه الفترة شعرنا بأننا افتقدنا أشياء كثيرة، وتبدلت حياتنا في ساعات قليلة. وبرأيي أننا لن نعود أبداً إلى ما كنا عليه قبل الجائحة وسنتّنبه لأشياء كثيرة علينا القيام بها لم تكن تخطر على بالنا من قبل».

وعما إذا كان تحوله نحو المنصات الإلكترونية هي خطوة استباقية لمستقبل سينمائي مجهول قد تجتاحه هذه المنصات، قال مخرج العمل محمد العدل لـ«الشرق الأوسط»: «ليس من عادتي القيام بحسابات طويلة الأمد بل أجتهد لتقديم الأفضل. ولكن لديَّ إحساس بأن المنصة الإلكترونية يمكنها تحقيق انتشار أوسع للأعمال السينمائية وهو تحدٍّ جديد نخوضه، وأعتقد أن ردود الفعل تجاهه ستكون جيدة». وأشار مازن حايك خلال المؤتمر إلى أن نسبة مشاهدة منصة «شاهد في آي بي» شهدت زيادة بلغت 1213% مقارنةً بمشاهدات العام الماضي.

الممثل آسر ياسين كانت له مداخلة قال فيها إنه سعيد بأن يكون بطل فيلم عرض أول على منصة «شاهد»، بعدما كان في أول مسلسل كذلك. وهو الأمر الذي سيفتح الباب لمزيد من العروض السينمائية على هذه المنصة، إذ قريباً سنشهد ظاهرة أفلام المنصات. ورأى أن شخصية «روح» التي تؤديها يسرا هو أحلى دور في الفيلم، «إنها الهاتف الذي يأتيك كإشارة إلى الطريق الذي عليك أن تسلكه». ويوضح ياسين أن الفيلم فيه بعض المواقف الكوميدية التي تعتمد كوميديا المواقف إلى جانب لحظات الألم والفقدان التي يعيشها بطل الحكاية. وختم: «فكرة الفيلم كانت مغرية بالنسبة لي والموضوع فيه نفحة روحانية جذبتني».


السعودية مصر تلفزيون دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة